أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

اقتحام نتفليكس عالم ألعاب الفيديو

كشف تقرير نشرته وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية أن شبكة ”نتفليكس“ للمحتوى المرئي المدفوع ”Netflix“ قررت اتخاذ أول خطوة كبيرة لها تتجاوز تقديم البرامج التلفزيونية والأفلام.

ووصفت الوكالة أن الدخول في عالم الألعاب سيكون إحدى أكثر خطوات ”نتفليكس“ جرأة حتى الآن، علمًا بأنها ستقوم ببناء فريق الألعاب الخاص بها خلال الأشهر المقبلة.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وقالت الوكالة في تقريرها إن ”نتفليكس“ تخطط للتوسع في ألعاب الفيديو، حيث عينت مديرًا تنفيذيًا سابقًا لشركة Electronic Arts Inc، و Facebook Inc. لقيادة هذا الجهد.

وقالت الشركة، يوم الأربعاء، إن مايك فيردو سينضم إلى نتفليكس كنائب لرئيس تطوير الألعاب، وسيقدم تقاريره إلى رئيس العمليات جريج بيترز.

وكان فيردو سابقًا نائب رئيس فيسبوك المسؤول عن العمل مع المطورين لجلب الألعاب والمحتويات الأخرى إلى سماعات الواقع الافتراضي Oculus.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع قوله إن“الفكرة هي تقديم ألعاب فيديو على منصة بث Netflix خلال العام المقبل“.

وستظهر الألعاب جنبًا إلى جنب مع المواد المدفوعة الحالية كنوع برمجة جديد على غرار ما فعلته ”نتفليكس“ بالأفلام الوثائقية أو العروض الاحتياطية الخاصة، علمًا بأن الشركة لا تخطط حاليًا لفرض رسوم إضافية على المحتوى، بحسب المصدر ذاته.

واكتسبت أسهم ”Netflix“ ما يصل إلى 2.8 ٪ لتصل إلى 563.45 دولار في تداول ما قبل السوق، اليوم الخميس، وكان السهم قد ارتفع بنسبة 1.3٪ هذا العام حتى إغلاق الأربعاء.

وكانت ”نتفليكس“ تبحث عن طرق لمواصلة النمو ، لا سيما في الأسواق الأكثر تشبعًا مثل الولايات المتحدة، بما في ذلك تطوير برامج الأطفال، وفتح متجر على الإنترنت لبيع البضائع ، والاستفادة من المخرج ستيفين سبيلبيرغ لجلب المزيد من الأفلام المرموقة إلى مجموعتها

وما تزال الشركة متقدمة جدًا على منافسيها المتدفقين مثل Disney + أو HBO Max، لكنها استقطبت عددًا أقل من المشتركين مما كان متوقعًا في آخر ربع تم الإفصاح عنه.

وبدأت الشركة بالفعل الإعلان عن وظائف متعلقة بتطوير الألعاب على موقعها الإلكتروني.

وكتب المحلل في ”سيتي“، جيسون بازينيت، في مذكرة، اليوم الخميس:“يبدو هذا وكأنه حدث مهم له تداعيات واسعة عبر مشهد ألعاب الفيديو“.

نتفليكس (بالإنجليزية: Netflix)‏ هي شركة ترفيهية أمريكية اقتحام نتفليكس عالم ألعاب الفيديو  أسسها ريد هاستنغز ومارك راندولف في 29 أغسطس 1997، في سكوتس فالي، كاليفورنيا.

تتخصص في تزويد خدمة البثّ الحي والفيديو حسب الطلب وتوصيل ااقتحام نتفليكس عالم ألعاب الفيديو  لأقراص المدمجة عبر البريد. في عام 2013، توسعت شركة نتفليكس بإنتاج الأفلام والبرامج التلفزيونية، وتوزيع الفيديو عبر الإنترنت. اعتبارًا من 2017، اتخذت شركة نتفليكس مدينة لوس غاتوس، كالفورنيا مقرًا لها.

عملت شركة نتفلكيس في البداية بتقديم خدمة بيع وتأجير الأقراص المدمجة (دي في دي، وبلو راي)، بعد عام من تأسيس الشركة قرر هاستنغز إيقاف مبيعات الأقراص المدمجة للتركيز على خدمة التأجير عبر البريد.

في عام 2007، وسعت الشركة أعمالها بتقديم خدمة البثّ عبر الإنترنت، مع إبقاء خدمة تأجير الأقراص المدمجة. توسعت الشركة عالميًا لتوفر خدماتها في كندا في عام 2010 واستمرت بتوسيع خدماتها عالميًا؛ في يناير، عام 2016، باتت الشركة توفر خدماتها حول العالم في أكثر من 190 دولة. تتوفر خدمة نتفليكس في الوطن العربي (ما عدا سوريا بسبب العقوبات الأمريكية) بواجهة مستخدم عربية مع إمكانية تشغيل الترجمة العربية للأفلام والمسلسلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى