الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

القرنبيط وفوائده الصحية

القرنبيط من الأغذية متكاملة العناصر الغذائية، القرنبيط وفوائده الصحية حيث يحتوي على فيتامينات ومعادن ومضادات أكسدة، تفيد الصحة وتحمي الجسم من الأمراض.

فوائد القرنبيط للصحة

  • تقوية عظام الجسم، بسبب احتواء القرنبيط على مستويات جيدة من فيتامين ك المهم للعظام.
  • تعزيز صحة الجهاز الدوراني، حيث أن القرنبيط يحتوي على مواد مهمة مثل فيتامين ك والكالسيوم المفيدين في هذا الصدد.

فوائد القرنبيط علي التهاب المفاصل : وقد اظهرت بعض المركبات الموجودة في القرنبيط  انها تستطيع ان تكون سبب في الوقاية من الالتهابات المزمنة التي تؤدي الى امراض مثل التهاب المفاصل والالام المزمنة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مكافحة السرطان

ويعود السبب في ذلك إلى الأمور التالية:

  • يحتوي القرنبيط على مضادات أكسدة تساعد على منع حدوث طفرات في الخلايا وتقلل من اي أكسدة ضارة فيها قد تسببها الشوارد الحرة.

  • يحتوي القرنبيط على نوع خاص من مضادات الأكسدة يدعى (Indole-3-carbinol)، يتواجد في خضار مثل الملفوف والبروكولي والقرنبيط، ووجد أنه يقلل فرص الإصابة بسرطان الثدي وسرطانات الأعضاء التناسلية.

  • ربطت دراسات العلماء على مدى الثلاثين سنة الأخيرة تناول الخضار من العائلة الصليبية بخفض فرص الإصابة بسرطان القولون وسرطان الرئة.

  • وجدت الدراسات أن المركبات التي تحتوي على الكبريت (والتي تمنح القرنبيط مذاقها المميز)، لديها القدرة على محاربة السرطان، خاصة سرطان الجلد والبروستاتا والبنكرياس.

تعزيز القدرات الذهنية

القرنبيط يحتوي على نسبة عالية من مادة الكولين التي لها دور في تحسين جودة النوم، وزيادة المهارات والقدرات التعليمية، وتعزيز الذاكرة، كما أن مادة الكولين المتواجدة في القرنبيط تحسن من نقل الإشارات العصبية.

فوائد القرنبيط لدعم القلب والاوعية الدموية : وجود  فيتامين  C، K  وبعض من الاوميغا 3 في القرنبيط تساعد  علي منع تشكيل اللويحات في الاوعية الدموية وتحسين وظيفة الدورة الدموية، والقرنبيط يعتبر واحد من افضل الاطعمة لدعم نظام القلب والاوعية الدموية، ومفيد ايضا للوقاية من امراض القلب .

حماية الجهاز الهضمي

القرنبيط غني بالألياف الغذائية والماء مما يحمي الجهاز الهضمي من التعرض إلى بعض المشكلات، منها الإمساك والتهاب الأمعاء، والوقاية من التعرض إلى الإصابة بسرطان المعدة والقولون، فضلا عن أن القرنبيط يساعد على تسهيل عملية الهضم.

القرنبيط يحتوي على مضادات الأكسدة القوية :

الفيتامينات C و K والمنجنيز من مضادات الأكسدة التي يمكنها تثبيط ذرات الأكسجين الحرة قبل أن تتسبب في تلف الخلايا السليمة والمساهمة في المرض، مثل أمراض القلب والسرطان، وقال مانجيري إن مضادات الأكسدة مثل الفيتامينات K و C قد تساعد في منع حالات مثل السرطان وأمراض القلب والتهاب المفاصل، وكوب واحد من القرنبيط المطبوخ يوفر 73 إلى 77 % من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين C ، و 19 % من كمية فيتامين K اليومية و 8 % من كمية المنجنيز اليومية، وفقا لأفضل الأغذية في العالم.

القَرنَبِيط أو القرنابيط أو القُنَّبِيط أو الزهرة

(بالإنجليزية: Cauliflower)‏ وهي نبتة غنية بالمواد الكبريتية، القرنبيط وفوائده الصحية تُعرف أيضًا باسم الزهرة أو الشفلور واسمها العلمي (الاسم العلمي: Brassica oleracea var. botrytis).

يقول علماء التغذية: إن القرنبيط من أكثر الخضروات احتواءً على مادة الفوسفور فهو لذلك مقوٍ للبنية لأن الفوسفور من أخص مركباتها. وذكر بعض العلماء أنه من الخضروات التي تحلل حمض البوليك ونصح بأكله لهذا السبب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى