الفنون والإعلامفن و ثقافة

حلا شيحة التائبة

أثارت الفنانة المصرية حلا شيحة ضجة عارمة في الوسطين الفني والجماهيري عقب رسالتها التي وُصفت بـ’النارية’ ضد الفنان تامر حسني بسبب طرح فيديو كليب يجمعها معه به مشاهد من فيلم ‘مش أنا’ المطروح حاليا بالسينمات في العالم العربي.
وأثارت تصريحات حلا بالتوبة من الفن وأنه حرام غضبا وسط زملائها الذين انتقدوها بحدة، طالبين منها إعادة ما تقاضته من أموال في عملها الفني، وألا تعود وتطلب التمثيل مرة أخرى حينما تنفصل عن زوجها مستقبلا.

كما كان رد نقابة الممثلين عليها بشكل ‘عنيف’، وأكدت أنها لن تقف ساكتة أمام محاولات تشويه الفن والإبداع الذي يعد أحد المؤشرات الثقافية لتطور الرؤية في المجتمعات المتحضرة.

وشددت النقابة على الدعم الكامل للإبداع والمبدعين في كافة الفنون عامة والمهن التمثيلية خاصة، معتبرة أن خروج البعض من دائرة الفنون وعودتهم المتكررة له، إنما تعبر عن تذبذب فكري وربما تحكمها مصالح شخصية وهي حالات نادرة ولا تعبر إلا عن ذاتها.

ولم تكن تلك الأزمة باعتزال الفن والتوبة هي الأولى للفنانة حلا شيحة، فقد اعتزلت من قبل وعادت للعمل مجددا، ثم قررت الاعتزال مرة أخرى بعد زواجها من الداعية الديني معز مسعود الذي تزوج من الفنانة شيري عادل قبلها.

حلا شيحة من مواليد فبراير من العام 1979، لأب مصري هو الفنان التشكيلي أحمد شيحة وأم لبنانية، وكانت بداية مسيرتها الفنية عام 1997 من خلال مشاركتها بمسلسل ‘نسر الشرق’، ثم شاركت بمسلسل الرجل الآخر عام 1999، وبعدها انطلقت سينمائيا حيث شاركت بفيلم ‘ليه خلتني أحبك’ عام 2000، و فيلم ‘السلم والثعبان’، ثم شاركت الفنان الكبير عادل إمام فيلم ‘عريس من جهة أمنية’، واعتزلت التمثيل بعد تصوير فيلم ‘كامل الأوصاف’ عام 2006 والذي قامت بتمثيله وهي ترتدي الحجاب.

عادت للعمل بالفن مرة أخرى بعد 13 عاما، وشاركت في مسلسل’ زلزال ‘مع الفنان محمد رمضان عام 2019، ثم قررت الاعتزال مرة أخرى بعد زواجها من الداعية الديني معز مسعود في بداية العام الحالي.

ما زالت تصريحات الفنانة حلا شيحة حول أزمتها مع الفنان تامر حسني بسبب طرح فيديو كليب يجمعها معه به مشاهد من فيلم “مش أنا” المطروح حاليا بالسينمات في العالم العربي تثير الجدل على مواقع التواصل في مصر.

تصريحات حلا بالتوبة من الفن وأنه حرام أثارت غضبا عارما وسط زملائها الذين انتقدوها بحدة، طالبين منها إعادة ما تقاضته من أموال في عملها الفني، وألا تعود وتطلب التمثيل مرة أخرى حينما تنفصل عن زوجها مستقبلا، فيما ردت نقابة الممثلين عليها ببيان عنيف، وأكدت أنها لن تقف ساكتة أمام محاولات تشويه الفن والإبداع الذي يعد أحد المؤشرات الثقافية لتطور الرؤية في المجتمعات المتحضرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى