تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

بتراء الأردن تحفة هندسية عمرها 2600 عام

مدينة البتراء الأردنية يعرفها زائروها والقارئون عنها باسم (المدينة الوردية) نسبة إلى لون الصخور التي شكلت بناءها الفريد، وهي مدينة أشبه ما تكون بالقلعة، وقد كانت عاصمة لدولة الأنباط.
بتراء الأردن تحفة هندسية عمرها 2600 عام -صحيفة هتون الدولية

تعتبر البتراء من أهم المواقع الأثرية في الأردن وفي العالم لعدم وجود مثيل لها في العالم. فازت مؤخرا بالمركز الثاني في المسابقة العالمية لعجائب الدنيا السبع.
بناها الأنباط في العام 400 قبل الميلاد وجعلوا منها عاصمة لهم.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
بتراء الأردن تحفة هندسية عمرها 2600 عام -صحيفة هتون الدولية

وعلى مقربة من المدينة يوجد جبل هارون الذي يعتقد أنه يضم قبر النبي هارون والينابيع السبعة التي ضرب موسى بعصاه الصخر فتفجرت. اختيرت البتراء بتاريخ 7/7/2007 كواحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة.
بتراء الأردن تحفة هندسية عمرها 2600 عام -صحيفة هتون الدولية

والبترا مثال فريد لأعرق حضارة عربية ( حضارة الأنباط)، حيث قام العرب الأنباط بنحتها من الصخر منذ أكثر من 2000 عام، وهي تعد إحدى عجائب الدنيا السبع الجديدة وشاهدة على أكثر الحضارات العربية القديمة ثراء وإبداعا، تم اكتشاف البترا عام 1812 م علي يدي المستشرق السويسري يوهان لودفيج بركهارت، من خلال رحلة استكشافية في كل من بلاد الشام ومصر والجزيرة العربية لحساب الجمعية الجغرافية الملكية البريطانية، لذلك يطلق العديد من العلماء والمستشرقين على البترا “بالمدينة الضائعة” وذلك لتأخر إظهارها إلى العالم، وقد وصفها الشاعر الانجليزي بيرجن بأنها المدينة الشرقية المذهلة، المدينة الوردية التي لا مثيل لها.
بتراء الأردن تحفة هندسية عمرها 2600 عام -صحيفة هتون الدولية

ازدهرت مملكة الأنباط وامتدت حدودها جنوباً لتصل إلى شمال غرب الجزيرة العربية حيث توجد مدينة مدائن صالح، وقد مدّ الأنباط نفوذهم كي يصل إلى شواطئ البحر الأحمر وشرق شبه جزيرة سيناء ومنطقة سهل حوران في سوريا حتى مدينة دمشق، فكان يحيط بالمملكة النبطية وعاصمتها البترا العديد من الممالك والحضارات منها الحضارة الفرعونية غرباً، وحضارة تدمر شمالاً، وحضارة بلاد ما بين النهرين شرقاً، لذا كانت المملكة النبطية تتوسط حضارات العالم القديم، وتشكل بؤرة التقاء وتواصل مختلف الحضارات العالمية.”
بتراء الأردن تحفة هندسية عمرها 2600 عام -صحيفة هتون الدولية

مدينة البتراء تعد من أهم المواقع الأثرية في الأردن، حيث تعد جزءاً مهماً من برامجنا السياحية للسياح، فهي عجيبة من عجائب الدنيا السبع ومنحوتة بالصخر الوردي من قبل الأنباط، وتتميز بموقعها الإستراتيجي، حيث يتم ربطها ضمن البرامج السياحية مع مواقع أخرى مهمة مثل وادي رم والبحر الميت والعقبة».
بتراء الأردن تحفة هندسية عمرها 2600 عام -صحيفة هتون الدولية

واشتهر الأنباط بتقنيات هندسة المياه والحصاد المائي وهم أصحاب الفكرة منذ القدم، حيث طوروا أنظمة الري وجمع مياه الأمطار والينابيع، وتفننوا في بناء السدود والخزانات التي حفروها في الصخر، كما شقوا القنوات لمسافات طويلة، إضافة لبنائهم المصاطب الزراعية في المنحدرات لاستغلال الأراضي في الزراعة.
وتم اكتشاف نحو 3000 معلم أثري في البتراء، لتشكل منها المعالم المعروفة 800 معلم، ومن بين أهم المعالم الأثرية الخزنة، وهي أجمل مباني البتراء المنحوتة في الصخر، والسيق وهو الطريق المؤدي لمدنية البتراء وهو عبارة عن شق صخري يتلوى بطول 1200 متر، وتضم مدينة البتراء معالم كثيرة مثل ضريح الجندي الروماني والمسرح النبطي وقصر البنت والدير.
بتراء الأردن تحفة هندسية عمرها 2600 عام -صحيفة هتون الدولية

البتراء أو البترا مدينة أثرية وتاريخية تقع في محافظة معان في جنوب المملكة الأردنية الهاشمية. تشتهر بعمارتها المنحوتة بالصخور ونظام قنوات جر المياه القديمة. أُطلق عليها قديمًا اسم “سلع”، كما سُميت بـ “المدينة الوردية” نسبةً لألوان صخورها الملتوية.أُسست البتراء تقريبًا في عام 312 ق.م كعاصمة لمملكة الأنباط. وقد تبوأت مكانةً مرموقةً لسنوات طويلة، حيث كان لموقعها على طريق الحرير، والمتوسط لحضارات بلاد ما بين النهرين وفلسطين ومصر، دورًا كبيرًا جعل من دولة الأنباط تمسك بزمام التجارة بين حضارات هذه المناطق وسكانها. وتقع المدينة على منحدرات جبل المذبح، بين مجموعة من الجبال الصخرية الشاهقة، التي تُشكل الخاصرة الشمالية الغربية لشبه الجزيرة العربية، وتحديدًا وادي عربة، الممتد من البحر الميت وحتى خليج العقبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى