التعذية والصحةالطب والحياة

عقار جديد يمنح الامل لمرضى سرطان الثدي

بعد جهود استمرت أكثر من عامين ونصف العام، أكد علماء أنهم تمكنوا من تحقيق طفرة في علاج مرض سرطان الثدي، باستخدام عقار أطلقوا عليه “أولاباريب“، بعد العلاج الكيميائي.ويساعد هذا العلاج المرأة بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي، في تقليص خطر عودة سرطان الثدي الوراثي أو انتشاره على نطاق واسع.

وقال العلماء إن النساء اللاتي تناولن العلاج خلال الفترة التجريبية للعلاج انخفض نسبة خطر عودة مرض السرطان لديهن بنسبة 42 بالمئة، وكما انخفضت نسبة خطر انتشاره بواقع 43 بالمئة، بحسب ما نشر موقع تلفزيون “آي تي في” البريطاني.

وشارك التجربة الواسعة النطاق، عدد من الشركاء الدوليين، بما في ذلك معهد لندن لأبحاث السرطان.وأظهرت الدراسة التي سميت بـ”تجربة أوليمبيا” بأنه بعد متابعة استمرت عامين ونصف العام، كانت 85 بالمئة من المريضات خاليات من مرض السرطان، وكانت هذه المجموعة قد تلقت علاج “أولاباريب”،أمام مجموعة أخرى فقد تلقت علاجا وهميا انخفضت نسبة الخاليات من السرطان بنسبة 77 بالمئة.

ويمثل هذا بشكل عام انخفضا إجماليا يصل إلى 42 بالمئة من خطر عودة السرطان القاتل. وكانت 87 بالمئة من المريضات التي يتلقين علاج “أولاباريب” على قيد الحياة وتعافين من المرض الخبيث الذي ينتشر في الجسم، مقارنة بنسبة 80 بالمئة للنساء اللاتي تلقين علاجا وهميا.

والعلاج الجديد “أولاباريب” هو عبارة عن مثبط إنزيمات تعمل على إصلاح الخلايا السرطانية، وأثبت العلاج نفسه في حالات السرطان المتقدمة.ويقول علماء إن العلاج أثبتت نجاحه في التجارب السريرية الأولى.

ويستغل العلاج ثغرة الضعف الوراثي في الخلايا السرطانية، لكي يقوم بمحاربتها ومنعها من الانبعاث من جديد.وقال أستاذ علم الأورام المشاركة في تجربة العلاج الجديد:  “البروفيسور أندرو توت، إن العلماء تمكنوا من الوصول إلى خيار علاجي يساعد النساء في محاربة سرطان الثدي في المرحلة المبكرة، خاصة اللاتي ورثن طفرات في جيناتهن من نوع BRCA1 وBRCA2.

سرطان الثدي هو نوع من أنواع السرطان يظهر في أنسجة الثدي.[3] من علاماته تغير في شكل الثدي، وظهور كتلة في الثدي، تقشير الجلد، سائل قادم من الحلمة، حلمة مقلوبة حديثًا، أو بقع حمراء أو متقشرة.[4] في حالة انتشار المرض في الجسم تظهر العلامات التالية:آلام العظم، انتفاخ في الغدد الليمفية، ضيق في التنفس أو اصفرار في الجلد.[5]

العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي: نوع الجنس؛ النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من الرجال، السمنة وعدم ممارسة الرياضة، شرب الكحول، العلاج بالهرمونات البديلة خلال فترة انقطاع الطمث، التعرض لإشعاع مؤين، البلوغ المبكر للفتاة، إنجاب الأطفال في عمر متأخر أو عدم إنجاب الأطفال، والتقدم في العمر.التاريخ السابق لسرطان الثدي، وتاريخ الأسرة.[4][6] يظهر عادة في 5-10% من الحالات الوراثية تغير في الجين سواء من الأب أو الأم بما في ذلك. تتضمن غدد الحليب وقنوات الحليب (غره أو بصيلة لبنية) BRCA1، BRCA2 .[4] عادة ما يتطور سرطان الثدي في الخلايا من بطانة القناة اللبنية والفصوص التي تزود القنوات باللبن.[4] تُعرف السرطانات الناشئة عن القنوات باسم سرطان القنوات الغازية، بينما تُعرف السرطانات النامية من الفصوص بأنها سرطانات مفصصة.[4] بالإضافة إلى ذلك، هناك أكثر من 18 نوعًا آخر من أنواع سرطان الثدي.[6] بعض أنواع السرطان، مثل سرطان مفصص الغازية، تتطور من ورم محتمل الخباثة.[6] يتم تأكيد تشخيص سرطان الثدي عن طريق أخذ خزعة من الورم المعني.[4] بمجرد إجراء التشخيص، يتم إجراء مزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى ما بعد الثدي وما هي العلاجات التي من المرجح أن تكون فعالة.[4]

لازال ميزان الفوائد مقابل أضرار فحص سرطان الثدي مثير للجدل. وفي عام 2013 أوضحت مؤسسة كوكرين بأنه غير معروف بعد ما إذا كانت أضرار استخدام جهاز تصوير الثدي الشعاعي لفحص الثدي أكبر من فوائده.[7] وفي عام 2009 وجدت المؤسسة الأمريكية للخدمات الوقائية بأن الفئة العمرية من 40-70 سنة [8] أكثر استفادة من غيرها وقد أوصت بالقيام بفحص الثدي كل سنتين للنساء من الأعمار 50-74 سنة[9] بجهاز الماموغرام. دواء تاموكسيفين و‌رالوكسيفين كعلاج وقائي للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي .[6] ومن الممكن أيضًا إجراء عملية استئصال لكلا الثديين للأشخاص ذوي العرضة الشديدة جداً للإصابة.[6] هناك عدد من الطرق لعلاج الأشخاص المصابين بسرطان الثدي مثل: الجراحة، علاج بالأشعة،العلاج الكيميائي، العلاج الهرموني و‌العلاج الموجه.[4] إجراء عملية المعالجة بالجراحة تتضم جراحة الثدي المحافظة أو استئصال الثدي حسب الحالة.[10][11] في حالة استئصال الثديين يمكن إعادة ترميمهما في وقت أخر في نفس عملية استئصالهما. علاج الأشخاص الذين انتشر السرطان في أجزاء أخرى من جسدهم يهدف إلى زيادة راحتهم وتحسين نوعية الحياة.[11]

آثار سرطان الثدي على الشخص المصاب تختلف بعدة عوامل منها: نوع السرطان، درجة انتشاره في الجسم، وعمر المصاب.[11] تعدّ معدلات البقاء في الدول المتقدمة [12] عالية في إنجلترا والولايات المتحدة تكون بين 80-90% معدل البقيا لخمس سنوات.[13][14] أما في الدول النامية تعدّ معدلات البقاء أقل منها في الدول المتقدمة، يعدّ سرطان الثدي أكثر شيوعاً في الدول المتقدمة.[6] عالمياً، يعدّ سرطان الثدي النوع الرائد عند النساء حيث يمثل 25% من حالات السرطان.[15] وفي عام 2012 سُجلت 1680000 حالة و522000 حالة وفاة [15] وهو أكثر شيوعاً في البلاد المتقدمة [6] وتصيب النساء أكثر 100 مرة من الرجال.[12][16]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى