التعذية والصحةالطب والحياة

فقد الأسنان يعرض للإصابة بالخرف

حذّرت دراسة حديثة من أن الأشخاص الذين يفقدون أسنانهم يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالخرف. فقد اكتشف باحثون بجامعة نيويورك أن فقدان الأسنان يمثل عامل خطر لكل من الخرف والضعف الإدراكي وأنه مع فقدان كل سن يزداد الخطر.

على العكس من ذلك، فإن العناية بصحة الفم، بما في ذلك أطقم الأسنان، قد تحمي من التدهور المعرفي، وفقاً للفريق البحثي.
ورغم أن سبب الارتباط لا يزال غير واضح، يقترح الباحثون عدداً من العوامل التي يمكن أن تلعب دوراً. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي فقد الأسنان إلى صعوبة المضغ، ما قد يسهم في نقص التغذية، بينما قد يكون هناك أيضاً ارتباط بين أمراض اللثة والتدهور المعرفي، بحسب ما ذكرته صحيفة (ديلي ميل) البريطانية.
في هذا الصدد، قال الدكتور باي وو الذي قاد الدراسة، إنه «بالنظر إلى العدد المذهل للأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض الزهايمر والخرف كل عام وفرصة تحسين صحة الفم طوال العمر، فمن المهم اكتساب فهم أعمق للعلاقة بين تدهور صحة الفم والتدهور المعرفي.
ويذكر أن الخرف هو متلازمة مرتبطة بالتدهور المستمر في أداء الدماغ، الذي يصيب واحداً تقريباً من كل 14 شخصاً فوق سن 65 عاماً، وواحداً من كل ستة أشخاص فوق 80 عاماً. تحدث المتلازمة بسبب تلف خلايا الدماغ الذي يتعارض مع قدرة الخلايا على التواصل مع بعضها.
أوضحت «جمعية الزهايمر» أن «هذه التغيرات تؤدي إلى تدهور مهارات التفكير، والمعروفة أيضاً بالقدرات المعرفية، وهي شديدة بما يكفي لإضعاف الحياة اليومية والوظيفة المستقلة. كما أنها تؤثر على السلوك والمشاعر والعلاقات. ولفهم ما إذا كانت صحة الفم مرتبطة بالخرف، أجرى الفريق البحثي تحليلاً لـ14 دراسة بما شملت ما مجموعه 34074 بالغاً، و4689 حالة لأشخاص يعانون من ضعف الوظيفة الإدراكية. وكشف التحليل أن البالغين الذين يعانون من فقدان الأسنان معرضون لخطر الإصابة بضعف الإدراك بواقع 1.48 ضعف وخطر الإصابة بالخرف 1.28 ضعف غيرهم.
ومع ذلك، فإن البالغين الذين فقدوا أسنانهم كانوا أكثر عرضة للإصابة بضعف إدراكي حال لم يكن لديهم أطقم أسنان، مقارنة بأولئك الذين حصلوا على الأطقم. والخلاصة هي أن صحة الفم الجيدة قد تساعد في إبطاء التدهور المعرفي.

الخَرَف[3] أو التدهور العقلي[3] أو العتاه[3] (بالإنجليزيةDementia)‏ هو تدهور مستمر في وظائف الدماغ ينتج عنه اضطراب في القدرات الإدراكية مثل: الذاكرة والاهتداء والتفكير السليم والحكمة. لذلك يفقد كثير من الذين يعانون من الخرف قدرتهم على الاهتمام بأنفسهم، ويصبحون بحاجة لرعاية تمريضية كاملة. ومن أكثر أسباب الخرف شيوعاً هو مرض آلزهايمر.

تزداد احتمالات الإصابة بالخرف عموماً مع تقدم العمر، خاصة بعد سن 65 عاماً. فنسبة حالات الخرف تقدر بحوالي 2% بين سن 65-69 عاماً، وتزيد إلى 5% بين 75-79 عاماً، ثم تصل إلى 20% بين سن 85-89 عاماً، و50% بين من تتجاوز أعمارهم التسعين عاماً.

ويعد مرض ألزهايمر أكثر أشكال الخرف شيوعاً (50% من الحالات)، ويحدث في النساء أكثر منه في الرجال بمقدار ثلاث مرات.

أما خرف الاحتشاء الدماغي المتعدد فيحدث أكثر في الرجال لأن الرجال أكثر إصابة بأسباب الاحتشاءات مثل تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم. وتختلف نسبة انتشار هذا النوع من الخرف من مجتمع لآخر نتيجة الأنماط الغذائية السائدة، وذلك بعكس نوع ألزهايمر الذي ينتشر بنسبة متساوية في عدة من مجتمعات العالم.

تقدر منظمة الصحة العالمية بأن هناك حوالي 10 ملايين حالة جديدة من الخرف سنويا.[4]

تعتبر حالات الخرف التي لا يمكن علاج أسبابها من الحالات المزمنة. وإذا لم تعالج فإن قدرات المريض العقلية تستمر في التدهور حتى يفقد قدرته على العناية بأبسط شؤونه مثل الأكل والشرب… كما قد يفقد القدرة على التحكم في مخارجه، وقد يخرج في أوقات غير مناسبة ويتعرض للأذى أو الضياع، خاصة عندما تكون حالة المريض الجسمية تساعده على الحركة والمشي، مما يستدعي المراقبة الدائمة وإغلاق الأبواب. هذه الحالات تحتاج لجهد كبير من ذويه قد يكون على حساب أعمالهم وجوانب حياتهم الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى