التعذية والصحةالطب والحياة

الحل الأفضل لنوبات الصداع

توصل فريق من العلماء إلى أن تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية يساعد على علاج الآلام الناتجة عن الصداع.

وأصبحت أحماض أوميجا 3 الدهنية بمثابة علاج مهم للعديد من الأمراض، حيث تشير الدراسات إلى أن الحصول عليها من خلال تناول أطعمة مثل الأسماك أو من خلال المكملات الغذائية قد يساعد في محاربة الالتهابات والربو وأمراض القلب، والآن، يقول العلماء إن الالتزام بنظام غذائي غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية قد يوفر راحة كبيرة للأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي، وفقاً لموقع “Study Finds” الأمريكي.

وقال الموقع، في تقرير نشره الخميس، إن دراسة أمريكية جديدة وجدت أن اتباع حمية غذائية غنية بالأوميجا 3 يقلل من شدة وعدد نوبات الصداع المؤلمة التي يعاني منها المرضى كل شهر، كما وجدوا أن زيادة تناول أوميجا 3 يساعد على تخفيف أعراض الصداع النصفي أيضاً.

وأشار العلماء إلى أن مادة الأوكسيليبينات الناتجة عن تناول الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية تساعد في تخفيف الشعور بالألم، وفي الوقت نفسه، فإن الأوكسيليبينات التي تأتي من أحماض أوميجا 6 الدهنية الموجودة في الأطعمة المصنعة تزيد الألم سوءًا، كما أنها يمكن أن تؤدي إلى الصداع النصفي.

ولمعرفة المزيد من المعلومات، أطلق فريق من العلماء من ولاية ماريلاند ونورث كارولينا دراسة جديدة لمعرفة ما إذا كان زيادة استهلاك أوميجا 3 يزيد أيضاً من مستويات حمض 17-هيدروكسيوكوزاهيكسانويك الذي يخفف الآلام أم لا.

وجمع مؤلفو الدراسة، التي نُشرت نتائجها في المجلة الطبية البريطانية “بي إم جيه”، 182 مريضاً لديهم تاريخ من المعاناة من الصداع النصفي من خمسة إلى 20 يوماً كل شهر، وكان معظم المشاركين من الإناث (88%) بمتوسط عمر 38 عاما.

وقام الفريق بوضع المشاركين بشكل عشوائي في 3 برامج غذائية لمدة 16 أسبوعاً، حيث اتبعت إحدى المجموعات نظاماً يحتوي على مستويات معينة من أحماض أوميجا 3 وأوميجا 6 الدهنية الموجودة في الأطعمة العادية، فيما تمت زيادة كمية أوميجا 3 التي يستهلكها كل شخص في النظام الثاني والثالث، ولكن تمت المحافظة على المستويات الطبيعية لأحماض أوميجا 6 الدهنية في أحدهما بينما تم خفضها في الآخر.

وقام كل مشارك بتتبع نوبات الصداع النصفي الشهرية باستخدام اختبار تأثير الصداع، والذي يقيس مدى تأثير الشعور بالصداع على جودة حياة الشخص.

وكشفت النتائج أن المشاركين في المجموعات التي اتبعت حمية غنية بالأوميجا 3 قد شهدوا تحسينات كبيرة في عدد نوبات الصداع النصفي التي يعانون منها كل شهر، حيث أفاد الباحثون بأن هؤلاء المشاركين عانوا من 1.3 ساعة أقل من الصداع كل يوم، ومرتين أقل كل شهر، فيما حقق هؤلاء الذي اتبعوا الحمية التي تحتوي على الكثير من الأوميجا 3 مع خفض أوميجا 6 نجاحاً أكبر، حيث قلت نوبات الصداع النصفي لديهم بمقدار 1.7 ساعة في اليوم، كما قلت مرات الإصابة بأربع مرات كل شهر.

وأضاف مؤلفو الدراسة أن النتائج تشير إلى وجود فائدة إضافية ليس فقط لزيادة أحماض أوميجا 3 الدهنية في النظام الغذائي للشخص، ولكن أيضاً في التقليل من كمية الأوميجا 6، مؤكدين أن القيام بذلك قد يكون مفتاح علاج الصداع دون الحاجة إلى الأدوية باهظة الثمن.

وأشارت الدراسة إلى أنه في حين أن الأنظمة الغذائية التي تم اتباعها في الدراسة لم تحسن بشكل كبير من جودة الحياة، إلا أنها قد أدت إلى انخفاضات كبيرة وقوية في وتيرة وشدة الصداع مقارنة بالنظام الغذائي العادي.

حمض دهني أوميغا-3 ويرمز لها ω-3 هو حمض دهني غير مشبع يحتوي على آصرة مزدوجة يستخلص عادة من سمك السلمون ، كما يوجد في أسماك أخرى من الأسماك البحرية والنهرية. له فعالية في تخفيض الكوليسترول.[1][2][3] ومقاومة الالتهابات في الجسم، ويعمل على سلامة الدماغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى