أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

موعد طرح iPad Pro الجديد

تستعد شركة أبل لإجراء تحديث استثنائي لجهازها iPad Pro العام المقبل.

وذلك بإعادة تصميمها للجهاز بشكل يدعم السماح بشحن جهاز iPhone أو سماعات AirPods عبر الجزء الخلفي من الجهاز اللوحي.

ويحصل iPad Pro على خاصية الشحن اللاسلكي ثنائي الاتجاه لأجهزة أبل المتعددة من MagSafeبنسخته المرتقبة لعام 2022، بحسب تقرير لموقع “جي إس مارينا”.

يأتي ذلك كجزء من تطوير جهاز iPad Pro بنسخته المقبلة، تحاول أبل أيضًا تجربة تقنية تسمى الشحن اللاسلكي العكسي التي تمنح الجهاز اللوحي القدرة على شحن أجهزة أبل الأخرى.

مع العلم بأن أجهزة iPad Pro منذ طراز 2018 كانت تتمتع بالفعل بإمكانية شحن هواتف آيفون عبر توصيلها بفتحة USB-C الخاص به باستخدام كابل Lightning إلى USB-C.

وستمنح أجهزة iPad Pro نسخة 2022 القدرات نفسها ولكن عبر الشحن اللاسلكي العكسي بدون أي أسلاك.

جدير بالذكر أن هواتف iPhone بمختلف فئاتها ماتزال حتى الآن تفتقر إلى دعم الشحن اللاسلكي العكسي.

تأسست شركة أبـل في الأول من نيسان، عام 1976، على يد “ستيف جوبز” و”ستيف وزنياك” و”رونالد واين[27]، لبيع الحواسيب الشخصية المسماة “أبل-1”.كانت هذه الحواسيب مصنوعةً بــيد وزنياك،[28][29] وعُرضت للجمهور أول مرة في نادي “هومبرو” للحواسيب.[30] وكانت هذه الحواسيب تباع كـلوحةٍ أم (Motherboard): بوحدة معالجة مركزية (CPU) وذاكرةً للوصول العشوائي (RAM) ورقائق الفيديو- النصي الأساسية، وهذه الأجزاء بالطبع أقل مما نعتبره حاسبا شخصيا في يومنا الحاضر.[31] بدأ بيع حواسيب أبل-1 في يوليو 1976، وكان سعر السوق للواحد من هذه الأجهزة 666.66 دولارا أمريكيا. (أي حوالي 2.5 ألف دولاراً بالقيم الحديثة).[32][33][34][35][36]

تم إدراجُ الشركةِ لتصبحَ “شركة أبل المحدودة” في الثالث من يناير 1977[19]، وتم ذلك بدون “رونالد وين”، الذي باع حصته في الشركة لستيف جوبز وستيف وزنياك مقابل ثمانمئة دولار أمريكي. وقدم المليونير “مايك ماركولا” الخبرة التجارية المطلوبة والتمويل اللازم المقدر بمئتين وخمسين ألف دولار أمريكي، خلال عملية إدراج الشركة.[37][38]

تم عرض حاسوب “أبل-2” في السادس عشر من أبريل لعام 1977، في مهرجان ويست كوست للحواسيب. وكان جهاز أبل-2 مختلفا عن الجهازين المنافسين “تي. آر. إس. 80″ (TRS-80) و”كومودور بي. إي. تي” (Commodore PET)، لأن جهاز أبل-2 كان يملك رسومات الجرافيك الملونة والتصميم المفتوح. وفي حين استخدمت النماذج المبكرة شرائطَ كاسيت عادية كوسائل تخزينية، تغلبت أبل-2 على ذلك من خلال واجهة قرصها المرن الذي وصل حجمه إلى 5.25 بوصة، والمسمى ديسك-2.[39]

تم استخدامُ جهاز أبل-2 كمنصة سطح مكتب لأول “برنامج قاتل” في عالم الأعمال:[40] برنامج الجداول “فيزيكالك” (VisiCalc). خلق هذا البرنامجُ سوقا تجاريا لجهاز أبل-2، وأعطى المستخدمين في المنازل سببا إضافيا لشراء جهاز أبل-2، للتوافق مع العمل المكتبي.[40] ووفقا لبرايان باجنال، فإن شركة أبل بالغت في أرقام مبيعاتها وكانت في المركز الثالث البعيد خلف أجهزة “كومودور” و”تاندي”، حتى جاء برنامج “فيزيكالك”.[41][42]

بحلول نهاية السبعينيات، كانت شركة أبل تمتلك فريقا من مصممي الحاسوب وخطاً للإنتاج. تبع جهاز “أبل-3” سليفه “أبل-2” في مايو 1980، وذلك ضمن منافسة شركة أبل مع شركات “آي. بي. إم” و”مايكروسوفت” في سوق الحواسيب التجارية وحواسيب الشركات.[43]

قام ستيف جوبز وعددٌ من موظفي أبل (و منهم جيف راسكين) بزيارة “زيروكس بارك” (Xerox PARC) في ديسمبر 1979 لرؤية جهاز “زيروكس ألتو“، إذ منحت شركة زيروكس مهندسي شركة أبل ثلاثة أيام للدخول إلى مرافق “زيروكس بارك”، مقابل تملك شركة زيروكس أسهما في شركة أبل (قبل عرض الشراء العام) بقيمة مليون دولار.[44] اقتنع جوبز في نهاية هذه الزيارة أن كل الحواسيب المستقبلية ستستخدم نظام “جُوُي” (واجهةً جرافيكيةً مُستخدِمِية)، ولذا بدأت شركة أبل في تصنيع هذه الواجهة لجهاز “أبل-ليزا”.[45]

في ديسمبر 1980، أطلقت أبل عرض أسهمها للشراء العام من قبل العامة.[بحاجة لمصدر] وعندما حدث ذلك، حققت أبل رأس مال ٍ أكبر من أي اكتتاب منذ شركة فورد في عام 1956، مما خلق حوالي ثلاثمئة مليونير على الفور، وهو أكثر من أي اكتتاب في التاريخ. قام العديد من أصحاب رؤوس الأموال بسحب أموالهم، وجنوا بذلك مليارات من مكاسب رأس المال طويلة الأجل.[بحاجة لمصدر]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى