أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

تيليغرام تعلن عن التحديث الجديد

أعلنت شركة تيليغرام أن التحديث الأخير للتطبيق سيتيح للمستخدمين خاصية محادثات الفيديو الجماعية، ويأتي هذا الإعلان متأخراً بعد أكثر من عام على إعلانها قرب إطلاق هذه الخدمة. وحسب الإعلان فإن هذه الخاصية ستكون متاحة لمستخدمي التيليغرام على أي جهاز، سواء كان آيفون أو أندرويد أو جهاز كمبيوتر.

ولكن تأتي هذه الخاصية بشكل مختلف عن غيرها، حيث تتيح اتصال فيديو لثلاثين مشاركاً كحد أقصى، مع إمكانية أن يكون هناك في نفس الغرفة عدد لا محدود من المشاركين صوتياً. هذه الخاصية قد تكون مناسبة للفعاليات التي يكون فيها مجموعة محددة من المتحدثين التي تستهدف عدداً لا محدوداً من الجمهور.

ومع ذلك أعلنت الشركة أنه سترفع السقف لأكثر من ثلاثين مشاركاً فور تمكنها من ذلك.

وأعلنت الشركة عن بعض الميزات الخاصة بهذه المكالمات الجماعية، منها إمكانية تثبيت اتصال فيديو ليكن هو الفيديو الرئيسي الذي يظهر للجميع، كما يمكن لأي مشارك مشاركة شاشة كمبيوتره أيضاً

تيليجرام أو تلغرام (بالإنجليزيةTelegram)‏ هو تطبيق للتراسل الفوري، حرّ ومجانيّ ومفتوح المصدر جزئيًا ومتعدد المنصات ويُركز على الناحية الأمنية. مستخدمو تيليجرام يمكنهم تبادل الرسائل بإمكانية تشفير عالية بما في ذلك الصور والفيديوهات والوثائق حيثُ يدعم كافّة الملفات. بدأ في عام 2013 كتطبيق صغير يركز على المراسلة الآمنة وتطور منذ ذلك الحين إلى منصة تضم أكثر من 500 مليون مستخدم. يُعد تيليجرام الآن ضمن قائمة أكثر 10 تطبيقات يتم تنزيلها واستخدامها حول العالم للبقاء على اتصال مع الاصدقاء.[9] تيليجرام متوفر رسميًا على أندرويد وآي أو إس (بما في ذلك الأجهزة اللوحية والأجهزة التي لا تدعم واي-فاي)، بالإضافة لذلك فهناك برمجيات تيليجرام غير رسمية من مطورين مستقلين لأنظمة التشغيل الأخرى مثل: ويندوز، ويندوز فون، ماكنتوش، لينكس كما تُقدم الخدمة واجهات برمجة تطبيقات للمطورين المستقلين. أعلنَ تيليجرام في شهر مارس من عام 2018 عن وصول عدد مستخدمي الخدمة النشطين إلى 200 مليون شخص شهريًا.[10] ووِفقًا للرئيس التنفيذيّ للشركة فقد كانت نسبة النمو السنوي لتليجرام اعتبارًا من أبريل 2017 أعلى من 50%.[11]

يعودُ تأسيس تيليجرام إلى عام 2013 على يد الأخوين نيكولاي وبافيل دروف مؤسّسا موقع فكونتاكتي (أكبر شبكة اجتماعية روسية)، وقد نجحا في إطلاق برنامج تيليجرام ثمّ سجّلاهُ كمنظمة مستقلة تتخذُ من العاصِمة الألمانيّة برلين مقرًا لها.[12] صَمَّم نيكولاي بروتوكولاً خاصاً للتطبيق يدعى MTProto، في حين قَدَّم بافيل دروف الدعم المالي والهيكلي الأساسي للمشروع، ويقوم تيليجرام بنفس الوظائف التي تقوم بها برامج التراسل الأخرى كـ: واتس آب، لاين، فايبر، تانغو.

لاقى النموذج الأمني الذي تعتمدهُ تيليجرام نقدًا بارزًا من قبلِ عدد من خبراء علم التعمية، حيث انتقدوا النموذج الأمني العام لقيامه بتخزين جميع بيانات الاتصال والرسائل والوسائط مع بعضها البعض مرفقةً بمفاتيح فك تشفيرها على خوادم الشركة بصورة مفترضة وليس عبر التفعيل الافتراضي لنظام التشفير حتى النهاية الخاص بالرسائل.[13] فيما يفسر بافيل دوروف السبب في أن هذا يساعد على تفادي قيام أطراف ثالثة بعمليات نسخ احتياطي غير آمنة، ويُمكّن المستخدمين من فتح الرسائل والملفات من على أي جهاز كان.[14] كما انتقد خبراء علم التعمية أو التشفير لجوء تيليجرام إلى استعمال بروتوكول تشفيرٍ خاصٍ لم يثبت مدى أمانه وموثيقته.[15][16][17]

تعرّض تيليجرام في بعض البلدان للرقابة مثل حجبهِ في روسيا وكذا في إيران أو حتى الحجب على ضوء الاتهامات التي واجهها التطبيق بمساعدته على تسهيل حصول أنشطة مخالفة للقانون مثل الإرهاب بالإضافة إلى الطلب المتناقص لتسهيل وصول الحكومة إلى بيانات الأفراد واتصالاتهم ومعلوماتهم الشخصية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى