تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قصر إبراهيم القصر التاريخي في الأحساء

قصر إبراهيم القصر التاريخي يعد قصر إبراهيم التاريخي بالأحساء من أشهر القصور التاريخية بالمملكة والمنطقة. وقد شهد هذا القصر حدثاً تاريخياً هاماً، حيث تمكن القائد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ طيب الله ثراه- من السيطرة عليه وما فيه من جنود وعتاد من أول يوم استرجع فيه الاحساء من قبضة العثمانيين ليلة الاثنين 28-5-1331 هـ .
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
قصر إبراهيم.. القصر التاريخي في الأحساء -صحيفة هتون الدولية

يقع قصر إبراهيم في حي الكوت وسط مدينة الهفوف، قصر إبراهيم.. القصر التاريخي في الأحساء وتبلغ مساحته 18200 م2، ويرجع تاريخ بنائه لعهد الجبريين الذين حكموا الأحساء ما بين 840 ـ 941 هـ.
قصر إبراهيم.. القصر التاريخي في الأحساء -صحيفة هتون الدولية

وتدل قوة قصر إبراهيم وفخامته على أن الهفوف كانت منطقة ثرية وقوية بسبب موقعها على أحد أهم الطرق التجارية في العالم.
وقد بدأ العمل في القلعة الفعلية المسماة قصر إبراهيم (قصر القبة) في الهفوف عام 963 هـ (1555م) على يد علي بن أحمد بن لواند البريكي، الحاكم العثماني في ذلك الوقت.
قصر إبراهيم.. القصر التاريخي في الأحساء -صحيفة هتون الدولية

ويضم القصر العديد من المنشآت العسكرية، وجُدّدت عمارته عام 1216هـ الموافق 1801م على يد إبراهيم بن عفيصان الذي ينسب إليه بعض المؤرخين اسمه، ويمتاز بالتصميمات المعمارية الخاصة بمحافظة الأحساء، حيث بُني بأسلوب معماري عصري من خلال الأقواس والقباب والزخارف الموجودة فيه، وتدل فخامة القصر على ثراء وقوة هذه المنطقة، لوقوعها على أحد أهم الطرق التجارية في العالم.
قصر إبراهيم.. القصر التاريخي في الأحساء -صحيفة هتون الدولية

وبعد أن دخلت الأحساء تحت حكم الملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – عام 1331هـ أضاف الملك عبدالعزيز للقصر طرازا آخرا بخلاف الطراز الذي بُني عليه، وهو الطراز الديني الذي يظهر في الأقواس شبه المستديرة والقباب الإسلامية، في حين ضم الطراز العسكري المتمثل في بناء الأبراج الضخمة الموجودة حول القصر إضافة إلى ثكنات الجنود التي توجد شرق القصر.
قصر إبراهيم.. القصر التاريخي في الأحساء -صحيفة هتون الدولية

ويحتوي القصر على مجموعة كبيرة من المنشآت المتنوعة التي تم الاعتماد في بنائها على المواد المحلية، وبُنيت جدرانه من الطين المخلوط بالقش وقد تم بناء الأسقف من جذوع النخيل والشندل والحجارة.
قصر إبراهيم.. القصر التاريخي في الأحساء -صحيفة هتون الدولية

ويتميز القصر بوجود ثكنات للجنود التابعين للأحساء، وتتوسّط هذه الثكنات، مقصورة رئيسة ذات درج مزدوج، لا يستخدمه سوى الضباط والقائمين على إدارة شؤون المحافظة، لذلك سُميت بمقصورة القيادة، بينما تقع في منتصف الجدار الشرقي لسور القصر، وهي مقسّمة إلى أربع غرف نصفهم في الأسفل والنصف الآخر في الأعلى، وبين كل غرفتين رواق للاستقبال، ويصل إلى الغرفتين العلويتين بدرجين أحدهما للصعود والآخر للنزول، وتشرف المقصورة على كل أجزاء القصر ولا يمكن الوصول إليها إلا بإذن من الحرّاس.
قصر إبراهيم.. القصر التاريخي في الأحساء -صحيفة هتون الدولية

بدأ بناء القصر مع مسجد القُبَّة عام 963هـ المُوَافق 1555م، قصر إبراهيم.. القصر التاريخي وخلال القرن التالي توسع ليضم القلعة، وسجنًا، وحمامات عُثمانية.  في مارس 2019 أعلنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني انتهاء مراحل الترميم في جميع أجزاء ومرافق القصر،  والتي  شملت إعادة بناء الأجزاء المتساقطة، إضافة إلى الأعمال الجصية لمرافق القصر، مع دهن المباني حسب المواصفات المناسبة للموقع التاريخي، وتسوية الساحة المقابلة للقصر وتأهيلها لتكون مقراً لإقامة الفعاليات والمهرجانات السياحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى