تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

“سور الصين العظيم”.. أضخم حصن عسكري في تاريخ البشرية

“سور الصين العظيم”.. ذلك البناء الأضخم في تاريخ البشرية، والذي يمكن مشاهدته من الفضاء الخارجي، ويبلغ طول السور حوالي 8850 كيلو متر، ويمتد عرضه من خمسة إلى سبعة أمتار وأما ارتفاعه فيبلغ من خمسة إلى سبعة عشر كيلومتر، انقسم السور دفاعيًا إللي تسعة مناطق مختلفة، لكل منطقة رئيس إداري، ومجموعة من الجنود يتولون الدفاع عنها، وطبقًا للمؤرخين، وصل عدد الجنود المرابطين على خط السور في عهد أسرة مينغ الملكية، حوالي أكثر من مليون جندي.
"سور الصين العظيم".. أضخم حصن عسكري في تاريخ البشرية -صحيفة هتون الدولية-

سور الصين العظيم يمتد آلاف الأميال على طول الحدود الشمالية التاريخية للصين، وبُني السور من قِبَل أباطرة الصين على مدى قرون لحماية أراضيهم، وعلى الرغم من شهرته الواسعة وعظمته وروعة بناءه إلّا أنّ هناك الكثير من المغالطات التي تتعلق به والتي ما زالت منتشرة بين الناس رغم إثبات خطئها، ومن هذه المغالطات؛ أنّه البناء الوحيد من صنع الإنسان الذي يمكن رؤيته من الفضاء، لكن الحقيقة هي أنّه من الصعب تمييز سور الصين العظيم بالعين البشرية حتى من المدار الأرضي المنخفض، فهو يشبه بشكل كبير الحجر والتربة المحيطة به، وقد أُثبتَت هذه الحقيقة خلال رحلة فضائية صينية في عام 2003م عن طريق رائد الفضاء يانغ ليوي الذي اعترف بعدم قدرته على تحديد أي شيء من المدار.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
"سور الصين العظيم".. أضخم حصن عسكري في تاريخ البشرية -صحيفة هتون الدولية-

من المعروف لدى الكثيرين أن فكرة السور العظيم بدأت مع سلالة تشين التي حكمت الصين ووحدتها للمرة الأولى وحتى أعطتها اسمها الحالي، لكن هذه السلالة كانت من الأقصر استمراراً في التاريخ الصيني حيث لم تستمر سوى 15 سنة في نهاية القرن الثالث قبل الميلاد، ومع أن الامبراطور Qin Shi Huang هو من بدأ فكرة بناء سور بطول خمسة آلاف كيلومتر لحماية المنطقة من غزوات القبائل المحيطة، فمعظم العمل لم يتم في عهده في الواقع بل جرى عبر قرون عديدة لاحقة.
"سور الصين العظيم".. أضخم حصن عسكري في تاريخ البشرية -صحيفة هتون الدولية-

مع انتهاء سلالة تشين السريع أكملت السلالات التالية الحاكمة للصين فكرة السور، فمع مجاورة الصين لمناطق رعوية واسعة مثل شرق الصين الحالية ومنغوليا، كان من الضروري إنشاء السور لمنع الهجمات المستمرة للقبائل على القرى والبلدات الواقعة تحت الحكم الصيني، وبالطبع كون العمل جرى على مدى عدة سلالات لا سلالة واحدة فقط، فقد احتاج وقتاً طويلاً جداً بشكل قد يستغربه العديد من الأشخاص، فبين بداية ونهاية إنشاء السور استغرق الأمر قرابة 18 قرناً من الزمن.
"سور الصين العظيم".. أضخم حصن عسكري في تاريخ البشرية -صحيفة هتون الدولية-

تعرض سور الصين العظيم طيلة آلفي عام إلي الكثير من الإهمال والتدمير، حتي منتصف القرن الرابع عشر، حينما تولت اسرة “مينغ”، والتي تولت حكم الصين من عام 1368 حتي عام 1644 ميلادية، فقد كان لها الفضل فى الحفاظ على هذا الأثر التراثى العالمى لليوم، حيث قاموا بترميمة وإستبدال الأجزاء المبنية بالطين ببنائات من الحجارة، كما قاموا بإستكمال السور حتي بلغ طوله إلى أكثر من سبعة آلاف كيلو متر تقريبا.
"سور الصين العظيم".. أضخم حصن عسكري في تاريخ البشرية -صحيفة هتون الدولية-

يضم سور الصين العظيم عدد ضخم من أبراج الحراسة، والتي شكلت فيما بينها قلاع صغيرة، أو أبراج مراقبة بإرتفاع 12 متر، ويقدرها البعض بحوالي 40 ألف برج، فكل 200 متر تم بناء برج للحراسة، وأعلي قمته توجد قناة لصرف مياة الأمطار وحمايته من الإنهيار، ورغم مرور أكثر من 20 قرن علي بنائه يصعب تحديد طوله بشكل أكثر دقة، فالسور حتي اليوم مازال قيد الاستكشاف، وإن كان العلماء قد تمكنوا من تحديد طوله بأكثر من 8 آلاف كيلو متر تقريبًا، يتخلله عدد كبير من الممرات والأبواب، وسلالم داخلية تمكن الزائر من الصعود إلي سطح السور.

"سور الصين العظيم".. أضخم حصن عسكري في تاريخ البشرية -صحيفة هتون الدولية-

سور الصين العظيم (بالصينية: 万里长城) هو سور يمتد على الحدود الشمالية والشمالية الغربية للصين (جمهورية الصين الشعبية)، من تشنهوانغتاو على خليج بحر بوهاي (البحر الأصفر) في الشرق إلى منطقة غاوتاي في مقاطعة غانسو في الغرب. تم بناء سور آخر إلى الجنوب، وامتد من منطقة بكين إلى هاندن. وطول سور الصين العظيم هو 21 مليون و19618 متر ، وسور الصين العظيم هو أحد أهم مواقع التراث العالمي واختير واحدا من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم في استطلاع للرأي الدولي عام 2007. أصبح سور الصين العظيم من أهم الأشياء التي لابد من رؤيتها بالنسبة للزوار والسائحين. حيث يتوافد إليه الناس من جميع أنحاء العالم كل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى