تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

«درب كرا» إرث حضاري عمره 1000 عام

طريق درب الجمالة أو طريق جبل كرا هو طريق تم إنشائه منذ ألف عام تقريبًا، لكي يربط بين مدينة الطائف وبين مكة المكرمة، وقد كان ومازال طريق رئيسي للحجيج والقوافل، وهو من أروع طرق المملكة ومن أهم المواقع السياحية التي يتوافد إليها الزائرين للاستمتاع بما فيها من معالم الجمال، في جولة سياحية متميزة على طريق درب الجمالة الساحر.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
«درب كرا» إرث حضاري عمره 1000 عام -صحيفة هتون الدولية-

يعد “درب كرا” الحجري الذي يتجاوز عمره 1000 عام إرثا حضاريا وإنسانيا ذات قيمة تاريخية عظيمة، حيث كان يستخدمه المشاة حتى عام 1380هـ قبل إنشاء طريق الكر المزدوج الرابط بين الطائف والعاصمة المقدسة في التنقل ونقل البضائع والسلع والمنتجات الزراعية على ظهور الجمال. ويتميز هذا الطريق بمقاومته عوامل الزمن طوال القرون الماضية وشكله الهندسي المتعرج الذي يساعد المشاة والجمال على سلوكه بيسر وسهولة رغم محدودية الإمكانات الفنية والتقنية وقت إنشائه.
«درب كرا» إرث حضاري عمره 1000 عام -صحيفة هتون الدولية-

وروى الباحث حماد السالمي، أن جبل كرا الفاصل بين سراة الطائف وتهامة مكة، كان يقف عقبة أمام حركة التنقل بين الحاضرتين الكبيرتين إلى أن ذللها وعمّرها حسين بن سلامة قبل ألف عام تقريبا، حيث شق لها دربين، واحد للجمّالة، والآخر للمشاة، ورصفهما بالحجارة، فظهر الدرب منهما وهو على شكل درج يتلوى بين قمة الجبل في الهدا، والكر أسفل كرا، ما يلي شدادا، ثم وادي نعمان. وذكر أن الحال ظل على ما هو عليه طيلة هذه الأعوام حتى فتح طريق ثالث هو طريق السيارات سنة 1385هـ وذلك في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز -رحمه الله-، فتحول جبل كرا من طود يحجز بين المدينتين والقريتين مكة المكرمة والطائف، إلى مشروع حضاري
«درب كرا» إرث حضاري عمره 1000 عام -صحيفة هتون الدولية-

ويوجد بالمكان العديد من الأماكن التي تستطيع أن تستمتع بها مع أسرتك هناك، في جو من المرح والتسلية، فيوجد على جوانب طريق الهدى مجموعة من المدن الترفيهية المميزة والتي تتمثل في الجبل الأخضر، وحدائق الملك فهد، وأيضا الشلال وغيرها من الأماكن الممتعة، كما أنك تستطيع تناول وجبتك وسط هذا الجمال الأخاذ وذلك عن طريق المطاعم الموجودة هناك على طريق الهدا، هذا بالإضافة للاستراحات التي تم إعدادها من أجل راحة الزائرين وزيادة متعتهم.
«درب كرا» إرث حضاري عمره 1000 عام -صحيفة هتون الدولية-

تقوم الهيئة العامة للسياحة والآثار بتنفيذ أعمال التهيئة لموقع درب كرا الحجري الاثري في الطائف ضمن جهود الهيئة للمحافظة على هذا المعلم الأثري البارز والذي يرجع تاريخه لأكثر من 1000 عام وقد كان المسلك الجبلي الرابط بين الطائف ومكة المكرمة ، ويقصده الأهالي في التنقل ونقل البضائع والسلع والمنتجات الزراعية..
«درب كرا» إرث حضاري عمره 1000 عام -صحيفة هتون الدولية-

ولايزال درب كرا معلماً سياحياً يجذب الزوار بطريقة تشييده الفريدة ، ومقاومته لعوامل الزمن طوال القرون الماضية ، وشكله المتعرج الذي يساعد المشاة والجمال على سلوكه بيسر وسهولة ، ويؤكد المهتمون بقطاع السياحة أن هذا الدرب الجبلي القديم يمثل إرثاً حضارياً وإنسانياً لا بد من المحافظة عليه كما أن للطريق قيمة تاريخية عظيمة ، حيث كان يستخدمه المشاة حتى عام 1380ه تقريباً أي الى عهد قريب والى قبل انشاء طريق الكر الحديث.

«درب كرا» إرث حضاري عمره 1000 عام -صحيفة هتون الدولية-

درب الجمالة أحد الطرق التاريخية التي يسلكها المسافر بغرض الحج والتجارة، يربط الطريق بين مكة والطائف في المئتي عام الأولى من الإسلام وحتى إنشاء طريق الهدا في عام 1958. ينزل الطريق من أعلى جبل الكر في الهدا حتى أسفله بطريقة حلزونية وعلى مسارين مخصص أحدهما للراحلة والآخر للإبل. لاتزال معالم الطريق المرصوف بالحجارة باقية حتى الآن، حيث قامت وزارة السياحة في السعودية بترميم بعض أجزائه والتعريف بها عبر لوحات إرشادية في الجبل. عرف الطريق بشدة وعورته وانحدار مسالكه بسبب التباين الشديد في الارتفاع بين عقبة الكر التي ينطلق منها وقمة جبل الهدا التي ينتهي عندها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى