تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان

يصنف جبل القلعة كأحد أهم المواقع الأثرية والتاريخية في الأردن مع البتراء وجرش وأم قيس وغيرها من المواقع التي تضم كنوزا ذات قيمة فنية وتاريخية تعكس عراقة وأهمية الارث الحضاري والانساني في الأردن، حيث اتخذه العمونيون منذ القدم مقراً لحكمهم في المدينة، ومن بعدهم كل من اليونان والرومان والبيزنطيين الذين الذين ازدهرت عمان بعهدهم وبنيت فيها المسارح والمعابد الضخمة والحمامات البيزنطية، وصولا الى العهد العربي حيث بنى الأمويون على قمته القصر الأموي ودارا لسك العملة.
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

وبرز جبل القلعة في عمان مقر عاصمة العمونيين. والذي ما زالت بقايا قصور العمونيين ماثلة فيه، منها جدران أسوار القلعة الضخمة التي اتخذوها مقرا لهم ، والآبار المحفورة في الصخر الجيري. كما عثر في جبل القلعة على أربعة تماثيل لملوك العمونيين تعود إلى القرن الثامن ق.م. يوجد في جبل القلعة أيضاً، آثار وأعمدة رومانية كورنثية ومعبد لهرقل، كذلك يحوي على آثار إسلامية تعود إلى العصر الأموي، حيث القصر الأموي هناك. بالإضافة لذلك يوجد متحف الآثار الأردني على قمة الجبل يختزل تاريخ الأردن بشكل عام وعمّان بشكل خاص.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

ويطل جبل القلعة بموقعه المتميز في منطقة جبل الحسين على الكثير من مناطق عمان.
وتبلغ مساحة جبل القلعة نحو 120 هكتارا، وهو وحدة قياس مساحة الأراضي، ويبلغ الهكتار الواحد نحو 10 دونمات.
ويصل الطريق إلى الجبل بشارع يبلغ طوله نحو 500 متر صعودا إلى الموقع لتبدأ رحلة الانطلاق في القلعة عبر مساربه المتشعبة التي يؤدي كل منها إلى موقع أثري.
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

عند تجوالك في الجبل، ترى الكهف البرونزي الذي يعود تاريخه إلى القرن الثالث والعشرين قبل الميلاد؛ إذ كان يستخدم للدفائن، وفيه أكثر من قبر محفورة في الصخر الجيري.
ويأخذ الطريق بعد الكهف إلى الأعمدة الأثرية ذات الارتفاع الشاهق؛ إذ يصل ارتفاعه إلى أكثر من 10 أمتار.
وبات الجبل صاحب التأريخ الأثري مقصدا لعمليات الدعاية والتسويق لأصحاب بعض الوكالات، خاصة المتخصصة بالأزياء التراثية؛ إذ يقبلون على الموقع لأخذ بعض الصور بالزي التراثي المميز.
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

ويحتاج هذا الصرح الأثري إلى العديد من الخدمات والاهتمام، خاصة بالمرافق الصحية الموجودة عند البوابة الرئيسية لدخول الجبل، والتي تعاني من قلة النظافة أو حتى تفتقدها بشكل واضح، وأصبحت حسب رواد القلعة المحليين والأجانب مشكلة ويجب حلها والاهتمام بمثل هذا الموقع التأريخي.
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

ويضم الجبل القصر الأموي الذي أنشئ العام 720م، وهي فترة الحكم الأموي، و
جاء بناؤه للموقع الاستراتيجي العسكري الذي يكشف المنطقة كاملة، وسمي بالقصر الأموي نسبة للفترة الأموية؛ حيث أصبح مقصدا للسياحة الدينية أيضا.
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

إن تاريخ جبل القلعة يرجع إلى القرن السابع ما قبل الميلاد، حيث تعاقبت عليه إمبراطوريات ودول عديدة وكان مقرًا رئيسًا لدول وعاصمة لدول أخرى، إذ إن الدول التي تعاقبت عليه اهتمت به لكونه نقطة التقاء ومكان استراتيجي يربط ما بين الجزيرة العربية والقارة الإفريقية والأوروبية والأسيوية، ولهذا يتمتع جبل القلعة بوجود أثار عديدة تدل على تعاقب الحضارات القديمة، وهي كما يأتي:
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

معبد هرقل: يُعد الهيكل الروماني موقعًا تاريخيًا والأكثر أهمية في جبل القلعة بحسب النقوش الموجودة، بُني المعبد فترة الإمبراطور الروماني أوريليوس وكان الجوزاء مارشيانوس حاكمًا للمقاطعة العربية في الفترة 162-166م، في نفس الفترة بناء المسرح الروماني.
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

القصر الأموي: أو قصر الأمويين هو مجمع فخم وكبير يعود للعصر الأموي، بني خلال النصف الأول من القرن الثامن، يحتوي على حجرة مقببه في مدخله، تُعرف باسم “كشك” أو “البوابة الضخمة”، دمر كثير من أجزاءه الأصلية مع مرور الزمن.
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

كنيسة بيزنطية: وتوجد في قمة الجبل بقايا كنيسة بيزنطية، حيث ترجع إلى القرن السادس الميلادي. البرك والآبار: يوجد بجانب القصر الأموي بركة منحوتة في الصخر، وكذلك عدة آبار منحوتة في الصخر تعود إلى فترة العصرالأموي.
جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

بقايا أثار متبقية: تنتشر مجموعة من الآثار والنقوش المتبقية في جبل القلعة، والتي تدل على أنها تعود إلى العصر البرونزي المتوسط والحديدي والهلنستي، وعندما غزاها الإغريق عام 331 قبل الميلاد، أصبح أسم المدينة فيلاديلفيا، وكذلك الكتابة الفينيقية المبكرة، كما حكمها الآشوريون والبابليون والفرس.السور والأبراج: لكون الجبل يمتلك المكانة العسكرية والاستراتيجية، كان محاطًا بسور ضخمٍ وعالٍ، وكانت تعتليه أبراج للمراقبة التي ترتفع عشرة أمتار تقريبًا.

جبل القلعة ..إطلالة أثرية في عمَّان -صحيفة هتون الدولية

جبل القلعة أحد جبال مدينة عمّان السبعة والذي اتخذه العمونيون منذ القدم مقراً لحكمهم في المدينة، ومن بعدهم كل من اليونان والرومان والبيزنطيين الذين احتلوا المدينة على التوالي إلى أن هلّ عليها الفتح الإسلامي في القرن السابع الميلادي، حيث بني على قمته القصر الأموي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى