الأدب والثقافةفن و ثقافة

معرض بغداد يعود مجددا

انطلقت فعاليات الدورة 22 لمعرض بغداد الدولي للكتاب بمشاركة 228 دار نشر من 14 دولة عربية وأجنبية.

وتقام فعاليات الدورة الجديدة على أرض معرض بغداد الدولي تحت شعار “الكتاب وطن” بمشاركة دور نشر عراقية وعربية وأجنبية من السعودية والكويت والإمارات ومصر وسوريا والسودان والأردن قطر وتونس ولبنان وإيران وتركيا وألمانيا.

وقال المدير العام لمعرض بغداد الدولي سرمد طه سعيد، إن المعرض سيشهد مشاركة كبيرة من دور النشر بالكثير من الإصدارات والعناوين الجديدة في مختلف الحقول والمجالات الأدبية والفنية والعلمية والمعرفية لإثراء المكتبة العراقية.

وأوضح أن أيام المعرض ستشهد فعاليات ثقافية مصاحبة وندوات ثقافية وفنية وحفلات توقيع الكتب وأمسيات شعرية وطاولات حوارية وندوات تغطي مختلف العناوين بمشاركة شخصيات ثقافية وفنية وسياسية محلية وعربية وأجنبية فضلا عن إقامة معارض فنية متنوعة.

واتخذت السلطات العراقية إجراءات وقائية مشددة لمواجهة فيروس كورونا، تمثلت بتوزيع الكمامات على الزوار ووضع أجهزة صحية  لتعقيم الهواء عند بوابات قاعات العرض ووضع إشارات وملصقات للتباعد الاجتماعي.

وسمحت الجهات المشرفة على المعرض للزوار بزيارة أجنحة المعرض على فترتين صباحية ومسائية للاطلاع واقتناء الكتب والمشاركة في فعالياته التي ستستمر حتى 20 من الشهر الجاري.

وتسمح إدارة معرض بغداد الدولي للكتاب  بعرض إصداراتها ونتاجاتها الثقافية وبرامجها وخدماتها على أن تخضع لقوانين الرقابة النافذة في دولة العراق  التي تمنع جلب وعرض اي مواد ثقافية ذات طابع سياسي او طائفي او اجتماعي تسيء الى الآخر، او اي مواد مزورة او مقرصنة تتعارض ومبدأ حقوق الملكية الفكرية تحت طائلة المصادرة وحق التقاضي لدى الجهات القضائية المختصة،  لا يحق المشاركة بأي منتجات تم منع توزيعها أو استيرادها بقرار قد صدر من إحدى محاكم دولة العراق أو إحدى المحاكم في الخارج، على دور النشر المتقدمة للاشتراك بالمعرض ارسال قائمة بمنشوراتهم المشاركة حصراً قبل شهر من الشحن،  لا يجوز للمشارك بعرض اى كتاب خارج القائمة المرسلة ولا يحق له عرض اي كتاب لدار نشر أخر، الكتب المعروضة للمشاركة يجب أن تكون أصلية ولا تتعارض مع حقوق الملكية الفكرية وسيتعرض المخالف لقوانين اتحاد الناشرين العرب و ضوابط إدارة معرض بغداد الدولى للكتاب والتى ربما تصل إلى إغلاق الجناح.

معرض بغداد الدولي هو معرض لإقامة الفعاليات والمهرجانات الدولية، ويقع على مساحة أرض واسعة في حي المنصور، شارع دمشق مقابل مول بغداد في بغداد، العراق. ويقام المعرض سنويا، وعلى أرضه تعرض الكثير من الدول منتوجاتها وخدماتها. يتم إدارة معرض بغداد الدولي من قِبل الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية العراقية.

كان أول معرض زراعي وصناعي أُقيم على أرض معرض بغداد الدولي في عام 1957م، ونظمه لواء بغداد آنذاك، وفي عام 1959م تأسست مصلحة المعارض العراقية وأُقيم معرض للإحتفال بثورة 14 تموز. وفي عام 1964م تغير اسم المعرض إلى (معرض بغداد الدولي). كانت البداية الحقيقية لمعرض بغداد الدولي عام 1964 منذ أن أصبح ذا صفة دولية حيث شارك في هذا الدورة الأولى 83 شركة وبمشاركة خمسة دول عربية.[1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى