الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

الشعير وفوائده الصحية

الشعير وفوائده الصحية الشعير هو نوع من أنواع الحبوب الكاملة التي يتم استخدامها في كثير من المجالات كصنع الخبز والحساء والمشروبات، وغيرها من الأطباق، ويقدّم الشعير العديد من العناصر الغذائيّة كالألياف والفيتامينات والمعادن، وبالتالي فهو يقدّم الكثير من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، فقد يساعد استهلاك نظام غذائي غنيّ بالحبوب الكاملة في تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض كالسمنة ومرض السكّري وأمراض القلب والأوعية الدّموية وأنواع معيّنة من السرطان وغيرها من الحالات المرضيّة المزمنة.

فوائد الشعير:

الشعير يخفض مستوي ضغط الدم والكوليسترول :

يساعد الاستهلاك المنتظم للشعير علي استقرار مستوي ضغط الدم كما أنه يساعد علي خفض مستويات الكولسترول المرتفعة في الدم ، يحتوي الشعير علي نسبة عالية من الألياف الغذائية القابلة للذوبان وهذا النوع من الألياف يساعد علي تقليل نسبة الكوليسترول السيئ LDL في الدم .

أثبتت إحدي الدراسات التي تم عملها عام 2006 أن زيادة تناول الحبوب الكاملة التي تحتوي علي الألياف الغذائية القابلة للذوبان والغير قابلة للذوبان تساعد علي خفض مستوي ضغط الدم والحفاظ علي الوزن الصحي .
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

فائدة الشعير لمرض السرطان:

  • يحتوي الشعير على الفيتامينات والمعادن المختلفة التي تساعد على الوقاية من الأمراض السرطانية، كما أنه يحتوي على مضادات الأكسدة المختلفة، والتي تعمل على الحماية من الإصابة بالخلايا السرطانية بالجسم.
  • الشعير يساعد على الحماية من الأمراض الخاصة بالمناعة، والتي تكون بسبب قلة المناعة بالجسم ويساعد على تقوية كرات الدم الحمراء بالدم.

    خسارة الوزن الزائد

تساعد الألياف التي يحتوي عليها الشعير على الشعور بالشبع دون إضافة أية سعرات حرارية إضافية، ما يجعل الشعير هامًا بشكل خاص لمن يرغبون في خسارة الوزن الزائد، وعمومًا فإن تناول الحبوب الكاملة، مثل؛ الشعير، حيث يساعد على تحسين عمليات الأيض في الجسم، والتقليل من الشعور بالجوع.

الحماية من حصى المرارة

يساعد الشعير على الحماية من الإصابة بحصى المرارة، وذلك بسبب محتواه العالي من الألياف الغذائية والتي تساعد على التقليل من الأحماض التي يتم إفرازها وتراكمها والذي قد يتسبب في حصى المرارة.

يعزّز عمليّة الهضم

يمكن أن يعزز الشعير من صحّة الأمعاء، وذلك بفضل محتواه الغنيّ بالألياف الغذائيّة، وبشكلٍ خاصّ الألياف غير القابلة للذوبان، وإنّ معظم الألياف الموجودة في الشعير غير قابلة للذوبان، والتي تضيف جزءًا كبيرًا إلى البراز وتسرّع حركة الأمعاء، ممّا يقلّل من خطر الإصابة بالإمساك، ففي دراسة واحدة استمرّت أربعة أسابيع أجريت على النساء البالغات، تبيّن أنّ تناول المزيد من الشعير أدّى إلى تحسين وظيفة الأمعاء وزيادة حجم البراز، كما يوفّر محتوى الشعير القابل للذوبان الغذاء المناسب للبكتيريا المفيدة الموجودة في الأمعاء بشكلٍ طبيعيّ، والتي بدورها تنتج أحماضًا دهنيةً قصيرة السلسلة مفيدة لجسم الإنسان.

الشعير يعزز صحة القلب والأوعية الدموية :

يمد الشعير الجسم بالعديد من العناصر الغذائية التي تعزز من صحة القلب وتمنع الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، وأثبتت الأبحاث أن تناول الطعام الذي يحتوي علي الشعير أدي إلي تحسن كبير في عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة .

فوائد الشعير تعالج فقر الدم :

فقر الدم هو حالة شائعة جداً تؤثر علي الناس في جميع انحاء العاالم ، يُمكن أن ينتج من نقص الحديد أو فيتامينات B ( خاصة فيتامين B12 ) .

يُعد الشعير مصدراً هاماً للحديد وفيتامين B12 ، يساعد الحديد الذي يوجد في الشعير علي إنتاج خلايا الدم الحمراء وزيادة حجم الدم ، كما يساعد فيتامين B12 في علاج فقر الدم ومنع الإرهاق .

يعتبر الشعير أقدم مادة استعملها الإنسان في غذائه. الشعير وفوائده الصحية وقد كان من المحاصيل الغذائية الرئيسية في العصور القديمة حيث كان يصنع منه الخبز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى