أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

سامسونج تطرح أرخص هاتف يدعم 5G

تستعد شركة سامسونج الكورية الجنوبية لغزو سوق الهواتف الذكية حول العالم، بأرخص هاتف يدعم شبكة الجيل الخامس.

ووفقا لتسريبات موقع “Technizo Concept” التكنولوجي، فإن هاتف Galaxy A22 5G يأتي بسعر منافس، يجعله من أرخص الهواتف الذكية التي تدعم 5G في 2021.

أما فيما يخص وقت طرح الهاتف، فتوقعت التسريبات أن يظهر Galaxy A22 5G في الأسواق قبل نهاية يونيو/حزيران من العام الجاري.

بمزايا أبل.. سامسونج تطلق الشاشة الذكية Smart Monitor
حاسوب لوحي جديد من سامسونج يدعم تقنية 5G.. بطارية 12 ساعة
ورصدت التسريبات 7 معلومات مهمة عن هاتف سامسونج الجديد:

1 ـ يبلغ سعر الهاتف Galaxy A22 5G نحو 185 يورو.

2 ـ يأتي هاتف سامسونج الجديد بكاميرا أساسية ثلاثية العدسة بدقة (48+8+2) ميجابيكسل.

3 ـ الهاتف مزود أيضا، بكاميرا أمامية بدقة 13 ميجابيكسل.

4 ـ الكاميرا الأمامية تعمل مع خاصية التعرف على الوجوه.

5 ـ يحتوى هاتف سامسونج على ماسح لبصمات الأصابع مدمج في الشاشة.

6 ـ ويأتي هاتف Galaxy A22 5G بشاشة IPS LCD بمقاس 6.5 بوصة، دقة عرضها (1600/720) بيكسل.

7 ـ يتميز الهاتف بوجود نظام التشغيل Android 11 مع واجهات One UI 3.1.

شبكة الجيل الخامس ((بالإنجليزيةfifth generation network)‏ والتي تُختصر بـ 5G)، وهي معيار تكنولوجيا الجيل الخامس للشبكات الخلوية ذات النطاق العريض في مجال الاتصالات، والتي بدأت شركات الهاتف الخلوي في نشرها في جميع أنحاء العالم في عام 2019، وهي الخلف المخطط له لشبكات الجيل الرابع التي توفر الاتصال بمعظم الهواتف المحمولة الحالية.[2] يُتوقع أن تضم شبكات الجيل الخامس أكثر من 1.7 مليار مشترك في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025، وفقًا “للجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول“.[3] مثل سابقاتها، شبكات الجيل الخامس هي شبكات خلوية، حيث تنقسم منطقة الخدمة إلى مناطق جغرافية صغيرة تسمى الخلايا. يتم توصيل جميع أجهزة الجيل الخامس اللاسلكية في الخلية بالانترنت وشبكة الهاتف عن طريق موجات الراديو من خلال هوائي محلي بالخلية. الميزة الرئيسية للشبكات الجديدة هي أنها تعمل بنطاق ترددي أكبر، مما يعطي سرعات تنزيل أعلى، [2] تصل في النهاية إلى 10 جيجات في الثانية الواحدة (جيجابت/ثانية).[4] نظرًا لزيادة عرض النطاق الترددي، من المتوقع ألا تخدم الشبكات الهواتف المحمولة حصراً مثل الشبكات الخلوية الحالية، ولكن سيتم استخدامها أيضًا كمزود خدمة إنترنت عامة لأجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المكتبية، منافسة لمزودي خدمة الإنترنت الحاليين من خلال الإنترنت وعبر الهاتف، ستمكن الشبكة الجديدة تطبيقات جديدة في إنترنت الأشياء (IoT) ومجالات الآلة إلى الآلة. لا تستطيع الهواتف المحمولة بتقنية الجيل الرابع استخدام الشبكات الجديدة، والتي تتطلب دعم تقنية الجيل الخامس.

يتم تحقيق السرعة المتزايدة جزئيًا باستخدام موجات راديو ذات تردد أعلى من الشبكات الخلوية السابقة.[2] ومع ذلك، فإن موجات الراديو ذات التردد العالي لها نطاق فيزيائي مفيد أقصر، مما يتطلب خلايا جغرافية أصغر. للخدمة الواسعة، تعمل شبكات الجيل الخامس على ما يصل إلى ثلاثة نطاقات تردد، منخفضة ومتوسطة وعالية.[5][2] ستتكون شبكة الجيل الخامس من شبكات تصل إلى ثلاثة أنواع مختلفة من الخلايا، كل منها يتطلب تصميمات محددة للهوائي، يوفر كل منها مقايضة مختلفة لسرعة التنزيل مقابل المسافة ومنطقة الخدمة. تتصل الهواتف المحمولة والأجهزة اللاسلكية التي تدعم التقنية بالشبكة من خلال هوائي بأعلى سرعة داخل النطاق في موقعها.

تستخدم شبكة الجيل الخامس منخفضة النطاق نطاق تردد مشابهًا للهواتف المحمولة من الجيل الرابع، 600-850 ميجاهرتز، مما يمنح سرعات تنزيل أعلى قليلاً من الجيل الرابع، ما يقارب 30-250 ميجابت/ثانية.[5] الأبراج الخلوية منخفضة النطاق لها نطاق ومنطقة تغطية مماثلة لأبراج الجيل الرابع. تستخدم شبكة الجيل الخامس متوسطة النطاق الموجات الدقيقة من 2.5 إلى 3.7 جيجاهرتز، مما يسمح بسرعات تتراوح من 100 إلى 900 ميجابت/ثانية، حيث يوفر كل برج خلوي خدمة تصل إلى عدة أميال في دائرة نصف قطرها. هذا المستوى من الخدمة هو الأكثر انتشارًا، ويجب أن يكون متاحًا في معظم المناطق الحضرية في عام 2020. بعض المناطق لا تطبق النطاق المنخفض، مما يجعل هذا المستوى الأدنى للخدمة. يَستخدم الجيل الخامس عالي النطاق ترددات من 25 إلى 39 جيجاهرتز، بالقرب من الجزء السفلي من نطاق الموجة المليمترية، على الرغم من أنه قد يتم استخدام ترددات أعلى في المستقبل. فغالبًا ما يحقق سرعات تنزيل في نطاق جيجابت في الثانية، والذي يمكن يمكن مقارنته بالإنترنت عبر الكابل. ومع ذلك، فإن موجات المليمتر (mmWave أو mmW) لها نطاق محدود أكثر، متطلبة العديد من الخلايا الصغيرة.[6] تعاني الموجات مشكلة في المرور عبر بعض أنواع المواد مثل الجدران والنوافذ. ونظرًا لارتفاع تكلفتها، فإن الخطط تهدف إلى نشر هذه الخلايا فقط في البيئات الحضرية الكثيفة والمناطق التي تتجمع فيها حشود من الناس مثل الملاعب الرياضية ومراكز المؤتمرات. السرعات المذكورة أعلاه هي تلك التي تم تحقيقها في الاختبارات الفعلية في عام 2020، ومن المتوقع أن تزداد السرعات أثناء بدء التشغيل.[5]

اتحاد الصناعة الذي يضع معايير الجيل الخامس هو مشروع شراكة الجيل الثالث (3GPP). [7] يعرّف أي نظام يستخدم برنامج الجيل الخامس NR (الجيل الخامس New Radio) على أنه “الجيل الخامس”، وهو تعريف دخل حيز الاستخدام العام بحلول أواخر عام 2018. يتم تحديد المعايير الدنيا من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU). في السابق، احتفظ البعض بمصطلح الجيل الخامس للأنظمة التي توفر سرعات تنزيل تبلغ 20 جيجابت / ثانية كما هو محدد في وثيقة IMT-2020 الخاصة بالاتحاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى