الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

فوائد الزبدة للجسم

الزبدة من منتجات الألبان الشعبية المصنوعة من حليب البقر، والزبدة تتكون من دهون الحليب التي تم فصلها عن مكونات الحليب الأخرى، وتستخدم على نطاق واسع لأغراض الطهي والخبز، وفي العقود القليلة الماضيى اعتبرت الزبدة هي المسؤلة عن أمراض القلب والأوعية الدموية بسبب احتوائها على الدهون المشبعة العالية.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تُعرف الزبدة بأنَّها من الأغذية مُرتفعة السعرات الحرارية والدهون المُشبعة، إلّا أنَّ تناولها باعتدال كجزءٍ من نظامٍ غذائيٍّ متوازن يضم مصادر الدهون الصحيَّة المختلفة، مثل: زيت الزيتون، والأفوكادو، والمُكسرات، والبذور، والأسماك الدهنية قد يكون صحياً.

فوائد الزبدة الصحية للجسم

تحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية :
المعروف بأن تناول كميات عالية من الدهون المشبعة يمكن أن يزيد من مستويات الكولسترول في الدم، الأمر الذي يتسبب في حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية والتي تعد أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في المجتمع الحديث، ولكن على العكس من الشائع ليس بالضرورة أن تكون كمية الكوليسترول سبب في حدوث أمراض القلب، ولكن نوع الكوليسترول يعتبر أكثر أهمية بكثير.

السمنة المفرطة
كثير من الناس يعتقدون أن الزبدة تسبب السمنة بسبب احتوائها على مستويات عالية من الدهون والسعرات الحرارية، ومع ذلك، هذا لا يكون صحيحا مع تناول الزبدة بكميات طبيعية، كجزء من النظام الغذائي الصحي، وهناك أدلة تبين أن منتجات الألبان عالية الدسم مثل الزبدة مرتبطة بإنخفاض مخاطر السمنة، ولكن الزبدة ليست من المواد الغذائية التى تستهلك بكميات كبيرة، فيمكن أن تأكل الزبدة مع الوجبة وليس كوجبة.

صحة العيون
تحتوي الزبدة على كمية كبيرة من البيتا كاروتين والذي يعرف بأنه يعزز صحة العين، حيث يقوم بحماية العيون وأيضًا يحفز النمو الخلوي والوقاية من الإصابة بمرض الإعتام العدسي وأيضًا يقلل من فرص الإصابة بالضمور البقعي للعيون، ويعمل البيتا كاروتين على تقليل من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية والأمراض أو الحالات الأخرى المتعلقة بالعيون

مصدر غني بالأحماض الدهنية:
تُعد الزبدة من أكثر الأطعمة الدهنيّة تعقيداً؛ إذ تحتوي على أكثر من 400 نوع من الأحماض الدهنية، وخاصةً المشبعة منها، والتي توجد بنسبةٍ كبيرة قد تصل إلى 70% من محتوى الدهون في الزبدة، كما تحتوي على نسبةٍ جيدة من الدهون الأحادية غير المشبعة، مثل حمض اللينولييك ، وإضافة إلى ذلك فإنَّ الزبدة تحتوي على البُوتيرات ، وهو من الدهون التي قد تساهم في السيطرة على الوزن، وتحسين صحة الجهاز الهضمي، وتقليل الالتهابات.

المعادن والفيتامينات :
تعد الزبدة من أغنى مصادر الفيتامينات، وخاصة تلك التي ترتبط عمومًا بالدهون، وفيما يلي قائمة بالفيتامينات التي تتواجد بكميات عالية في الزبدة:

– فيتامين (أ): الفيتامين الأكثر وفرة في الزبدة، فملعقة واحدة (14 جم) يمكن أن توفر حوالي 11% من الحصة اليومية الموصى بها لهذا الفيتامين.

– فيتامين (د): تعد الزبدة من المصادر الجيدة لفيتامين د.

– فيتامين E: متوفر غالبًا في الأطعمة الدهنية، وهو من مضادات الأكسدة القوية.

– فيتامين B12: يسمى أيضًا كوبالامين، وهو موجود فقط في الأطعمة ذات الأصل الحيواني، مثل البيض واللحوم ومنتجات الألبان.

– فيتامين K2: شكل من أشكال فيتامين K، ويسمى أيضًا ميناكينون، ويحمي ضد أمراض القلب والأوعية الدموية وهشاشة العظام.

ومع ذلك، لا تسهم الزبدة كثيرًا في مجموع الاستهلاك اليومي من هذه الفيتامينات لأنها عادة ما تستهلك بكميات صغيرة.

فوائد الزبدة للجسم -صحيفة هتون الدولية

الزبدة هي المادة الدهنية الموجودة في الحليب، ويتم الحصول عليها من خض اللبن المتخمر أو القشطة المتخمرة أو غير المتخمرة بالأوعية خاصة بعدة طرق.

الطريقة القديمة
وهي طريقة تقليدية تعتمد على وضع اللبن الرائب أو القشدة في الأوعية خشبية أو البلاستيكية أو من الستانليس ستيل أو في الأكياس مصنوعة من جلد الحيوانات بعد وضع اللبن في الأوعية يتم رج اللبن بقوة حتى يتم فصل حبيبات الدهن عن الحليب المتبقي والذي يعرف بإسم لبن الخض حيث أن كثافة المادة الدهنية أقل من كثافة مكونات الحليب الأخرى فإنها تطفو على السطح ويتم إزالة الزبدة باليد.

الطريقة الحديثة
طريق الخضاضات وهي عبارة عن جهاز يدار إما باليد أو بمحرك ويتكون من مضارب خشبية أو بلاستيكية تعمل هذه المضارب على ضرب ورج اللبن بقوة حيث تقوم بفصل الحبيبات الدهنية عن مكونات الحليب الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى