الأدب والثقافةفن و ثقافة

طرح كتاب “دروس قرن من الحياة” للفيلسوف إدغار موران

يعتزم الفيلسوف وعالم الاجتماع الفرنسي إدغار موران الذي يبلغ المئة في تموز/يوليو المقبل إعطاء “دروس قرن من الحياة” في كتاب يصدر في 2 حزيران/يونيو على ما أعلنت دار “دينويل” الفرنسية للنشر الجمعة.

وأشارت الدار في عرضها للكتاب إلى أن “إدغار موران لا يزال في عمر المئة منشغلاً بآلام العصر”. ولاحظت أن “هذا المفكر الإنساني كان شاهداً على (…) الآمال والأزمات والاضطرابات التي شهدها عصره، وأحد اللاعبين فيها”.

وأضافت “دينويل” في تقديمها “ينقل إلينا (موران) في هذا الكتاب الدروس المستفادة من تجربته التي استمرت قرناً في تعقيدات الإنسان”، في “دعوة إلى اليقظة والوضوح”.

ويعتبر إدغار موران المولود في 8 تموز/يوليو 1921 في باريس، واحداً من كبار مفكري القرن العشرين.

وهو لا يزال ينشط بوسائل عدة منها شبكة “تويتر”، وقدم أفكاراً عدة عن الأزمة الصحية العالمية الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

ولاحظ مثلاً أن هذه الأزمة أيقظت عنفاً لم تقض عليه تماماً نهاية الصراعات الكبرى بين الدول.

إدغار موران (بالفرنسيةEdgar Morin)‏ فيلسوف وعالم اجتماع فرنسي معاصر. ولد في باريس في 8 يوليو 1921. يعرّف نفسه بأنه بنائي بنائية (علم نفس) و يقول : ” من يفكر أحمق.”.[11] ل المنطق، الوعي والمعرفة، علم الاحياء والفنون لاسيما السينما. من أهم مؤلفاته “الأحمق الغبي هو من لا يفكر” وهو مؤلَّف موسوعي من 100جزء، “السينما أو الرجل الخيالي” ” Cinéma ou l’homme imaginaire” وكذلك من أهم مؤلفاته “وحدة الإنسان” و “الإنسان والموت”.

في بداية القرن العشرين هاجرت أسرة موران من سالونيك في اليونان إلى مرسيليا.[12] ثُم إلى باريس حيثُ ولد إدغار هناك، وهو من يهود سفارديون.

عندما غزا الألمان فرنسا في عام 1940، قام إدغار بمساعدة اللاجئين وانضم إلى المقاومة الفرنسية.[13] واستخدم اسم موران كإسم مستعار بوصفه عضواً في المقاومة الفرنسية. ثم انضم إلى الحزب الشيوعي الفرنسي سنة 1941.

قام بتأسيس مجلة Arguments بالفترة (1954-1962). وقام بإصدار كتابه Autocritique في سنة 1959. كان الكتاب يوضح تمسكه ثم خروجه من الحزب الشيوعي.

في سنة 1960 سافر إدغار إلى أمريكا الاتينية وقام بزيارة البرازيل، تشيلي، بوليفيا، بيرو، المكسيك. ثم عاد إلى فرنسا ونشر كتابه L’Esprit du Temps’, a work on popular culture.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى