‏Snap video

شاهد: نهر النار الأيسلندي

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد فيه لحظة نزوح نهر من النار على بعد مئات الأمتار في دولة أيسلندا.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو الحمم البركانية التي خرجت من أحد الفوهات البركانية بدولة أيسلندا، ما شكلت نهراً من الحمم البركانية والتي زحفت إلى مئات الأمتار.

كاتلا (من الآيسلندية Katla) هو بركان في آيسلندا. وهو يقع إلى الشمال من فيك أي ميردال، وإلى الشرق من إيافيالايوكل النهر الجليدي أو المثلجة الأصغر. تصل قمته إلى 1،512 مترا(4،961 قدم) في الطول وتغطي جزئيا Mýrdalsjökull الجليدية ومساحتها 595 كيلومتر مربع(230 ميل مربع).شاهد: نهر النار الأيسلندي هذا البركان من البراكين المهمة والتي جلبت الانتباه خصوصا بعد ثوران البركان المجاور له في عام 2010 الذي يدعى والذي تسبب في ثوران هذا البركان في الثلاث مرات الأخيرة التي ثار فيها البركان إيافيالايوكل.

ثوران إيافيالايوكل سنة 2010 (بالآيسلندية: Eldgosið í Eyjafjallajökli 2010)‏، سلسلة من أحداث بركانية وقعت في إيافيالايوكل في آيسلندا. بدأ النشاط الزلزالي في شاهد: نهر النار الأيسلندي نهاية سنة 2009، وأدى إلى ثوران البركان في 20 مارس 2010. ثم حدث ثوران لاحق في 14 أبريل 2010 على نطاق أوسع وأدى إلى تعطيل السفر الجوي في أوروبا في الفترة من 15 أبريل 2010.

على الرغم من صغر حجم الانفجارات البركانية نسبيا، إلا أنها تسببت في تعطل هائل للحركة الجوية في غرب وشمال أوروبا على مدى ستة أيام في أبريل 2010. ولفترة بسيطة في مايو 2010. وأعلن رسميا عن انتهاء الحالة في أكتوبر 2010.

غطى الرماد الناتج عن الثوران البركاني مساحات واسعة من شمال أوروبا خلال الفترة من 14 وحتى 20 أبريل 2010. أغلقت حوالي 20 دولة مجالها الجوي (الحالة صفر في قواعد التحكم بالحركة الجوية). وتسبب ذلك الإجراء بالتأثير على أكثر من 100,000 مسافر.

بدأ النشاط الزلزالي في نهاية عام 2009 وتزايد تدريجيا حتى يوم 20 مارس 2010، عندما بدأت انفجارات صغيرة صنفت على مقياس التفجر البركاني بدرجة 1.

في 14 أبريل 2010 اندلعت مرحلة ثانية وتكونت سحابة الرماد التي أدت إلى إغلاق معظم المجال الجوي في أوروبا ضمن قواعد الطيران الألى من 15 حتى 20 أبريل 2010. وبناء على ذلك، تم إلغاء نسبة عالية جدا من الرحلات الجوية من وإلى أوروبا، كأعلى مستوى من اضطراب الحركة الجوية منذ الحرب العالمية الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى