الفنون والإعلامفن و ثقافة

تامر حسني يحتفل بنجاح “مش أنا”

أعلن الفنان المصري تامر حسني عن الإيرادات التي حققها فيلمه الجديد “مش أنا” في مصر وباقي الدول العربية.

وأعرب تامر حسني، على حسابه على موقع “أنستقرام”، عن سعادته بتخطي فيلم “مش أنا” حاجز الـ100 مليون، قائلا: “الحمد لله الأسبوع الثاني يحقق أيضاً المركز الأول في مصر وجميع الدول العربية بمجموع إيرادات يعادل ١١١ مليون جنيه مصري رغم تقليل شاشات عرضه منذ يومين لإتاحة الفرص لأفلام أخرى (كل التوفيق لزملائي)”.

وأضاف حسني قائلًا: “ورغم إصداره مع نسبة إشغال ٥٠% التي أصبحت ٧٠%؜ منذ يومين، وجميعها مؤشرات صحية للفيلم وللصناعة بشكل عام، كل الفخر والشرف لما حققه فيلم مش أنا بفضل الله ومجهود زملائي الفنانين وجميع صناع العمل شكراً للمهندس محمد ناقرو الموزع الدولي والعالمي للأفلام العربية إشادتك شرف كبير ليا”.

وتدور قصة فيلم “مش أنا” حول الشاب “حسن” الذي يجسد دوره الفنان تامر حسني، وهو مصاب بمرض نفسي ودائم التواجد مع والدته الفنانة سوسن بدر لأنها أيضا مريضة.

الفيلم بطولة تامر حسني وحلا شيحا وسوسن بدر وماجد الكدواني وحجاج عبدالعظيم وشيرين وفايز المالكي، بالإضافة إلى عدد من ضيوف الشرف ومنهم محمد عبدالرحمن، والعمل من تأليف تامر حسني وإخراج سارة وفيق.

تامر حسني شريف عباس فرغلي (مواليد 16 أغسطس 1977)[2][3][4][5] المعروف باسمه الفني تامر حسني هو مغني، وكاتب أغاني، وملحن، وممثل، وكاتب سيناريو، ومخرج كليبات مصري، بدأ مسيرته الفنية في عام 2002 عبر ألبوم مشترك مع شيرين عبد الوهاب بعنوان فري ميكس 3، ثم أطلق أول ألبوم إستديو له في عام 2004 باسم حب. شارك أيضا في بطولة العديد من الأفلام والمسلسلات، وكانت أولى مشاركاته عام 2003 في فيلم حالة حب. في عام 2011 قدم أول مسلسل تلفزيوني له بعنوان آدم.

نجح حسني في خلال بضع سنوات أن يحصل علي ألقاب كثيرة، ويحصد جوائز عالمية مثل: جائزة أفضل فنان أفريقي من الأفريكان ميوزك أوورد عام 2010.[6] كما حصل أيضاً علي جائزة أسطورة القرن لكونه فنان شامل من البيج أبل ميوزك أوورد.[7]

والد تامر هو المطرب المصري حسني شريف، ووالدته هي فاطمة الصباغ ، وهي سورية.[8][9] انفصل والده عن والدته وهو في السابعة من عمره، وعاش مع أمه وشقيقه الأكبر حسام. فعمل تامر في سنوات عمره الأولي في محطة بنزين، وسوبر ماركت، وبيع العطور في الشارع، وكذلك عمل كعامل بناء.[10] التحق تامر بكلية الإعلام، جامعة 6 أكتوبر، وبدأ مشواره الفني خلال دراسته الجامعية، فقد كان يغني بحفلات الجامعة. وفي إحدى الندوات في الجامعة استفسرت المذيعة سلمى الشماع إذا كان أحد يمتلك أية موهبة، فقام بغناء أغنية قولو لا فأعجبها أدائه وبعدها طلبت منه أن يشارك في حفلة ضمت كبار الفنانين ونخبة من المجتمع، فقام تامر بغناء أغنيته قولو لا فأشاد الحضور به. بعدها عرفته سلمى الشماع علي المنتج نصر محروس، والذي اقتنع بموهبته ووقع معه عقداً.[11] كانت أغنية شكلي هاحبك أول أغنية تُسجل له علي شريط ضمن مجموعة أغاني لمطربين. بعد ذلك رشحه المنتج هو والمطربة شيرين عبد الوهاب (والتي كانت قد قدمت فقط أغنية واحدة وكانت مع محمد محيي بعنوان بحبك) في شريط واحد بعنوان فري ميكس 3. وفعلا صُدر الشريط وحقق أرقاماً قياسية بالمبيعات والأنتشار، ومن ثم بزغ نجمه وتوالت ألبوماته الفنية وأفلامه السينمائية ونمت شعبيته في وقت قصير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى