البيت والأسرةتربية وقضايا

ابني يسرق ما الحل؟

ظاهرة السرقة هي سلوك شائع جدا عند الأطفال، ابني يسرق ما الحل؟ وإحدى العادات السلوكية السيئة المكتسبة ، التي لا تقل خطراً عن الكذب ، فدائما السرقة في السن الأصغر تقتصر على الوسط العائلي أو المدرسي ، أما في سن المراهقة فتكون في المجتمع الأكبر (السرقة من المحلات والسوبرماركت وسرقة البيوت….إلخ).

في بعض الأحيان، يأخذ الأطفال الصغار للغاية الأشياء التي يريدون الحصول عليها دون إدراك أن هذه الأشياء تتكلف أموال ولا يمكن أخذ شيء ما دون دفع ثمنه.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

– وفي مرحلة دخول المدرسة، عادة ما يعرف الصغار أن ليس عليهم أخذ شيء دون دفع ثمنه، إلا إنهم يفعلون ذلك ربما لضعف قدرتهم على التحكم بالنفس.

– وفي مرحلة المراهقة أو قبل هذه المرحلة، يدرك الشخص أنه لا يجب تمامًا سرقة الشيء، لكنهم يقبلون على ذلك بدافع المغامرة والإثارة أو أن أصدقائهم يفعلون هذا، وعلى الرغم من قدرتهم على التحكم بالنفس، إلا أن البعض يتعمد السرقة من منطلق التمرد والعصيان.

وهناك بعض الأسباب الأخرى المعقدة التي تساهم في عملية السرقة عند الأطفال مثل الغضب أو الرغبة في لفت الانتباه أو المعاناة من ضغط عصبي في المنزل أو المدرسة أو مع الأصدقاء، وبالتالي يلجئون إلى السرقة، التي تشبه البكاء بالنسبة لهم في التخلص من المشاعر السلبية.

ابني يسرق ما الحل؟

الأسباب التي تساعد الأبوين بدايةً في الوقاية وعلاج سلوك السرقة عند أطفالهم،وهي:

السرقة الناتجة عن الحرمان من حاجة مادية: مثال الطفل الذي يسرق كي يأكل ويسد جوعه نتيجة إهمال الأسرة لإشباع حاجاته الأساسية ، أو يكون هاربا من البيت بسبب العنف.

– السرقة بالصدفة أو العابرة: عندما يكون الأطفال في مكان معين فتكون هناك أشياء مغرية تغريهم للحصول عليها وينتج عنه بعض من التحدي والمخاطرة بينهم فيجرأون على السرقة.

– تدني التربية الأخلاقية في الأسرة مع تدني الرعاية والحماية: مثل إقدام الأب أو الأخوة على السرقة ويرجع ذلك أيضا إلى تساهل الأسرة مع هذا السلوك وعدم محاسبة الطفل الجانح لأن الأسرة لا توفر له الرعاية في الأصل.

– السرقة بسبب الإساءة النفسية: يقوم الطفل بالسرقة بسبب الانتقام من الأخ أو الأخت اللذين يحظيان بالاهتمام الزائد من الوالدين أو أحدهما على حساب حقه هو ، وقد يسرق أيضا تعويضا عن حرمان عاطفي.

– السرقة بسبب الشعبية أو الشهرة: هنا يقوم الطفل بسرقة أغراض من المنزل ويقوم بتوزيعها على رفاقه في المدرسة مثل الفتاة التي تسرق بعض الحلي الصغيرة (خواتم – أقراط أذن).

بعض النصائح التي قد تساعد في تجنّب وقوع الأبناء تحت سيطرة السرقة وهي كالتالي:


  • تعزيز مفهوم الملكية من البداية، مثلاً إخبارهم بأن هذا الشيء خاص بـ”بابا أو ماما أو أحد أخوته” مع إبراز أدوات مشتركة بين جميع أطراف العائلة
    .
    تعزيز مبدأ الاستئذان قبل استخدام أدوات الغير.

    فكرة الطلب منهم وضع أنفسهم مكان الغير مثلًا ماذا لو أن أحدهم أخذ شيئًا من ممتلكاتك.

  • إشباع حاجاتهم حتى لا يلجأ للسرقة لتعويض النقص. 
  • عدم معايرتهم بالسرقة أمام الآخرين وخصوصًا أخوته، حتى لا نربّي عداوة بينهم. 
  • الانتباه إلى سلوك الطفل بين أصدقائه وعائلاتهم. 
  • وفي النهاية الطلب وبكل إصرار أن يقوم الطفل وبنفسه بإعادة ما أخذ مع تعزيز فكرة الاعتذار عن التصرّف الخاطئ الذي قد يغضب الغير منّا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى