البيت والأسرةتربية وقضايا

كبار السن وكيفية التعامل معهم ورعايتهم

كبار السن يحتاجون إلى معاملة خاصة، والإنسان عندما يتقدم به السن يحتاج إلى رعاية وإهتمام كبير، فهم يصبحون كالأطفال يغضبون بسرعة جدا، وتصبح غير قادر على فهم بعض مطالبهم، يشعرون بحساسية عند التعامل مع الآخرين، يصابون بالملل والوحدة والزهق والحزن، ولذلك فهم يحتاجون إلى أشخاص يتعاملون معهم بحب وحنان، قادرون على فهمهم وتحمل تصرفاتهم، وجعلهم يشعرون بالراحة والامان.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

يفقد كبار السن قوّتهم وتوازنهم مع تقدّمهم في السن، الأمر الذي قد يجعل بعض الأنشطة اليوميّة السهلة أكثر صعوبةً بالنسبة لهم، ممّا يتطلّب مساعدتهم على قضاء بعض المتطلّبات الأساسيّة لتسهيل يومهم، وإظهار الاحترام لهم بطريقة مُهذّبة، مثل: فتح الباب لمساعدتهم على الدخول، أو تقديم المقعد لكبير في السن عند تواجده في وسائل النقل العام، أو مساعدته على الوصول إلى بعض العناصر الموجودة على الأرفف التي قد تكون مرتفعةً أو منخفضةً للغاية، أو حمل أمتعة وحقائب شخص مُسنّ إلى السيّارة، أو تفريغ عربة المشتريات الخاصّة بهم في صندوق السيّارة.

يجب أن يحظى كبار السنّ بقَدْر كافٍ من الاهتمام، والرعاية من قِبَل الأهل، وحتى أفراد المجتمع، حيث يتمثّل هذا بوسائل مختلفة، من أهمّها:

الوسائل الطبّية: وتتمثّل بعلاج الأمراض عند المُسِنّ، وتصحيح القصور الموجود في أعضائه الحسِّية، ومنعه من استخدام الأدوية دون استشارة طبّية، بالإضافة إلى توفير الأجهزة الطبّية المُساعدة، مثل: الكرسي المُتحرِّك، وأدوات حفظ التوازُن، والاهتمام بإجراء الفحوص الدوريّة.

الوسائل البيئيّة: وتتمثّل باستخدام الأدوات المنزليّة التي تتناسب مع حالة المُسِنّ، وتحسين حالة الإضاءة، وعدم استخدام الأرضيّات المصقولة، أو غير المُستوية، واختيار الأحذية، أو النِّعال المُناسبة للمُسِنّ، وغيرها من الإجراءات التي تضمن سلامة، وصحّة المُسِنّ.

أداء الأعمال الروتينيّة: أداء المُسِنّ للأعمال الروتينيّة خلال اليوم يُساهم بشكل كبير في تحسُّن صحّته، والحفاظ عليها. الاهتمام بالأنشطة الجسميّة: يُمكن للمُسِنّ أن يَقِيَ نفسه من المشاكل الصحّية، وذلك من خلال مُمارَسة الأنشطة الرياضيّة التي تشتمل على حركة الجسم؛ فهي تُساعد على حَرْق الدُّهون، وتقوية العضلات، وتحسين حركة الأمعاء.

الاهتمام بالأنشطة الاجتماعيّة: من خلال إبعاد المُسِنّ عن العُزلة، وإشراكه مع الناس، ومساعدته على إيجاد أصدقاء من كبار السنّ، والحفاظ على صحّته العقليّة، وعدم الشعور بالاكتئاب، من خلال التحفيز العقليّ، والذهنيّ.

عند التعامل مع كبار السن .. تجنب هناك بعض التصرفات التي يجب تجنبها عند التعامل مع كبار السن أهمها إظهار الغضب أو الزهق بعد قيامه بأى فعل مهما كان، الحديث بصوت منخفض أمامه يجعله يشعر أنك تتحدث عنه ولا تريده أن يسمعك مما يجعله يشعر بالحزن,لا تظهر حزنك أمامه حتى لا يشعر أنه يسبب لك مشكلة ما بسبب وجوده، لا تتركه وحيدا فترة طويلة حتى لا يشعر بالوحدة والملل، رفض إصطحابه معك قي المناسبات الإجتماعية حيث انها تعتبر فرصة مناسبة للخروج ومقابلة أشخاص آخرين لأن ذلك يجعله يشعر بأن له مكانة إجتماعية عند الناس ، ويعبر عن مدى حبهم له.

كيف تتعامل مع كبار السن
 

التعامل معهم بلطف
كبار السن معرّضون أكثر من غيرهم للإصابة بالاكتئاب بسبب التغيرات التي تطرأ على أجسامهم كآلام المفاصل، وضعف النظر أو السمع، وعدم القدرة على القيام بأعمالهم بمفردهم، لذا يجب زيادة ثقتهم بأنفسهم وذلك بالسماح لهم باتخاذ القرارات المتعلقة بحياتهم، مثل موعد الذهاب إلى الطبيب، أو حتى الذهاب في نزهة صغيرة، فعدم إجبارهم على القيام بهذه الأمور يساعد كثيراً على تحسين نفسيتهم.

عليك رعاية والديك كما ربياك صغيرا

عليك أن تقتنع بفكرة أن الدور الذي أداه والديك من أجلك البارحة ستقوم بتأديته اليوم من أجل راحتهم، حيث ستنقلب الأدوار وتصبح مضطراً لقبول تصرفات ذات طابع فكري قديم يفرضها والديك عليك.

. المسنون يبدون عواطفهم بشكل أكبر

راعي قضية العاطفة والأحاسيس التي تثار في قلوب المسنين فجأة، فهم غالباً في نهاية مراحل عمرهم يصبحون منفتحين على الحياة روحياً وعاطفياً.

فربما يظهرون حبهم لك بشكل مفرط لم يظهر من ذي قبل، وربما لا يعبرون عنه بالمطلق ويبقون منطوين على أنفسهم، لذا عليك أن تأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار وتتوقعه لتحسن التصرف معهم.

استشرهم وخذ برأيهم

اجعلهم دائماً يشعرون أن مكانتهم محفوظة، وتقديرك الدائم لهم لا يمكن أن يتغير مهما تقدموا بالسن، لذا استشرهم دائماً في معظم الأمور وأشعرهم بأنك تأخذ بآرائهم.
كبار السن وكيفية التعامل معهم ورعايتهم -صحيفة هتون الدولية

كبير السن هو من تقدم به العمر حتى أصبح عجوزا، أو من يعد المجتمع أنه قد أقبل على عقوده الأخيرة. وفي كل الثقافات الأصيلة تعتني الأسرة بكبار السن إلا أن مع نشوء نموذج المجتمع المبني على العمل في شركات في الغرب وتضاءل دور الأسرة هناك ومع تغريب المجتمعات في ظل الاستعمار وبعده تغير دور كبار السن كثيرا. لا يمكن تعريف الفرق بين الكهولة وتقدم السن بالضبط لأنهما لا يحملان نفس المعنى في كل المجتمعات. حيث يمكن اعتبار الناس كبار السن بسبب بعض التغييرات في أنشطتهم أو أدوارهم الاجتماعية. أمثلة: ربما يمكن اعتبار الناس كبار السن عندما ينالون لقب جد أو عندما يبدءون في القيام بأعمال أقل أو مختلفة بعد التقاعد. ومن وجهة النظر التقليدية، كان ينظر عمومًا لسن الستين بأنه بداية الشيخوخة. بينما وافقت معظم دول العالم المتقدم على أن يكون العمر الزمني 65 سنة هو بداية مرحلة “الكهولة” أو “المسنين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى