تشكيل وتصويرفن و ثقافة

معرض “رحلة النور” حكاية فنية لبدايات الإنسان

تقترب تجربة زيارة معرض «رحلة النور» من حالة التنزه بين مفردات الطبيعة، التي التقطها خيال ثلاثة من كبار الفنانين التشكيليين المصريين، منهم اثنان راحلان وهما راغب عياد وجميل شفيق، بالإضافة للنحات إسحاق دانيال.

معرض “رحلة النور” حكاية فنية لبدايات الإنسان

المعرض الذي يستضيفه غاليري «نوت» بالقاهرة، ويستمر حتى منتصف يوليو (تموز) الجاري، يصيغ عبر تجربته البصرية أنساقاً وتكوينات تجمع بين النحت والتصوير، تنحاز للبدائية وسنوات الإنسان الأولى، وتماهيه مع الطبيعة وأيقوناتها، باحثاً عن جماليات تخص تلك البدائية والفرادة الإنسانية، قبل أن يتحول الإنسان لعُنصر تائه في زحام المُدن، فتقتفي «رحلة النور» أثر الارتباط الوثيق الذي أسسه الإنسان بالطبيعة من حوله، التي منحته الصُحبة والإلهام.

يبدو الجمع بين أسماء الفنانين المشاركين الثلاثة لافتاً، وهو الاختيار الذي تُعلق عليه مها فخر الدين، مديرة غاليري «نوت» في حديثها بأن المعرض يسعى لتسليط الضوء على الارتباط الوثيق في تناول موضوعات تخص الإنسان وتعلقه بمفردات الطبيعة في مشاريع الفنانين الثلاثة، وتقول: «فكرة المعرض قائمة في الأساس على اقتفاء رحلة الإنسان في تتبع واستكشاف الكائنات من حوله، بكل ما تحمله هذه الرحلة من حالة تأملية وروحانية، وهي ثيمة حاضرة بقوة في أعمال الفنانين الثلاثة على اختلاف أساليبهم الفنية».

تسكن الطبيعة في أعمال الفنان التشكيلي الرائد راغب عياد (1882 – 1982) التي تظهر ملامحها الواقعية التعبيرية في تسليطه الضوء على حياة الفلاحين والحيوانات التي تحرث الأرض كالبقر والثور والحصان، في علاقة فطرية تجمعها في أفق من أحلام الحصاد الذهبية، وكذلك نسج في أعماله التصويرية علاقة الإنسان بالبحر، والفُلك القديم والشراعات التقليدية التي كانت سبيله في ترويض الرياح، كما تظهر في واحدة من لوحات المعرض، التي يمكن بها تخيل الحالة الشعورية القلقة التي كانت تُواكب الإنسان في رحلته الأولى مع ارتياد البحر.

وفي حين يحتل البحر حجر الزاوية في أعمال الراحل جميل شفيق (1938 – 2016)، إلا أنه كان يُطل عليه من منظور أكثر حميمية، فكان مشغولاً بتشكيل الأسماك في لمسة فنية تُقارب الأسطورة، ويمكن في المعرض الاقتراب من منحوتات شفيق الخشبية لأسماكه التي وكأنها خرجت من بحار الأحلام، وتحمل منحوتات جميل شفيق حكايات الأخشاب التي كان البحر يقذفها على شاطئ المرسم الخاص بشفيق، فارتبط نحته بتعبير «طرح البحر»، حيث كان يستعين بتلك الأخشاب المُهداة له من البحر كخامة رئيسية تميز بها، ومنها منحوتات تُعرض في «رحلة النور» أغلبها للأسماك والخيول، كما تُعرض لوحات تصويرية له ما بين لوحات بالأبيض والأسود «حبر على ورق وفحم على ورق»، وأخرى مُلونة تتماهى وثيمة المعرض الضاربة في الحكايات الأولى للإنسان.

وتتجسد تلك الثيمة كذلك في أعمال النحات إسحاق دانيال، الذي تشارك أعماله الأقرب للأيقونات البدائية للإنسان في معية الطبيعة الحُرة، فهي أقرب للتمائم القديمة التي تُعد أحد أبرز ملامح مشروعه في النحت المعاصر، التي يجمع فيها بين الحس التعبيري والتجريبي في النحت، عبر تشكيلات فانتازية جمع فيها بين وجوه بشرية وأيقونات من الطبيعة كأنهما أصحاب حكاية واحدة، وتميل منحوتات دانيال لدرجات اللونين الأخضر والأزرق اللذين «يُعانقان تلك الحالة الروحانية لرحلة النور في المعرض»، على حد تعبير مها فخر الدين.

راغب عياد (1882 – 1982) هو فنان تشكيلي مصري ولد في فبراير عام 1882، التحق بأول معهد للفنون الجميلة عام 1908 عمل مدرساً للتربية الفنية بعد التخرج، أُوفد في بعثة إلى إيطاليا عام 1925، وصار أميناً للمتحف القبطي عام 1942، ثم مديراً لمتحف الفن الحديث عام 1950 وحصل على جائزة الدولة التقديرية عام 1965، وحصل أيضاً على وسام من الحكومة الإيطالية، وتوفي عام 1982.[1][2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى