أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

عودة نوكيا 6310 بعد 20 عاما

أعلنت شركة نوكيا عن إعادة إحياء هاتفها 6310 الأسطوري، وذلك بعد طرحه لأول مرة في عام 2001، وتم تحديثه في عام 2002 باسم 6310i.

وأوضحت الشركة الفنلندية أن الهاتف الجديد يمتاز بتصميم كلاسيكي يستلهم حقبة التسعينيات؛ حيث إنه يعتمد على الأزرار مع شاشة قياس 2.8 بوصة.

يذكر أن نوكيا 6310 طرح لأول مرة في عام 2001، وتم تحديثه في عام 2002 باسم 6310i وتم إيقافه أخيرًا في عام 2005، لكنه سيعود في الشهر المقبل بعد إعادة صياغته من قبل شركة التكنولوجيا الفنلندية العملاقة HMD Global التي ترخص علامة نوكيا التجارية.

مواصفات هاتف نوكيا 6310
ويأتي الهاتف بجسم متين مصنوع من مادة البولي كربونات، ويتوفر بالألوان الأسود والأخضر الداكن والأصفر بسعر يبلغ نحو 63 يورو.

كما أطلقت نوكيا هاتفها الذكي C30 الجديد، الذي يمتاز بشاشة قياس 6.82 بوصة قياس HD+ (720 بيكسل)، مع بطارية كبيرة سعة 6000 مللي أمبير ساعة.

هاتف نوكيا 6310 بنظام أندرويد
ويعتمد الهاتف الجديد على نظام التشغيل جوجل Android 11 Go، مع ذاكرة وصول عشوائي سعة 2/3 جيجابايت وذاكرة داخلية سعة 23/64 جيجابايت، ويتوفر بسعر يبلغ 99 يورو.

وقال المتحدث باسم شركة HMD Global، إن الإصدار الجديد من Nokia 6310 هو نسخة كلاسيكية أعيد صياغتها للمستخدمين الذي يعشقون الإصدار القديم ويحاولون الهروب من أنماط الحياة الحديثة بالعودة إلى تليفون يقوم بكافة المهام بدون إزعاج، والأهم من أي شيء بطارية عمرها طويل يستمر لأسابيع.

أضاف فلوريان سيش، رئيس HMD Global: “نحاول حل مشاكل المستهلكين الذين لا يجدون في هواتفهم الحديثة نفس المتانة الموجودة في نوكيا 6310، لقد أصدرنا تقريرًا عن الاتجاهات العالمية ووجدنا أن 73% من المستهلكين يرغبون في الاحتفاظ بهواتفهم لفترة أطول، وسيفعلون ذلك إذا تمت صيانة أجهزتهم بمرور الوقت”.

شركة نوكيا (بالفنلندية: Nokia Oyj) هي شركة اتصالات وتكنولوجيا معلومات فنلندية متعددة الجنسيات مقرها في إسبو، فنلندا.[7] منتجها الرئيسي هو الهواتف النقالة. تقدم الشركة أيضا خدمات الإنترنت ومنها التطبيقات، الموسيقى، الوسائط الرقمية والرسائل. تقدم نوكيا خدمات الخرائط الرقمية والملاحة المجانية من خلال شركتها الفرعية المملوكة بالكامل، نافتك،[8] وخدمات ومعدات شبكات الإتصال لمزودي الخدمة من خلال شبكات وحلول نوكيا.[9]

لدى نوكيا 97,798 موظف في 120 دولة، ومبيعات في أكثر من 150 دولة، وعوائد سنوية تبلغ حوالي 30 مليار يورو. نوكيا هي ثاني أكبر مصنع للهواتف النقالة بعدد الوحدات المباعة بعد سامسونج بحصة 22.5% من السوق في الربع الأول من 2012.[10] نوكيا هي شركة عمومية محدودة مدرجة في بورصة هيليسينكي وبورصة نيويورك.[11] وهي الشركة 143 قياسا بأرباح 2011 حسب تصنيف شركات فورتون العالمية ال500.[12]

كانت نوكيا أكبر بائع للهواتف النقالة من 1998 حتى 2012.[10] لكن حصتها من السوق عانت خلال السنوات الخمس الماضية[متى؟] من التراجع نتيجة لتزايد استخدام الهواتف الذكية من باعة آخرين (آيفون من أبل والأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد من غوغل بشكل رئيسي). منذ فبراير 2011 أصبحت لنوكيا شراكة استراتيجية مع مايكروسوفت. كجزء من هذه الشراكة ستتضمن جميع أجهزة نوكيا الذكية نظام التشغيل ويندوز فون (مستبدلة سيمبيان). ثم بيعت بعد ذلك لأكثر من شركة وقامت بإنتاج هواتف ذكية تعمل بنظام التشغيل أندرويد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى