أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

خاصية جديدة من تويتر

تختبر شركة تويتر حاليا خاصية جديدة لتنبيه المستخدمين بأن حساباتهم قيد الحظر أو قيد الغلق وأنها على وضعية التصفح فقط.

وحسب موقع “ذا فيرج”، هذه الخاصية الجديدة تأتي كرد فعل من تويتر لتعرف المستخدمين بخرقهم لسياسة الموقع مثل كتابتهم لتغريدات مسيئة أو مروجة للتطرف.

وعند تفعيل الخاصية، تظهر أعلى صفحة تويتر للمستخدم، وأثناء تفعيلها يحظر على المستخدم القيام بأي تغريدات، أو إبداء اعجاب أو مشاركة تغريدات أخرى على حسابه الخاص.

وحتى الآن لاتزال الخاصية الجديدة قيد الاختبار بمعرفة عدد محدود من مستخدمي تويتر، عبر كافة أنظمة التشغيل ios و أندرويد، ومتصفحات الشبكة العنكبوتية لأجهزة الحاسوب.

ودفع شركة تويتر لتطوير هذه الخاصية، تلقيها لإشعارات من مستخدمين بتفاجئهم من تعرض حساباتهم للحظر أو الغلق لمجرد قيامهم بالتغريد أو متابعة حسابات أخرى.

أرباح تويتر
وحققت شبكة “تويتر” في الربع الثاني من السنة الجارية أرباحاً صافية وإيرادات أفضل مما توقعه المحللون، سجّلت أداءً أفضل من المنتظر.

ووصل عدد المستخدمين اليوميين الذين يوصفون بأنهم “مولّدون للدخل”، أي أنهم معرّضون للإعلانات على المنصة إلى 206 ملايين في نهاية شهر يونيو/حزيران 2021، أي بارتفاع 7 ملايين بين الربعين الأول والثاني، في حين كانت السوق تراهن على بلوغه 205,9 ملايين.

وصعد سهم “تويتر” في تعاملات ما بعد الإغلاق بنسبة 8%، بعد إعلان الشركة عن نتائج الربع الثاني وتسجيلها أسرع نمو للإيرادات منذ 2014.

ونسبت “تويتر” هذا التقدم إلى جملة عوامل منها التحسينات التقنية التي وفّرت للمستخدمين مزيداً من التركيز على المحتوى الذي يهمهم بفضل إتاحة تصنيف التغريدات وفق مجموعة مواضيع رئيسية تسمى “توبيكس”.

تحسين التغريدات
وحسّنت “تويتر” قدرتها على رصد التغريدات ذات اللهجة القاسية أو البذيئة على ما تؤكد، إذ غالباً ما تتعرض لانتقادات بسبب نبرة بعض المنشورات والتعليقات البغيضة.

وسجلت “تويتر” أيضاً زيادة قوية في عائدات الإعلانات بنسبة 17% عن الفصل السابق، وبنسبة الضعف تقريباً (+ 87%) مقارنة بالفترة نفسها من العام الفائت، إذ وصلت إلى 1,05 مليار دولار.

وعزت الشبكة الاجتماعية هذه الزيادة جزئياً إلى خلال تحسين أدوات الاستهداف الإعلاني وتلك المتاحة للمعلنين حول الفيديو.

ورأى المحلل في “إي ماركتر” نظم الإسلام أن “تباطؤ نمو المستخدمين قد يستمر لأن القاعدة كبيرة أصلاً”، لكنّه توقع “نمواً قوياً آخر في عائدات الإعلانات في الفصل المقبل”.

وبلغ إجمالي الإيرادات 1,19 مليار دولار فيما كان المتوقع 1,06 ملياراً، أما صافي الربح في سعر السهم فوصل إلى 8 سنتات مقابل 7 سنتات كانت السوق تتوقعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى