البيت والأسرةتربية وقضايا

الادمان واثره على الفرد والمجتمع

تحتلُّ مُشكلة تعاطي المُخدرات مكانةً عظيمةً بين مشاكل العالم كلّهِ؛ الادمان واثره على الفرد والمجتمع لِما لها من أثرٌ تدميريٌّ على المجتمع وعامل رئيسي في الكثير من المشاكل الاجتماعية والأمنية والاقتصادية والصِّحِّية، ممَّا دفع الدول لِبذل الكثير من الجُهد والمال لمحاربة انتشارالمخدرات، تجنُّبًا لِما ينتج عن آثار المخدرات من آثار سلبية على الفرد والمجتمع.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تشغل مشكلة تعاطي المخدرات العالم أجمع لما لها من أثر تدميري على المجتمعات وعاملًا رئيسيًا في الكثير من المشاكل الاجتماعية والأمنية والاقتصادية والصحية، دفعت الدول لبذل الكثير من الجهد والمال لمحاربة انتشارها، تجنبًا لما ينتج عن آثار المخدرات على الفرد والمجتمع.

وتدفع ضغوط الحياة ومشاكلها العديد من الأشخاص للهروب من الواقع الذي يعيشونه بأي شكل ممكن، ومحاولة تجنب الحياة مع تلك الضغوط بتغييب العقل، وربما يكون في المواد المخدرة أو الكحوليات ما يتصوره هؤلاء مخرج لأزمتهم.

وليست ضغوط الحياة فقط هي الدافع وراء تعاطي المخدرات، فأحيانًا يكون البحث عن سعادة مفقودة سببًا رئيسيًا للإدمان، يعتقد الإنسان أنه بتغييب عقله قد يحصل على هذه السعادة.

من أَهمّ آثار المخدرات وما ينتج عنها من غياب للعقل واضطراب الإدراك الحِسّي، وانخفاض المستوى الذهني والكفاءةَ العقلية، حيث يؤدّي إدمان المخدرات بالنسبة للإنسان إلى:

تحدث التهابات في خلايا المُخ ويؤدّي إلى تآكُلهِا، ممَّا يؤدّي بالتالي إلى فقدان الذاكرة، والهَلوسة واضطراب الخلايا السَّمعية والبصريّة والعقلية في أحيانٍ كثيرة.

حدوث اضطرابات شديدة في القلب يَنتج عنها تَعرُّض المُدمن لذبحة صَدرية وانفجار في شرايين القلب.

يؤدّي تعاطي المُخدرات أيضًا إلى حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي وتَليّف في الكبد.

يُسبب تعاطي المخدرات حدوث التهاب المَعدة المُزمن، كما يَسبب التهاب في غدة البنكرياس وتَوقُّفها عن عَمِلها.

ومن آثار المخدرات أيضاً أن يتحوّل المُدمن لشخص عدواني لديه رغبة شديدة في الحصول على جُرعة المخدّر أو المال اللَّازم لِشرائه مهما كلّف الأمر.

الادمان واثره على الفرد والمجتمع

الإدمان والأسرة

من أخطر آثار المخدرات هو ما تؤدي إليه من تفكك أسري، حيث تكثر الخلافات الأسرية بسبب كثرة المتطلبات المالية للمدمن كي يحصل على كفايته من المواد المخدرة، مما يؤثر على الحالة الاقتصادية للأسرة، وقد رُصد في العديد من الحالات تحول أسر ميسورة الحال إلى أسر فقيرة تطلب العون من الآخرين، بسبب وجود فرد مدمن بداخلها.

بالإضافة إلى ذلك، قد يقوم مدمن المخدرات بالإقدام على أفعال مشينة، كالاعتداءات الجنسية على أفراد أسرته بسبب غياب عقله.

من الآثار المدمرة أسريًا التي تنتج عن الإدمان أيضًا، هو وقوع الطلاق بين الزوجين بسبب إدمان أحدهما للمخدرات، أو بسبب الخلافات التي تحدث بينهما حال اكتشاف وقوع أحد أبنائهما في فخ الإدمان.

مشكلات المدمن الاجتماعية:

. اضطراب العلاقة مع الأسرة وفقدان الثقة فيه.

المشاعر العدوانية المتبادلة بين المريض والأسرة وتأخذ مظاهر متنوعة ابتداء من العدوان اللفظي إلى الاحتكاك البدني وتحطيم أثاث المنزل.

فقدان العمل وعادة لا يستطيع المدمن الجمع بين إدمانه وعمله، لأن نمط الحياة المعتمد على الكحول والمخدرات يجعل المدمن ينفق وقتاً طويلاً من أجل الحصول على المادة المخدرة ويفرض عليه شبكة علاقات واسعة تستهلك طاقته، فضلاً عن قلب عادة النوم حيث يسهر ليلاً وينام نهاراً.

تبدد المال والثروة، يحتاج المدمن إلى توفير المادة التي يستعملها بكميات تكفى حاجته اليومية بشكل قهري، ويبذل في ذلك كل ما لديه، ويبدد مدخراته الشخصية ويبدأ في بيع أغراضه المنزلية ثم سيارته، ويلجأ إلى الاقتراض ثم السرقة أو ترويج المخدرات حتى يوفر لنفسه ما يحتاج إليه.

الإدمان بالمعنى العام هو حالة تَكَيُفْ تنتج من تكرار تعاطي مادة أو دواء، مما يؤدي إلى أعراض انسحابية عند التوقف عن الاستخدام أو التعاطي. الادمان واثره على الفرد والمجتمع أما الإدمان بمعناه الخاص فهو الاعتماد على تعاطي مواد، ويعرف بأنه سلوك قهري وخارج عن السيطرة، على الرغم من العواقب السلبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى