تاريخ ومعــالمسفر وسياحة

اليونان أفضل وجهة سياحية في أوروبا

اليونان هذه الدولة الواقعة في جنوب شرق أوروبا، لا تزال بقاياها القديمة تبهر عشاق الآثار. أثينا، دلفي وتيسالونيكي هي بعض الأمثلة على المدن التي يجب مشاهدتها على خطى التاريخ والأساطير اليونانية.

إذا كان تقليد الضيافة يميل إلى الاختفاء في المدن المزدحمة الكبيرة، فإن الترحيب الحار للسكان المحليين يصنع دائمًا بلسمًا في القلب وفي القرى الصغيرة.

اليونان أفضل وجهة سياحية في أوروبا

أما الجو في الجزر فرقيق وساحر. تعد مدينة رودس التي تعود للقرون الوسطى والمنازل البيضاء النقية في سيكلاديز ومخبأ مينوتور في كريت كلها عوامل جذب تظهر الجانب الحقيقي للمناظر الطبيعية.

وعند حصولك على الإقامة، لا تفوت فرصة اكتشاف جزيرة كريت، أكبر الجزر اليونانية. تتمتع اليونان بمناخ البحر الأبيض المتوسط ​، مع شتاء معتدل وصيف حار جدًا، غالبًا ما يتجاوز 30 درجة بشكل أساسي في اليونان القارية.

اليونان أفضل وجهة سياحية في أوروبا

أهمية اليونان
أفضل شهر لزيارة اليونان هو في رأيي: تشرين الأول/ أكتوبر. لمجرد أن الشمس تكون أخف، يكون البحر أكثر دفئًا مما كان عليه في أيار/ مايو وحزيران/ يونيو فيرتفع عدد السياح في كل مكان. كما أن الأسعار تكون معقولة.

اليونان هي بلا شك واحدة من الوجهات السياحية الرئيسية في أوروبا. يعتبر كل من اليونان القارية وكتلة الجزر التي تنتشر عبر بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط ​​سببًا لإقبال عدد كبير من السياح كل عام.

اليونان أفضل وجهة سياحية في أوروبا
اليونان هي أرض الآثار والمناطق الأثرية الساحرة. الأساطير وقصصها وأحداثها تمر أيضًا عبر هذا البلد المنقسم، كما قلنا من قبل، بين قارة اليونان وجزيرة اليونان. في المجموع ما يقرب من ستة آلاف جزيرة، من بينها سارونيك، الأيونية، السيكلاديس، جزر بحر إيجه، كريت وأرخبيل دوديكانيز.

تسببت العصور القديمة الكلاسيكية التي ذكرناها في حصول اليونان على ما يصل إلى 17 موقعًا للتراث العالمي من قبل اليونسكو. اليوم في أثينا العاصمة وفي مدن وجزر قارية أخرى نجد آثارًا تنقلنا إلى عالم بعيد وقريب في نفس الوقت، مغمورة في سحر التقاليد والعادات القديمة التي لا تزال هنا في اليونان.

اليونان أفضل وجهة سياحية في أوروبا

صدقني رحلة واحدة إلى اليونان ستشعرك بالامتلاء دائمًا.

الوجهات السياحية
أثينا، عاصمة اليونان، هي واحدة من الوجهات السياحية الرئيسية. تتويج المدينة هو صورة ظلية للأكروبوليس رمز اليونان القديمة. يمكن رؤية آثار مكانة البارثينون و Propylaea و Erechtheion في ذلك الأكروبول. بالفعل في المدينة، أثينا هي أرض الثقافة القديمة، مع العديد من المتاحف والكنائس والمساجد القديمة ومناطق الجذب الرائعة الأخرى.

10 نصائح لـ السياحة في اليونان : لا تنسى تجربة الـ"سي فود" واستئجار دراجة |  الرحالة

داخل اليونان القارية، يجب أن نذكر أيضًا منطقة بيلوبونيز، قبالة ساحل كريت، حيث يمكننا زيارة كورنث القديمة أو ميسينا أو أولمبيا أو باتراس أو أرغوس. في وسط البلاد، يتركز الاهتمام على زيارة دلفي وجبل بارناسوس الأسطوري. بالإضافة إلى مناطق ثيساليا (فولوس ولاريسا)، مقدونيا (ثيسالونيكي، فيليبي وكافالا)، تراقيا وإبيروس.

ينطلق الآلاف من السياح في رحلاتهم البحرية لزيارة جزيرة اليونان. جزيرة كريت هي جنة لعشاق المواقع الأثرية. هناك يمكننا أن نرى Cnossos القديمة، بالقرب من Heraklion، أو Faistos. ويتبعه في الاهتمام أرخبيل سيكلاديز، مع جزر سياحية مثل ميكونوس، سانتوريني، ناكسوس أو باروس، كلها مع منازلهم المطلية باللون الأبيض المنعكسة مع الأزرق الهائل للبحر.

السياحة في اليونان: بلاد الحضارة والسحر والجمال - تيك ويك

يمكن أن نواصل الجولة السياحية في Euboea والجزر الأيونية (في تألق كورفو الأخير بشكل خاص). من هناك نذهب إلى Sporades الشمالية، مع Skhiatos و Skopelos، و Sporades الجنوبية، حيث سنرى جزر Kos و Patmos و Rhodes. في جميع أنحاء اليونان نجد الشواطئ الرملية البيضاء والقرى الخلابة والمواقع الأثرية.

اليُونَان، أو رسمياً الجُمهُورِيَّة الهِيلِينِيَّة والمعروفة أيضاً منذ العصور القديمة باسم هِيلاس[12][13][14][15][16][17][18][19] هي دولة تقع في جنوب شرق أوروبا. وفقا لتعداد عام [20] 2019، بلغ عدد سكان اليونان حوالي 10,750,000 نسمة.[21] أثينا هي عاصمة البلاد وأكبر مدينة، تليها سالونيك. التراث الثقافي الفريد لليونان وصناعة السياحة الكبيرة وقطاع الشحن البارز والأهمية الجيواستراتيجية تصنفها كقوة متوسطة.[22][23][24][25][26][27][28][29][30] وينعكس الإرث التاريخي الغني لليونان بانتساب 18 موقعاً موجوداً بها لقائمة اليونسكو للتراث العالمي.[31]

تحتل اليونان موقعاً استراتيجياً على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا وأفريقيا. وتقع على الطرف الجنوبي من شبه جزيرة البلقان، وتشترك في الحدود البرية مع ألبانيا إلى الشمال الغربي، ومقدونيا الشمالية وبلغاريا إلى الشمال وتركيا إلى الشمال الشرقي. تتكون اليونان من تسع مناطق جغرافية وهي: مقدونيا، ووسط اليونان، والبيلوبونيز، وثيساليا، وإبيروس، وجزر بحر إيجة (بما في ذلك دوديكانيسيا)، وتراقيا، وكريت، وجزر البحر الأيوني. يقع بحر إيجة إلى الشرق من البر والبحر الأيوني إلى الغرب، والبحر الأبيض المتوسط إلى الجنوب. لدى اليونان أطول خط ساحلي في حوض البحر الأبيض المتوسط والحادي عشرة في العالم بطول 13676 كم (8498 ميل)، ويضم عدداً كبيراً من الجزر، منها مأهولة 227. ثمانون في المئة من اليونان جبلية، مع جبل أوليمبوس كونها أعلى قمة في 2918 مترا (9573 قدما).

التاريخ اليوناني هو واحد من أطول تواريخ البلدان. وتعتبر البلاد مهد الحضارة الغربية،[32][33][34] بعد أن كانت مهد الديمقراطية،[35] والفلسفة الغربية، ودورة الألعاب الأولمبية، والأدب الغربي،[36] والتأريخ، والعلوم السياسية، والمبادئ العلمية، والرياضيات،[37] والدراما الغربية، بما في ذلك كل من التراجيديا والكوميديا. تم توحيد الإغريق أولاً تحت فيليب المقدوني في القرن الرابع قبل الميلاد. غزا ابنه الإسكندر الأكبر بسرعة كثيراً من مناطق العالم القديم، ونشر الثقافة اليونانية والعلوم من شرق البحر الأبيض المتوسط إلى نهر السند. ضمتها روما في القرن الثاني قبل الميلاد، وأصبحت اليونان جزءاً لا يتجزأ من الإمبراطورية الرومانية وخليفتها، والإمبراطورية البيزنطية. شهد القرن الأول الميلادي تأسيس الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية، والتي شكلت الهوية اليونانية الحديثة، ونقلت التقاليد اليونانية إلى العالم الأرثوذكسي على نطاق أوسع.[38] وقعت البلاد تحت الهيمنة العثمانية في منتصف القرن الخامس عشر، وظهرت الدولة الحديثة في اليونان في عام 1830 بعد حرب الاستقلال.

اليونان هي جمهورية برلمانية موحدة ودولة متقدمة مع اقتصاد متطور مرتفع الدخل،[39] وتعد نوعية الحياة ومستوى المعيشة فيها مرتفع للغاية.[40] اقتصادها هو الأكبر في البلقان، حيث أنها مستثمر إقليمي مهم. تعتبر اليونان، العضو المؤسس في الأمم المتحدة، والعضو العاشر الذي ينضم إلى المجتمعات الأوروبية (سلف الاتحاد الأوروبي) وكانت جزءاً من منطقة اليورو منذ عام 2001. كما أنها عضو في العديد من المؤسسات الدولية الأخرى، بما في ذلك مجلس أوروبا، ومنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومنظمة التجارة العالمية، منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والمنظمة الدولية للفرنكوفونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى