تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة أجياد التاريخية

قلعة أجياد إحدى قلاع مكة المكرمة، تعود قصة إنشائها إلى حاكم مكة سرور بن مساعد حينما كانت الأوضاع الأمنية في مكة عامة غير مستتبة عام 1186. وأشار إليها المؤلف الكردي بقوله “قلعة أجياد كانت أهم قلاع مكة وكانت تضرب بها المدافع في رمضان وفي غير رمضان إلى سنة 1360″، حيث أمر الحاكم سرور ببناء قلعة لحماية مكة والحرم فتوافد على مكة كثير من أرباب العمارة والعمال والحرفيين من أجل بناء قلعة مكة.
قلعة أجياد التاريخية -صحيفة هتون الدولية-

وعين موقع البناء على جبل أجياد المقابل للمسجد الحرام من الناحية الجنوبية على الجانب الأيسر لحي أجياد، وبعد عامين من بداية العمل انتهى العمال من بناء القلعة، وكان ضمن منظومة القلعة قصور تقع في أسفل القلعة ممتدة على سفح الجبل وبعض الأحواش والأسوار العالية، وعندما شاهدها الشريف رأى أنها لم تكن على قدر المتانة التي كان يأمل فيها، فأمر بهدمها وإعادتها على أحسن من ذلك وأمتن.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
قلعة أجياد التاريخية -صحيفة هتون الدولية-

تقع القلعة على جبل بلبل الذي يبلغ ارتفاعه 150 مترا جنوب غرب الحرم الشريف وتشكل مع قلعتين اخريين هما لعلع وهندي المشيدتين غرب المسجد وشماله وما زالتا قائمتين، خطا دفاعيا مهما.
وقد شيد القلعة على عجل بعد 1775 شريف مكة المعين من الباب العالي غالب بن مساعد للتصدي لهجمات قبائل متمردة لكنها دمرت واعيد بناؤها بعد سنتين حسبما ذكر مركز الفقيه للابحاث في مقال عن تاريخها.
وبعد مئة عام، قام والي الحجاز عثمان نوري باشا بتجديد القلعة التي بقيت على حالها حتى ازالتها الاسبوع الماضي

قلعة أجياد التاريخية -صحيفة هتون الدولية-

وقد استمرت القلعة تؤدي دورها التاريخي في حماية مكة المكرمة من أي اعتداء تتعرض له، إلى أن أشرفت على الخراب، فأعاد والي الحجاز عثمان نوري باشا بناءها سنة 1302، وتم العمل على أساس استيعاب القلعة لطابور واحد من الرجال، يقدر بنحو 800 شخص، فضلا عن استيعاب القلعة لنحو 300 نفر.
قلعة أجياد التاريخية -صحيفة هتون الدولية-

كما أنشأ فيها غرفا لعساكر المدفعية، ومستودعاً للأسلحة. وحظيت القلعة بشهرة كبيرة منذ إنشائها، وذلك لكونها في منطقة مهمة من مكة المكرمة، فهي تشرف على المسجد الحرام، وأقام فيها الجنود نحو 150 سنة للدفاع عن مكة وأمنها.
قلعة أجياد التاريخية -صحيفة هتون الدولية-

أمر الملك فهد بن عبد العزيز بالانتماء إلى وقف الحرم الشريف، ثم إزالته بعد أن شيد على أنقاض وقف الملك عبد العزيز لحرم مكة، وفي عام 2002 تم هدم القلعة وإزالتها التي يقع الجبل عليها و شيدوا مكانهم مشروع مكان الأبراج.
قلعة أجياد التاريخية -صحيفة هتون الدولية-

قلعة أجياد إحدى قلاع مكة المكرمة؛ أمر ببنائها حاكم مكة الشريف سرور بن مساعد على تلة تطل على المسجد الحرام لحماية العاصمة المقدسة، ومنها كانت تضرب المدافع في رمضان. أزيلت القلعة عام 2002 وبني مكانها مجمع أبراج البيت لخدمة زوار الحرم المكي الشريف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى