الأدب والثقافةفن و ثقافة

الثقافة والفنون بالطائف تفتتح فعاليات «إنسان الباحة ثقافة وفن»

شهدت جمعية الثقافة والفنون بالطائف فعاليات «إنسان الباحة ثقافة وفن » والتي نفذتها جمعية الثقافة والفنون بالباحة من خلال تعاون بين أفرع الجمعية حيث افتتح الأستاذ فيصل الخديدي والأستاذ علي البيضاني المعرض التشكيلي لفناني وفنانات الباحه من تنظيم لجنة الفنون التشكيلية حيث ضم المعرض عددا من الاعمال التشكيلة لمختلف المدارس التشكيلية ، ومعرض وورشه الخط العربي لفناني الباحة.

وضم المعرض جناح التصوير الفوتوغرافي لمصوري ومصورات منطقه الباحة وتنوعت الأعمال ما بين التراث والطبيعة، تلا ذلك أمسية شعرية متنوعه ادارها الأستاذ الإعلامي ضيف الله الخزمري، وابدع فيها كلا من الشاعر سعود الخزمري والشاعر محمد عيضة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وشاركت فرقة كورال لجنة الفنون الموسيقية بفنون الطائف بعمل وطني افتتح الحفل الموسيقي وقدم الفنان «عبدالعزيز بن مانع» والفنان «رعد المالكي» مجموعة أغانٍ تفاعل معها الحضور ، وفي ختام الفعاليات كرم مدير جمعية الثقافة والفنون بالطائف فيصل الخديدي مدير جمعية الثقافة والفنون بالباحة واللجان المشاركة في هذه الفعالية.

كما قدم الأستاذ علي البيضاني عملا تشكيليا ولوحه خط عربي وعدد من الصور الفوتوغرافية إلى مدير جمعية الثقافة والفنون بالطائف والتقطت الصور التذكارية، وشكر جميع منتسبي جمعية الثقافة والفنون بالطائف على حسن الاستقبال والترحيب، وأكد على ضرورة استمرار هذا التعاون بين الفرعين.

الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، بدأ تاريخ الجمعية في يوم التاسع عشر من ذي القعدة عام 1393 هـ الموافق 1973 عندما صدر قرار من الإدارة العامة لرعاية الشباب بوزارة العمل والتنمية الاجتماعيةوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية (حاليا) – في المملكة العربية السعودية بمنح الترخيص المبدئي للجمعية باسم الجمعية العربية السعودية للفنون ولمدة عام واحد من تاريخه، وفي عام 1394هـ الموافق 1974، أصبحت الإدارة العامة لرعاية الشباب مؤسسة حكومية ذات شخصية وميزانية مستقلة، ترتبط إداريا بالمجلس الأعلى لرعاية الشباب باسم الرئاسة العامة لرعاية الشباب السعودي، وفي يوم الثاني عشر من ربيع الثاني من عام 1395 هـ الموافق 1975 صدر قرار الأمير فيصل بن فهد بمنح الترخيص النهائي للجمعية العربية السعودية للفنون، وفي عام 1398 هـ الموافق 1978، تم تعديل اسم الجمعية ليكون الجمعية العربية السعودية للفنون والثقافة، وفي العام نفسه صدر قرار من الأمير فيصل بن فهد بتقديم كلمة الثقافة على كلمة الفنون، وذلك لشمولية الثقافة في المعنى والمدلول معاً، وليصبح الاسم كما هو الآن الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى