11المميز لديناتقرير إخباري

عودة التعليم المباشر.. بين مؤيد ومعارض!

واجه العالم منذ حلول جائحة كورونا العديد من الأزمات في جميع قطاعات البلاد، الاقتصاد، التعليم، السياسة، الصحة، ومن الأمور التي جدّت علينا في مجتمعنا استكمال التعليم عن بعد في جميع المراحل الدراسية وحققت المملكة العربية السعودية تقدّمًا غير مسبوق في وقت قصير في تطوير الشبكة المعلوماتية وتحسين جودة الإنترنت خلال وقت قياسي.

وبالفعل أثبت نجاحًا منقطع النظير، وبعد مرور عامين وحصول معظم سكان السعودية على اللقاح، وقلة حالات الوفاة خاصة في الأطفال، أصبح من الممكن العودة إلى الصفوف ويعود التعليم حضوريًّا.

وقد تحدثت ابتسام الشهري_ متحدثة التعليم بالمملكة_ أن التعليم العام الدراسي 2021_2022 سيكون:

الثانوي.. حضوريًّا.

المتوسط.. حضوريًّا.

المتوسط دون 12 عامًا.. عن بُعد.

الابتدائي ورياض الأطفال.. عن بعد حتى تصل الحصانة المجتمعية 70% من سكان المملكة بجرعتين، أو بتاريخ 30/10/2021 أيهما يسبق.

واشترطت وزارتي التعليم والصحة على جميع الطلبة ومنسوبي التعليم ممن أعمارهم 12 عامًا وأكثر ضرورة الحصول على جرعتين من لقاح كورونا.

وعلى نقيض آخر هناك من يخشى عودة التعليم الحضوري بسبب كورونا والفيروسات المتحورة منها، وأن مع ازدحام الطلاب ولمس الأبواب والمقابض والأسطح سينتشر الفيروس، لكن متحدث الصحة يؤكد بأن العالم يُصنف الجائحة بأنها جائحة غير المحصن، وبالطبع إذا جدّت أمور سيصبح التعليم عن بعد، مع ضرورة التزام الطلاب والمعلمين والعاملين بالإجراءات الاحترازية.

وهناك من يرى أن أفضل شيء دمج آلية التعليم بين الحضور وعن بعد، ليكون الطالب على دراية بالأمرين؛ فالتعليم في المؤسسة ينمي المهارات الاجتماعية للطلاب ويكون أكثر تفاعلية من التعليم عن بعد.

ومن مميزات التعليم عن بعد_ أون لاين_ معرفة الطالب بالبرامج التكنولوجية الحديثة، واطلاعه على أدوات جديدة في الحاسب الآلي والهاتف الذكي، وهذا ضروري في عصر التحول الرقمي الذي نعيشه.

ونجد الأمر لا يقتصر على المملكة السعودية والوطن العربي فقط، ففي بريطانيا مثلًا قال رئيس الوزراء بأن تعليم الأبناء من المنزل يؤثر تأثيرًا شديدًا على الآباء والأمهات في العمل مما ينعكس على اقتصاد البلاد والذي خسر الكثير في ظل الجائحة، وبعد أن أصبح الجميع مُحصّن عاد التعليم المباشر منذ شهر أبريل 2021 الماضي وانتهى الترم في شهر يوليو 2021، لكن مع اتخاذ الاحتياطات كافة ومتابعة المدرسة التي تظهر فيها 3 حالات تغلق أسبوعين، والمتابعة الدورية في حال المخالطين.

وبالفعل سيستمر الوضع كما كان في العام القادم، إذا ظل كل شيء كما هو عليه.

وفي دولة الإمارات يعود التعليم حضوريًّا هذا العام، ولفتت وزارتي التعليم والصحة نقلًا عن صحيفة البيان أنه سيتم اتخاذ التدابير اللازمة كافة وتطبيق أعلى المعايير بما يراعي سلامة الطلبة وكوادر الميدان التربوي.

وفي الكويت سيعود التعليم الحضوري أيضًا، مع تحضيرات صارمة، فالمدرسة تأخذ قرارًا من ولي الأمر أن ابنه مُحصن، وستقوم المؤسسة بالتعقيمات والإجراءات الكافية.

ونقلا عن صحيفة الجريدة سيكون من باب الاستثناء هذا العام حرية الاختيار لولي الأمر في أن يُعلم ابنه عن بعد خاصة في المراحل الأولى من بداية العام.

وفي مصر أيضًا تعود المدارس يوم 12 أكتوبر 2021، مع مراعاة الاحتياطات، وهناك بعض المدارس تجعل يومين بالأسبوع دراسة عن بعد وثلاثة أيام حضور بالصف.

كما أكدت مملكتنا الحبيبة على رفع الجاهزية التامة للعيادات الصحية بالمؤسسات التعليمية، وبالفعل قد بدأ التعقيم الكامل لهذه المؤسسات، وأن العمل على الوصول بوطننا إلى بر الأمان مستمر ليلًا ونهارًا.

لمزيد من الأخبار تابع صحيفتنا هتون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى