لحظة بلحظة

شاهد: حريق بفندق في مدريد

حريق ضخم في فندق بالعاصمة الإسبانية مدريد

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد من خلاله لحظة وقوع حريق ضخم في فندق فخم بالعاصمة الإسبانية مدريد.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو نشوب حريق في ياقطة وواجهة فندق فخم في العاصمة الإسبانية مدريد، وذلك بعد حدوث تماس كهربائي، بينما تمكنت قوات الحماية المدنية الإسبانية من السيطرة على الحريق.

الحريق هو نار كبيرة مدمرة

تهدد حياة الأفراد، الحيوانات أو الممتلكات، قد يبدأ الحريق كحادث، مثال: حرائق الغابات وأسبابها طبيعية، وربما تنتج من حوادث متعمدة (إحراق الممتلكات) والتي قد تحمل دوافع التخريب، الإيذاء العمد، وربما هوس مَرضي بالموضوع، قد تتحول بعض الحرائق الكبيرة إلى عاصفة نارية، وفيها يتشكل عمود شاهد: حريق بفندق في مدريد مركزي من الهواء المتصاعد والساخن والذي يعمل على توليد رياح قوية داخلية، تزيد من وصول الأكسجين إلى النار. يمكن أن تتسبب الحرائق في وقوع ضحايا، يشمل ذلك الوفيات أو إصابات الحروق وربما إصابات ناجمة عن شاهد: حريق بفندق في مدريد انهيار المباني ومحاولات الهرب وأخرى من استنشاق الدخان.

تنتج من تفاعل كيميائي يحدث نتيجة أكسدة سريعة لبعض المواد مسبباً حرارة ولهب الأكسجين O2+ الحرارة + الوقود + سلسلة التفاعل الكيميائي= العناصر الأساسية لتكوين الحريق. الحريق الذي نقصده هنا هو الاشتعال الناتج عن اتحاد المادة بالأكسجين وليس بغيره والذي تبنى نظريته على تجمع أربع عوامل هي المادة والحرارة والأكسجين وسلسلة التفاعل الكيميائي ويطلق على هذا التجمع هرم الحريق. الوقود: وهو المادة المشتعلة مهما اختلف نوعها وطبيعتها ويأتي بثلاث أشكال وهي:-

  • صلب: مثل الخشب، الورق، القماش…. إلخ.
  • سائل وشبه سائل: مثل الشحوم بجميع أنواعها، الزيوت، البنزين، الكحول .…إلخ.
  • غازي: مثل غاز البوتان، الإستلين، الميثان …إلخ.

الحرارة: ونحصل عليها في الطبيعة على الأشكال الآتية:- إشعاع حراري مثل شعاع الشمس، الشعاع الناتج من الحرائق والمدفئ الكهربائي. الشعلة المكشوفة: الشمعة، الشرارة والقوس الكهربائي، والاحتكاك، والطاقة الكهربائية.

  • انتقال الحرارة: وذلك عن طريق النقل وهو نقل الحرارة من مكان إلى آخر عن طريق السطح الموصل للحرارة وعن طريق الحمل وتتم عن طريق التيارات الهوائية الساخنة وعن طريق الشعاع مثل شعاع الشمس واللهب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى