علوم طبيعيةعلوم وتقنية

أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها

اندلعت الكثير من الحروب على مر الأزمنة والعصور، وتُعرّف الحروب على أنها حالة من الخلاف والنزاع بين طرفين أو أكثر، أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها والتي تنطوي على أعمال عدوانية قد تكون مدتها طويلة وحجمها كبير ونتائجها مدمرة، لذا تندرج تحت مسمى أعمال العنف، وعادةً ما يكون اللجوء إلى الحرب كحل أخير في حال عدم القدرة على التوصل إلى حل سلمي، وغالبًا ما تنتهي عند استنزاف الطرف الأضعف كل ما يملك ويصبح غير قادر على الاستمرار في القتال والمواجهة. ومن أبرز الآثار التي تتركها الحروب على البيئة عامةً هي؛ تلوث المياه والتربة، بسبب المخلفات الكيميائية للأسلحة والصواريخ المستخدمة في الحرب، بالإضافة إلى تلوث المياه الجوفية بسبب تخزين الذخائر بالقرب منها، وتلوث الهواء نتيجة انبعاث الغازات السامة والدفيئة، وتدمير الحياة البرية، نتيجة الصيد الجائر وتدمير مواطن الحيوانات، والجفاف والتصحر، نتيجة القطع الجائر للغابات.
أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها -صحيفة هتون الدولية

آثر الحروب في تدمير البيئة

أثر الحروب على الماء

بعض الصناعات الحربية، وخاصة المفاعلات النووية تعتمد بشكل مباشر على استخدام الماء، وتبديله كل فترة، والماء المُستعمل يتم طرحه مرة أخرى في المصادر المائية القريبة، مما يؤدي إلى تلويث تلك المياه بالمواد السامة والمشعة، وبالتالي تقضي على البيئة المائية. بعض الغواصات والسفن الحربية ترمي مخلفاتها الحربية في الماء، مما يؤدي لتلويث المياه وقتل الكائنات البحرية من أسماك وغيرها. قد تصل المواد الكيميائية والسامة الناجمة عن الحروب بفعل الأمطار إلى المياه الجوفية، وعند عودتها مرة أخرى للإنسان تكون قد تلوثت مسبقاً مما قد تُسبب الضرر له وللكائنات الحية الأخرى.
أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها -صحيفة هتون الدولية

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تدمير الموائل: ينتج عن تهجير العديد من الأفراد إلى مواطن جديدة إثر الحروب عدد من الآثار السلبية، منها: إزالة العديد من الغابات، وما يترتّب على ذلك من مشاكل أخرى مثل تآكل التربة، بالإضافة إلى مشاكل الصيد الجائر، وتلوّث الماء والأرض بسبب النفايات البشرية الناتجة عن اللّاجئين، كما قد تلجأ الجيوش إلى استخدام بعض أدوات الحروب غير الشرعية، مثل مبيدات الأعشاب، ممّا يتسبّب بمشاكل بيئيّة قد تحتاج بعدها المناطق المستهدفة إلى عقود طويلة حتى تعود إلى طبيعتها.
أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها -صحيفة هتون الدولية

القصف الجوي والبحري: يدمر القصف الجوي والبحري البنية التحتية اللّازمة لعيش الإنسان، وإجباره على الانتقال والنزوح والبحث عن أماكن أخرى للعيش فيها، بسبب ما يُخلفهُ القصف من خراب وتدمير للمدن والغابات وشبكات الري والنقل.
أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها -صحيفة هتون الدولية

القنابل النووية والذرية: تُعد من أكثر الأسلحة المدمرة والفتاكة التي تقتل كافة أشكال الحياة فور سقوطها على المنطقة، وتنتج عنها انفجارات كارثية، وتنتشر منها إشعاعات شديدة، من الممكن أن يؤدي التعرض لها إلى تغيير في الحمض النووي وحدوث تشوهات جينية على البشر والحيوانات، وظهور الأمراض والأورام السرطانية على المدى البعيد، بالإضافة إلى قدرة هذه الأسلحة على تدمير طبقة الأوزون، وتسريع آثار الاحتباس الحراري وزيادة درجة الحرارة.
أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها -صحيفة هتون الدولية

تأثير الحروب على الهواء
الغازات السامة المنطلقة من الأسلحة المختلفة تؤثر بشكل مباشر على الهواء، من خلال انتشارها في الهواء، وتأثيرها على الإنسان والكائنات الحية الأخرى حيث تصل لهم مع الأكسجين. الإشعاعات النووية المنبعثة من العناصر المُشعة في المفاعلات النووية تؤثر على الكائنات الحية القريبة من هذه المفاعلات وترك تأثير كبير عليهم، تاركة ورائها طفرات وراثية خطيرة، وأمراض سرطانية مُختلفة.
أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها -صحيفة هتون الدولية

تركز دراسة الأثر البيئي للحرب على تطور الحرب وتأثيراتها المتزايدة على البيئة الطبيعية. استُخدمت سياسة الأرض المحروقة في معظم الحالات التاريخية المسجلة. ومع ذلك، فإن أساليب الحرب الحديثة تسبب دمارًا أكبر بكثير على البيئة الطبيعية،أثر الحروب في تدمير البيئة.. تعرف عليها  إذ أدى تطور الحرب من الأسلحة الكيميائية إلى الأسلحة النووية إلى زيادة الضغط المُطبق على النظم البيئية والبيئة الطبيعية. تشمل الأمثلة المحددة للأثر البيئي للحرب ما يلي: الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية وحرب فيتنام والحرب الأهلية الرواندية وحرب كوسوفو وحرب الخليج الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى