البيت والأسرةتربية وقضايا

تعرف علي ظاهرة التنمر عند الأطفال

يُعتبر التنمّر أحد أخطر الظواهر التي باتت منتشرةً وبشكلٍ كبير في العديد من المجتمعات العالميّة، وأصبحنا نرى هذهِ الظاهرة الخطيرة في كل الطبقات الاجتماعية تعرف علي ظاهرة التنمر عند الأطفال وفي كل مكان حولنا إن كان في المنزل، مكان العمل، والجامعة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

يعرف التنمر بأنه شكل من أشكال العنف والإساءة والإيذاء الذي يكون موجه من شخص أو مجموعة من الأشخاص إلى شخص آخر أو مجموعة من الأشخاص حيث يكون الشخص المهاجم أقوى من الشخص الآخر الذي قد يكون عن طريق الإعتداء البدني والتحرش الفعلي وغيرها من الأساليب العنيفة، ويتبع الأشخاص المتنمرين سياسة التخويف والترهيب والتهديد.

أنواع التنمر

التنمر الجسدي
التنمر الجسدي أو البدني هو أكثر أنواع التنمر وضوحًا والذي يحدث في كل مكان، وهو الإساءة الجسدية من دفع وركل وضرب وبصق وتدمير الممتلكات وقد يتسبب للطفل أو للشخص المتنمَر عليه بآلام المعدة أو الصداع صباحًا بسبب التوتر الناتج عنه.

تنمر الآنترنت
الذي يتم عن طريق إستخدام المعلومات ووسائل وتقنيات الإتصالات كارسائل النصية والمدونات والألعاب على الإنترنت عن طريق القيام بعمل عدائي يكون الهدف منه إيذاء الآخرين.

التنمُّر الاجتماعيّ:

وهو إيذاء الشخص معنويّاً، كتَرْكه وحيداً، ودَفْع الآخرين إلى تَرك صحبته، وإخبارهم بعدم مصادقته، أو التعرُّف إليه.

التنمر الجنسي
التنمر الجنسي هو نوع من أنوع التنمر يتضمن سلوكات جنسية عدوانية من تعليقات أو اقتراحات أو محاولات أو تهديدات جنسية غير مرغوب فيها لشخص آخر، بهدف إيذائه أو الإساءة إليه أو تخويفه، وقد يكون شفهيًا من خلال التلميحات الجنسية أو جسديًا من خلال اللمس أو التقبيل أو غيرها من الأفعال غير المقبولة من قبل الشخص الآخر، وقد يحدث في المدارس وفي مختلف الأماكن ولكافة الأعمار وللجنسين، وهو يؤدي إلى أضرار عاطفية كبيرة على الضحية.

تأثير التنمر على الأطفال
يعتبر التنمر نوعاً من أنواع الإساءة التي تلحق أضراراً عاطفيةً على المدى القصير والطويل على حدٍ سواء، ومن هذه الآثار:

الآثار قصيرة الأمد :

الشعور بالغضب.

الكآبة.

التفكير بالانتحار، إذ أظهرت دراسة إحصائية أنَّ عشرين بالمئة من الأطفال الذين تعرضوا للتنمّر راودتهم أفكارٌ انتحارية، مقارنةً بثلاث بالمئة من الأطفال الذين لم يتعرضوا للتنمر وراودتهم أفكاراً بالانتحار.

العلامات المتدنية مقارنةً بالأطفال الذين لم يتعرضوا للتنمر. زيادة التعرض للمرض.

الآثار طويلة الأمد
الآثار طويلة الأمد تمتد مع الطفل حتى يكبر ويعاني من تبعات هذا التأثير السيئ مثل:
الرغبة في الانتقام والشعور الدائم بالغضب والمرارة.
الصعوبة في الشعور بالثقة بالآخرين. زيادة حوادث التنمر والضحايا المتأذين منها. الحساسية الزائدة.
مشاكل في الشخصية مثل تجنّب الأحداث الاجتماعية الجديدة والخوف.

زيادة نسبة بقاء الشخص وحيداً. مشاكل في الثقة بالنفس.

ويجب العلم أن هناك علاقة قوية بين التنمر والإنتحار لأن التنمر يؤدي إلى الكثير من حالات الإنتحار لأن الأشخاص الذين يقدمون على الإنتحار يعانون من المضايقات والتعرض للتنمر، لذلك يجب المحافظة على طريقة التعامل بين الآباء والأبناء لأن طريقة التعامل هي التي تحدد شخصية الطفل منذ طفولته.

تعرف علي ظاهرة التنمر عند الأطفال -صحيفة هتون الدولية

التنمر هو شكل من أشكال الإساءة والإيذاء موجه من قبل فرد أو مجموعة نحو فرد أو مجموعة تكون أضعف (في الغالب جسديا)، تعرف علي ظاهرة التنمر عند الأطفال وهو من الأفعال المتكررة على مر الزمن والتي تنطوي على خلل (قد يكون حقيقيا أو متصورا) في ميزان القوى بالنسبة للطفل ذي القوة الأكبر أو بالنسبة لمجموعة تهاجم مجموعة أخرى أقل منها في القوة. فالتنمر عادة يكون بأشكال مختلفة؛ قد يكون لفظيا أو جسديا أو حتى بالإيماءات، يمكن أن يكون التنمر عن طريق التحرش الفعلي والاعتداء البدني، أو غيرها من أساليب الإكراه الأكثر دهاء مثل التلاعب. يمكن تعريف التنمر بطرق مختلفة وكثيرة. وعلى الرغم من أن المملكة المتحدة ليس لديها حالياً تعريف قانوني للتنمر ، إلا أن بعض الولايات الأمريكية تملك قوانين ضدها. عادة ما يستخدم التنمر في إجبار الآخرين عن طريق الخوف أو التهديد. يمكن الحد من التنمر عن طريق تعليم الأطفال المهارات الاجتماعية للتفاعل الناجح مع العالم. وسوف يساعدهم ذلك على أن يكونوا أشخاصا بالغين منتجين عندما يتعاملون مع بعض الناس المزعجين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى