تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة “تاروت” … أقدم ثغور البرتغاليين في الجزيرة العربية

قلعة تاروت – بالعودة إلى ماضي القلاع؛ نرى أحياناً قلاعاً بُنيت على أنقاض معابدٍ قديمة أو قلاع تعود لعصورٍ أكثر قدماً، بعضها يصل عمرها لفترة تسبق بدء العمل بالتقويم الميلادي.
قلعة "تاروت" ... أقدم ثغور البرتغاليين في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية

الوقوف على تل قلعة تاروت الأثري لا يعني الإطلال من مكان مرتفع فحسب، بل فرصة لتأمل أحد مراكز الحضارات الأولى في جزيرة تاروت، التي وصفها وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود، عبر حسابه على موقع “تويتر” بكنز من أرض الكنوز الثقافية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
قلعة "تاروت" ... أقدم ثغور البرتغاليين في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية

وتعتبر من أهم المعالم التي تشتهر بها المنطقة الشرقية شرق القطيف داخل خور واسع من البحر، يحيط به غرباً ساحل القطيف، وجنوباً ساحل الدمام، وشمالاً رأس تنورة الممتد إلى محاذاة الجزيرة من الشرق. وتعتبر جزيرة تاروت أوسع الجزر الواقعة على شاطئ الخليج داخل السعودية، بل أكبر جزيرة فيه بعد جزيرة البحرين، وترتبط حالياً بالقطيف بطريق عبر الخليج أنشئ عام 1965.
قلعة "تاروت" ... أقدم ثغور البرتغاليين في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية

وتتمركز هذه القلعة، التي يعود تاريخ بنائها إلى أكثر من 1500 عام، فوق تل مرتفع بمساحة لا تزيد عن 600 متر مربع، ويؤكد المؤرخون أن تاريخ بناء القلعة يرجح بين عامي 1521 و1525 بواسطة البرتغاليين في عهد الدولة العيونية لتحميهم من هجمات الأعداء، ولكن بعض هؤلاء المؤرخين يعتقدون أن وجودها جاء في زمن القرامطة.
قلعة "تاروت" ... أقدم ثغور البرتغاليين في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية

لذلك تعتبر أحد أهم الثغور البحرية، التي أصبحت من المعالم التاريخية في تاريخ السعودية الحالي، إذ تعتبر في التاريخ القديم ميناءً حيوياً ترسو بالقرب منه السفن القادمة من موانئ الخليج ومن بحر العرب ومن بلاد الهند، ومرت بفترة أوشكت فيها على السقوط، إلا أنها رُممت فيما بعد، وكان آخر ترميم لها في العهد السعودي الحديث من قبل وزارة الآثار عام 1984م.
قلعة "تاروت" ... أقدم ثغور البرتغاليين في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية

بُنيت القلعة في محافظة القطيف في السعودية وتحديداً في جزيرة تاروت، وهي تقع على أعلى مرتفع صخري في المحافظة، تحيط بها غابةٌ من النخيل.

وهي من أهم الثغور البحرية ومحاطة بسورٍ خارجي عريض ومشيد بحجارة الفروش والجص والطين، وهي حجارة بحرية كان يتم استخدامها لتقوية المباني وتدعيمها.
قلعة "تاروت" ... أقدم ثغور البرتغاليين في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية

وأما الحجارة التي استخدمت لبناء القلعة؛ فقد كانت تحتوي على الحديد والصخور وهذا ما جعلها تتماسك إلى يومنا هذا.

المخطط الداخلي للقلعة بيضاوي وغير منتظم، وهي تحتوي على 4 أبراجٍ مخروطية الشكل في داخلها غرف للمراقبة.

ولا تحتوي القلعة على مصدرٍ مائي بداخلها، ولذلك فهي تضم بئراً لتخزين الماء لحالات الحصار، كما أنه كان لتخزين المؤونة كالتمور.
قلعة "تاروت" ... أقدم ثغور البرتغاليين في الجزيرة العربية -صحيفة هتون الدولية

يجاور القلعة العديد من المنشآت الأثرية القديمة والحديثة المعاصرة، منها حمام عين تاروت وعين العودة ومقهى قلعة تاروت ومسجد الكاظم ومراكز للحرفيين، ومتقدمةً على منازل حي الديرة كحصن يحمي تلك المنازل أثناء المعارك والحروب. مرت القلعة بالعديد من الحقب الزمنية وتعرضت لأحداث تاريخية مهمة، ومرت في فترة أوشكت فيها على السقوط إلا أنها رُممت في العهد العثماني وكان آخر ترميم لها في العهد السعودي الحديث من قبل وزارة الآثار عام 1984م. تناقل أهالي جزيرة تاروت العديد من الأساطير والخرافات الشائعة حول القلعة؛ وذلك لما كانت فيه من نقطة تجمع لأهالي الجزيرة ومحط أحاديثهم. وُجد في نطاق القلعة العديد من التماثيل والقطع الفخارية التي تعود إلى عصور سابقة لها، منها آثار عصر السلالات وعصر العبيديين وعصر حضارة دلمون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى