تاريخ ومعــالمسفر وسياحة

شروط للسفر إلى لاتفيا

تعتبر دولة لاتفيا هي واحدة من الدول التي تطل على بحر البلطيق وهي من الدول الجميلة التي تمتلك طبيعة خلابة والعديد من الأماكن السياحية التي تجذب إليها عدد كبير من الأشخاص من كل مكان في العالم، وجدير بالذكر أن مناخ دولة لاتفيا يكون معتدل في الصيف بينما في الشتاء تنتشر الثلوج.

شروط السفر إلى لاتفيا
دولة لاتفيا هي واحدة من الدول المشاركة في اتفاقية الشنغن لذلك لابد من الحصول على فيزا شنغن لإمكانية السفر إلى لاتفيا وهذه الفيزا توفر العديد من المميزات مثل السفر إلى باقي دول الشنغن مثل إيطاليا، بلجيكا، وفرنسا، وغيرها.

ومن شروط هذه الفيزا ما يلي:

الحصول على استمارة لإمكانية طلب الفيزا السياحية شنغن.
يجب أن يمتلك المتقدم جواز سفر يكون ساري العمل.
امتلاك حجز في دولة لاتفيا أو دعوة بشكل رسمي من هذه الدولة.
عدد 2 صورة شخصية للمتقدم وتكون الخلفية بيضاء.
وجود تأمين خاص بالمتقدم للسفر إلى هذه الدولة.
رسوم فيزا شنغن إلى لاتفيا ويتم دفعها بالعملة الخاصة بالمتقدم.
شهادة تفيد بطبيعة عمل المتقدم بالإضافة إلى كشف لتفريد المرتبات في آخر ثلاث شهور.
حساب بنكي يحتوي على مبلغ مالي يمكن تغطية تكاليف السفر إلى لاتفيا.
يجب العلم بضرورة ترجمة جميع الوثائق المقدمة إلى اللغة الإنجليزية.
يتم تقديم الملف الذي يحتوي على جميع هذه الوثائق السابقة في السفارة الخاصة بدولة لاتفيا في بلد المتقدم لحين الموافقة على هذه الفيزا.

العمل في لاتفيا
تعد دولة لاتفيا من الدول الأوروبية ذات الاقتصاد القوي والتي ترتفع فيها أجور الفرد مقارنًة مع الدول الأوربية الأخرى، وتسعى دائمًا لتشجيع الاستثمار بداخلها.

وبذلك يستطيع أي مواطن يرغب في السفر إلى لاتفيا والإقامة داخلها بهدف الحصول على عمل بكل سهولة ومن الأعمال المتاحة ما يلي:

تشجع دولة لاتفيا دائمًا الاستثمارات الأجنبية بداخلها لذلك يستطيع أي فرد يقيم داخل لاتفيا أن يبدأ في إنشاء مشروع خاص به مثل الشركات والمصانع سواء الصغيرة أو الضخمة.
تعتبر دولة لاتفيا من الدول المتقدمة في مجال التقنية والتكنولوجيا ويتوفر العديد من فرص العمل في هذا المجال.
يمكن العمل أيضًا في مجال العقارات والاستثمار في هذا المجال.
الزراعة هي إحدى الخيارات المتاحة للعمل داخل دولة لاتفيا وتهتم بها اهتمام بالغ أيضًا.
جدير بالذكر أن دخل الفرد في لاتفيا مرتفع مقارنًة مع تكلفة المعيشة فيها حيث أن الأسعار مناسبة جدا سواء المأكل أو المشروب أو المسكن، ولذلك يقبل العديد للإقامة في هذه الدولة.
توجد مجموعة من الشروط التي يجب أن تتوفر من أجل السفر إلى لاتفيا والحصول على عقد عمل وهذه الشروط هي كالآتي:

جواز سفر ساري.
كشف حساب البنك موثق من مدير جهة العمل.
الحصول على إذن بالسفر من مدير جهة العمل.
الحصول على فرصة عمل أو عقد عمل من لاتفيا.
2 صورة شخصية تطابق الموجودة في جواز السفر.
الشهادة الضريبية التي يتم خصمها من راتب المتقدم الحالي.
إذا كان المتقدم صاحب عمل لابد من وجود نسخة من الرخصة التجارية له.
إدخال جميع البيانات في طلب التأشيرة ومن ثم التوقيع عليها.
تحديد تاريخ السفر سواء الذهاب أو الإياب بالإضافة إلى رقم الرحلة وخط السير.
تقديم المستند الذي يثبت وجود حجز فندقي داخل دولة لاتفيا.
يفضل أن يشتري المتقدم بوليصة التأمين الصحي الخاصة به حيث تمكنه من العلاج داخل مستشفيات لاتفيا تحت أي ظرف.
تحديد مكان السكن في دولة لاتفيا أثناء الإقامة بها.
تقديم مستند يبين مدة البقاء في لاتفيا.

الإسلام في لاتفيا
توجد بعض الطوائف في دولة لاتفيا التي اعتنقت الديانة الإسلامية وجدير بالذكر أن الإسلام وصل إلى لاتفيا منذ زمن بعيد جدًا ولكن إلى الآن لم ينتشر بالشكل الكافي.

ويجب التنويه إلى أن الدولة تكفل الحرية الدينية واعتناق الإسلام وذلك بعد استقلالها عام ،1991 بينما وضع الإسلام الحالي هو كما يلي:

يعتبر الإسلام من الديانات الغير مرغوب فيها داخل دولة لاتفيا ومعظم السكان لا يرغبون في مجاورة أو التعامل مع المسلمين.
تأثر سكان لاتفيا بالإشاعات التي ظهرت حول الإسلام مثل أن الإسلام هو الإرهاب وأنهم متطرفين وغيرها من الإشاعات المغرضة وذلك بعد الاحتلال السوفيتي الظالم.
بالرغم من هذا فلا يوجد أي عنف يتم داخل دولة لاتفيا ضد المسلمين.
يوجد قلق ومخاوف بالنسبة لدولة لاتفيا وذلك بسبب كثرة السفر إلى لاتفيا والهجرة المتكررة إليها خوفًا من انتشار الإسلام.
ما زال الإسلام محافظ على كيانه داخل دولة لاتفيا وأيضًا يستمر وينتشر ولو كان بنسبة بسيطة.
الهجرة إلى لاتفيا
دائمًا ما ترحب دولة لاتفيا بالأشخاص المجاهرين إليها من جميع الأجناس سواء العربية أو الأجنبية، ولابد من توفير جميع المستندات اللازمة لطلب الهجرة إلى لاتفيا، وأيضًا هناك العديد من الطرق التي تستخدم في الهجرة وهي كالاتي:

الهجرة إلى لاتفيا من خلال الدراسة

تهتم لاتفيا بالدراسة والتعليم وتتميز بمستوى عالي ومتقدم في الناحية التعليمية.
يعتبر التعليم بها من أسهل أنواع التعليم لذلك يستمتع الطالب أثناء الدراسة.
لا يحتاج الطالب إلى تكلفة مادية كبيرة أثناء الدراسة كما أنه يستطيع العمل بجانب التعليم.
ينبغي على الطالب أن يقدم جميع المستندات المطلوبة في استكمال تعليمه في لاتفيا مثل جواز سفر ساري أو الصور الشخصية وغيرها من المستندات.
جدير بالذكر أن اللغة الرسمية في دولة لاتفيا هي اللغة اللاتفية ويمكن التحدث أيضا باللغة الإنجليزية.
الهجرة إلى لاتفيا من خلال الزواج

تعتبر الهجرة من خلال الزواج من أسهل أنواع الهجرة لكثير من الشباب.
تتطلب في هذه الطريقة الحصول على فيزا للسفر إلى دولة لاتفيا ومن ثم يقوم بالزواج من فتاة تحمل الجنسية الأصلية للدولة.
بعد ذلك يستطيع الشاب الحصول على الإقامة داخل لاتفيا بكل سهولة.

الهجرة إلى لاتفيا من خلال الاستثمار العقاري

تناسب هذه الطريقة الأشخاص الذين يملكون رأس مال والراغبين في الاستثمار داخل دولة لاتفيا مثل شراء عقارات أو غيرها ولا بد أن تكون قيمة مبلغ الاستثمار حوالي 250 ألف يورو.
بعد شراء هذا العقار بهدف الاستثمار يكون من حق المتقدم الإقامة داخل دولة لاتفيا بشكل مؤقت لمدة 5 سنوات.
يمكن بعد انقضاء هذه المدة أن يحصل المتقدم على الإقامة الدائمة واستكمال الإجراءات المطلوبة.
الزواج من لاتفيا
تزداد الرغبة في الزواج من فتاة لاتفية لدى العديد من الشباب وذلك بهدف تسهيل السفر إلى لاتفيا والحصول على الإقامة لأنها طريقة مضمونة كما ذكرنا سابقًا، ويجب أن تتوفر مجموعة من الشروط في حالة الزواج من لاتفيا وهذه الشروط كالآتي:

أن يكون الزوجين بلغا سن 18 عام.
عدم اعتماد الزواج على المصلحة بشكل أساسي ولابد من وجود أسباب أخرى مقنعة.
يجب وجود موافقة على هذا الزواج من قبل الطرفين سواء الزوج أو الزوجة.
يجب أن يكون هذا الزواج الأول لكلا الزوجين حيث أن لاتفيا تمنع وجود تعدد الزوجات.
الحصول على شهادة تفيد بعدم وجود موانع للزواج وإرفاقها مع المستندات.
ويجب العلم أيضًا أن الزواج في لاتفيا يتم بعد عدة خطوات معينة نتعرف عليها فيما يلي:

يتم الزواج من لاتفيا في أماكن خاصة بهذا الأمر مثل الكنائس أو السجل المدني.
بعد تقديم طلب الزواج وقد يستغرق هذا الأمر مدة تتراوح ما بين شهر إلى 6 أشهر.
يمكن أن يتم الزواج بعد شهر واحد من تقديم الطلب وذلك في حالات الزواج المستعجل.
إذا كان الزوجين من نفس الديانة يتم إتمام الزواج من خلال الذهاب إلى رجل دين له الأهلية في عقد القران.
تتم طقوس الزواج حسب الديانة التي يدين بها الزوجين.
يتم استلام وثيقة الزواج وذلك بعد إتمام جميع الخطوات السابقة.

لاتفيا (باللاتفية: Latvija) ورسميًا جمهورية لاتفيا، هي دولة تقع في منطقة بحر البلطيق في أوروبا الشمالية. يحدها من الشمال إستونيا (طول الحدود 343 كم) وإلى الجنوب ليتوانيا (588 كم) وإلى الشرق الاتحاد الروسي (276 كم) وإلى الجنوب الشرقي روسيا البيضاء (141 كم) [17] وتشترك بحدود بحرية إلى الغرب مع السويد. يبلغ تعداد سكانها 1,921,057 مليون نسمة [18][19] ومساحتها 64,589 كم2 [20] وهي واحدة من أقل الدول سكانًا وكثافة سكانية في الاتحاد الأوروبي. عاصمة لاتفيا هي ريغا واللغة اللاتفية هي اللغة الرسمية وعملتها هي اللاتس استبدلت في الأول من يناير 2014 باليورو ولاتزال العملتين متداولة لمدة اسبوعين. تتمتع البلاد بمناخ معتدل موسمي.

الشعب اللاتفي بلطيقي وذو صلة ثقافية بالإستونيين والليتوانيين. اللاتفيون هم الشعب الأصلي في لاتفيا إلى جانب الليفانيين من العرقية الفينية الأوغرية.[20] اللاتفية هي لغة هندوأوروبية حيث تعد إلى جانب الليتوانية اللغتان الوحيدتان الحيتان من الفرع البلطيقي من تلك العائلة. اللغات الأصلية للأقليات هي اللاتغالية واللغة الليفانية الفينية الأوغرية شبه المنقرضة. من حيث الجغرافيا والأرض والسكان فإن لاتفيا الوسط بين دول البلطيق الثلاث: إستونيا ولاتفيا وليتوانيا. تشترك لاتفيا بتاريخها مع إستونيا خلال فترات الحكم الألماني والبولندي الليتواني والسويدي والروسي والألماني النازي والسوفياتي والتنصير في القرن الثالث عشر والإصلاح البروتستانتي في القرن السادس عشر. يعد كلا البلدين موطنًا لعدد كبير من العرقية الروسية (27.4% في لاتفيا [21] و26% في إستونيا [22]) بعض منهم من غير المواطنين. تاريخ لاتفيا بروتستانتي في الغالب، باستثناء منطقة لاتغاليا في جنوب شرق البلاد التي يغلب التاريخ الكاثوليكي فيها.

لاتفيا جمهورية برلمانية وحدوية تنقسم إلى 118 تقسيم إداري يضم 109 بلدية و9 مدن. هناك خمس مناطق تخطيطية هي كورزيمي ولاتغالي وريغا وفيدزمي وزيمغالي. تأسست جمهورية لاتفيا في 18 نوفمبر 1918. احتلها الاتحاد السوفياتي وضمها بين 1940-1941 و1945-1991 وألمانيا النازية بين 1941-1945. قادت كل من “ثورة الغناء” السلمية بين عامي 1987 و1991 ومظاهرة “سلسلة البلطيق” في 23 أغسطس عام 1989 إلى استقلال دول البلطيق. أعلنت لاتفيا استعادة الاستقلال بحكم الأمر الواقع في 21 أغسطس 1991.

لاتفيا عضو في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا وحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية وجزء من منطقة الشينغن. كانت عضوًا في عصبة الأمم (1921-1946) ومنطقة التجارة الحرة في بحر البلطيق (1994-2004). لاتفيا أيضًا عضو في مجلس دول بحر البلطيق [23] وتشترك مع إستونيا وليتوانيا في التعاون الثلاثي بين دول البلطيق [24] والتعاون بين بلدان الشمال وبلدان البلطيق.[25][26]

بعد الركود الاقتصادي في بدايات التسعينات، سجلت لاتفيا أكبر ناتج محلي إجمالي في أوروبا بين 1998-2006. في ظل الأزمة المالية العالمية بين 2008-2010 تلقت لاتفيا الضرر الأكبر بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنحو 26.54% في تلك الفترة.[27][28] ظهرت علامات الاستقرار الاقتصادي في لاتفيا في 2010 [29] وتصنف قوائم الأمم المتحدة لاتفيا كدولة ذات مؤشر تنمية بشرية “مرتفع جدًا”.[10]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى