أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

كيفية حماية شريحة الاتصال من الاختراق

في عالم أصبح مليئا بالمخاطر الإلكترونية، بات من الملزم للجميع حماية هواتفهم وأدوات الاتصال بطرق سريعة وسهلة.

ووفق دراسات وتقارير دولية، لا يهتم الكثيرون بحماية شريحة الاتصال في هواتفهم، ولكن يمكن اختراق شريحة الاتصال الخاصة بك كأنها بطاقة ذاكرة أو قطع إلكترونية أخرى.

في هذا التقرير نستعرض أهم نصائح لحماية الشريحة من الاختراق، وذلك عبر معرفة الطرق التي تعرضها للاختراق.

عبر استخدام SimJacker:
كشفت مؤسسة أبحاث أمنية في عام 2019 عن طريقة جديدة يمكن من خلالها اختراق شرائح الاتصال.

تعمل هذه الطريقة عبر إرسال مجموعة متتالية من الرسائل النصية إلى الشريحة، وتحتوي هذه الرسائل على كود يتسبب في الاختراق.

وذلك عبر زرع نفسه في الشريحة والوصول إلى حزمة أدوات الشريحة، وهي أدوات للاتصال بالإنترنت واستخدام الشريحة، وفق موقع ait التقني.

حيث تقوم كل شركة اتصالات بوضع متصفح إنترنت داخل الشريحة، ولكن من النادر أن يستخدم أحد هذا المتصفح.

ولذلك يستخدم المخترق هذا المتصفح للوصول إلى الشريحة، ثم مراقبة كافة البيانات التي تمر من خلالها ومراقبة الهاتف أيضًا.

وتقول المؤسسة أن هذه الطريقة تم استخدامها بالفعل في أكثر من 30 دولة حول العالم، وتضم دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا وأوروبا الشرقية.

كما ترى المؤسسة البحثية أن هذه الطريقة تم تطويرها من شركة خاصة تعمل مع المؤسسات الحكومية المختلفة حول العالم.

تعمل هذه الطريقة مع جميع أنظمة الهواتف سواء كانت آيفون أو أندرويد.

يمكنك حماية نفسك من هذه الطريقة عبر تجاهل الرسائل التي لا تعرف مصدرها أو تشعر بأنها غريبة.

استبدال الشريحة الحل الأقرب:
استخدمت هذه الطريقة في عام 2019 لسرقة بيانات حساب المدير التنفيذي لتويتر جاك دورسي.

ولكن لا تعمل هذه الطريقة بشكل تقني، بل إنها تستخدم ثغرة في شركات الاتصال.

حيث يقوم المخترق بالاتصال بالشركة ويخبرهم بأنه يرغب في استخراج شريحة اتصال جديدة، وأن الشريحة القديمة قد تعطلت أو أنه يرغب في تغيير هاتفه ويحتاج إلى شريحة جديدة.

وعندما ترسل الشركة الشريحة الجديدة للمخترق فإنه يتمكن من الوصول إلى جميع بيانات الهاتف وحسابات التواصل الاجتماعي التي تستخدم التوثيق الثنائي.

ولكن بدأت شركات الاتصال تهتم بهذا الأمر وتطلب حضور المستخدم بنفسه لاستخراج نسخة إضافية الإضافية.

نسخ شريحة الاتصال:
يحتاج المخترق أن يصل إلى شريحة الاتصال الخاصة بك، وبعد أن يصل إلى الشريحة فإنه ينسخها بسهولة.

وبعد ذلك يدخل المخترق الشريحة الجديدة المنسوخة في أي هاتف إنه يمتلك نسخة منها وتصله جميع التنبيهات والمكالمات معك في نفس الوقت.

ويمكنك تجنب هذا الخطر عبر الحفاظ على شريحة الاتصال بعيدة عن أيدي المخترقين، وألا تدع أي شخص غريب يصل إلى هاتفك.

الشريحة الإلكترونية eSIM هي شريحة اتصال تكون مضمنة داخل اللوحة الأم للهاتف أو الأجهزة الذكية عموماً ولها نفس وظيفة الشريحة التقليدية العبارة عن دائرية إلكترونية متكاملة مصنوعة من السليكون هدفها توفير رقم مميز أو “هوية” لمشتركي خدمات الشبكات الخلوية، تتفوق الشريحة الألكترونية عن التقليدية من عدة طرق أهمها عدم الحاجة إلى تغييرها فالمعلومات المخزنة عليها قابلة للتعديل ما يعني أن المستخدم يستطيع عبر الإعدادات اختيار الرقم وشركة الاتصالات التي يود الاشتراك فيها كما أن باستطاعته أيضاً تغيير الرقم والشركة بسهولة فقط من خلال الإعدادات أو الاتصال بمزود الخدمة، وبالإمكان أيضاً إضافة أكثر من رقم عليها دون الحاجة إلى استبدال شريحة الاتصال أو شراء واحدة جديدة. كما تعتبر الشريحة الألكترونية بديل أكثر تطوراً لشريحة الاتصالات التقليدية SIM.[1] تعد eSIM أحد المواصفات العالمية من قبل الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول والتي تتيح توفير بطاقة SIM عن بُعد لأي جهاز محمول، وتعرف GSMA eSIM على أنها SIM للجيل التالي من جهاز المستهلك المتصل، ويمكن أن يكون حل الشبكات باستخدام تقنية eSIM قابلاً للتطبيق على نطاق واسع على إنترنت الأشياء المختلفة. حالياً لا يوجد سوى عدة شركات تدعم الشريحة الألكترونية في أماكن متفرقة من العالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا و الصين وبعض الدول الأخرى.

كانت GSMA تناقش إمكانات بطاقة SIM القائمة على البرامج منذ عام 2010. [2] بينما لاحظت Motorola أن eUICC موجهة للأجهزة الصناعية، إلا أن Apple “عارضت وجود أي بيان يحظر استخدام UICC مضمن في منتج استهلاكي”. في عام 2012 ، [3] اختارت المفوضية الأوروبية نسق UICC لخدمة مكالمات الطوارئ داخل السيارة والمعروفة باسم eCall. يجب أن يكون لدى جميع موديلات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي واحدة بحلول عام 2018 لتوصيل السيارة على الفور بخدمات الطوارئ في حالة وقوع حادث. لدى روسيا خطة مماثلة مع نظام لوناس (نظام تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية) والذي يسمى ERA-GLONASS[4] تسعى سنغافورة للحصول على آراء عامة حول تقديم eSIM كمعيار جديد مع دخول المزيد من الأجهزة المتوافقة إلى السوق. [5] تسعى الشركات مستقبلاً للاستفادة من شريحة الاتصال الإلكترونية ودمجها ليس فقط في الهواتف والأجهزة اللوحية بل أيضاً في أجهزة الحاسوب المكتبية واللابتوب والسيارات والمنازل والأجهزة المنزلية والطبية تقريباً كل شيء حولنا سوف يكون متصل بالإنترنت.

قدمت مايكروسوفت نظام eSIM لنظام التشغيل ويندوز 10 في عام 2018. [6]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى