الأدب والثقافةفن و ثقافة

مؤتمر الإفتاء العالمي يواصل أعماله لليوم الثاني بالقاهرة

مؤتمر الإفتاء العالمي السادس – الذي تنظمه الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة تحت عنوان “مؤسسات الفتوى في العصر الرقمي .. يواصل تحديات التطوير وآليات التعاون” – أعماله لليوم الثاني عبر عدد من الجلسات التي تناقش قضايا إدخال المؤسسات الإفتائية في العصر الرقمي وتحديات تطبيق الرقمنة فيها.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأكد المشاركون أهمية التحول الرقمي في دور وهيئات الإفتاء في العالم، وأهمية استخدام كل ما هو متاح مما توصل إليه العلم الحديث والاستفادة منه في إقامة جسور التعاون بين المؤسسات الإفتائية، ومعالجة التحديات الرقمية بما لا يخلّ بأصول الإفتاء الرشيد استجابةً لمتطلبات العصر.

وأشاروا المشاركون بجلسات المؤتمر إلى أن الجماعات الضالة استغلت العالم الرقمي لفرض فكرها الشاذ، داعين المشايخ والعلماء إلى استخدام الوسائل الحديثة لنشر الإسلام وتعاليمه الصحيحة وتعليم علوم الدين والتحدث مع الشباب بلغتهم.

ونوّهوا بدور الأزهر والإفتاء والأوقاف المصرية في التصدي للأفكار المتطرفة التي تؤدي إلى الانحراف والتطرف والإرهاب، لافتين الانتباه إلى أهمية دور المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في إطلاق برامج توعية للمسلمين حول الالتزام بتدابير الاحتراز بجائحة كورونا، وإطلاق برامج مستمرة للتعليم المستنير.

وفي جلسات اليوم الثاني لمؤتمر الإفتاء العالمي السادس طالب المشاركون بضرورة التعاون والتنسيق بين مؤسسات الإفتاء في العالم، وتقديم الحلول لمستجدات المسائل الفقهية والعقائدية، مشددين على ضرورة عدم الاحتكار والاستغلال، وضبط الأسواق في الجوائح والنوازل لمنع استغلال الناس، والمغالاة في الأسعار، وكذلك الأخذ بالتدابير الاحترازية في زمن النوازل والجوائح حفاظًا على مقاصد الشريعة ورعاية لها.

مؤتمر الإفتاء العالمي يواصل أعماله لليوم الثاني بالقاهرة -صحيفة هتون الدولية

حددت الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم وذلك تحت مظلة دار الإفتاء المصرية يوم 15 ديسمبر «اليوم العالمي للإفتاء» بناء على توصية من المؤتمر العالمي الخامس لدور وهيئات الإفتاء المنعقد في القاهرة تحت عنوان “الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي” وقد أوصت الأمانة العامة في البيان الختامي بإطلاق اليوم العالمي للإفتاء يوم 15 ديسمبر من كل عام وهو ذكرى إنشاء الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم .
يهدف إلى تكريس ضوابط الفتوى والاستفتاء وتعزيز المؤسسات والهيئات والجهات الإفتائية في أوساط الأمم والشعوب الإسلامية والتنسيق بينها لتبادل الخبرات وتوجيه الجهود وجمع الكلمة على جدول أعمال واحد، فضلاً عن تدشين مرصد المستقبل الإفتائى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى