الأدب والثقافةفن و ثقافة

“العلا” وجهة متجددة للفنون والثقافة

تعد العلا (شمال غربي السعودية)، موقعا تاريخيا يزخر بالثقافة والتراث الذي يمتد لقرون عديدة ما قبل الميلاد وما بعده، فيها تفاصيل لحضارات مرت بأرضها وأثرت؛ لمراحل بعدها من تاريخها وفنوها. تلك المراحل تضع العلا اليوم، في مرحلة متجددة، تضع الفنون والثقافة ضمن ركائز العمل المستقبلي في صميم «الهيئة الملكية لمحافظة العلا»، وحول ذلك، تتحدث، نورا الدبل، رئيسة قسم برامج الفن والثقافة في الهيئة، التي أكدت أن العلا ستعزز الشراكات الدولية، كذلك إقامة برامج تدريبية تستهدف أهالي العلا وأخرى تستهدف الزوار، وسيكون هناك أيضاً برنامج للإقامة الفنية.

“العلا” وجهة متجددة للفنون والثقافة

وحول ذلك تتحدث الدبل في الحوار التالي:

– العلا ذات بصمة عالمية اليوم… هل من اتجاه نحو تعزيز الشراكات مع مراكز ثقافية وفنية في العالم؟

الفن وسيله للتحاور بين الأشخاص، بين الشعوب وبين الشخص والبيئة المحيطة، وبدأنا خلال العامين الماضيين العمل مع شركاء من القطاعين العام والخاص، عالميا ومحليا ولشركائنا دور أساسي في تحقيق ما نطمح إليه وتطوير مخطط «رحلة عبر الزمن» الذي تم إطلاقه في شهر أبريل الماضي.

جزء أساسي من عملنا هو وضع الفنان في محور مرحلة التخطيط، فنحن نطمح أن تكون العلا «وجهة تبنى من قبل الفنانين» مع أخذ القصص والأساليب القديمة التي كانت في العلا لتلهم المخططات المستقبلية، وهذه ‎رحلة استكشافية في متحف مفتوح تدعوك للتعرف على روائع العلا الطبيعية.

مدرسة الديرة… أصبحت علامة ثقافية ما رؤيتكم لهذه المدرسة؟

– مدرسة الديرة، هي أول مدرسة بنات في العلا، تم إنشاؤها في السبعينات الميلادية، هجرت المدرسة خلال العشرين سنه الماضية، ونقوم حاليا بإعادة ترميمها لإحيائها كمركز للإبداع والفنون في حي الفنون، وستشمل مدرسة الديرة برامج تدريبية تستهدف أهالي العلا وأخرى تستهدف الزوار، وسيكون هناك أيضاً برنامج للإقامة الفنية.

إضافة إلى ذلك ستكون أكاديمية العلا للفنون مستقلة، تستهدف الطلاب للدراسة الأكاديمية والأبحاث التخصصية في مجالات الفنون المختلفة.

 التجربة السعودية الثقافية من خلال الهيئة الملكية لمحافظة العلا حققت حضورا لافتا… هل من توجه لتعزيز هذ الدور بدءا من الخارج لجذب الزائر الأجنبي؟

– العلا كوجهة سياحية عالمية تستهدف الزوار من داخل وخارج المملكة، ونعمل على تطوير برامج ومعارض مختلفة تستهدف جميع شرائح الزوار للعلا، كذلك نعمل مع شركائنا على تطوير المنتجات لتشمل السائح الأجنبي والمحلي، ونذكر مثلا «صحراء X العلا» (ديزرت X) والذي أقيم في عام 2020 قدم برامج عدة خلال مدة عرضه، وبعض هذه البرامج استهدفت الزائر الأجنبي من خلال دمج المعرض والتنسيق مع عدة معارض قائمة في المنطقة، مع العلم أننا قدمنا برامج فنية تدريبية تستهدف طلبة العلا.

حي الفنون في العلا… ما الآفاق التي يحملها لنشر ثقافة وفنون المنطقة عالميا؟

– يهدف الحي لتطوير بيئة خصبة للإبداع في مجالات الفنون والتصميم وخاصةً المستوحاة من هوية العلا الثقافية والطبيعية لدعم الاقتصاد الإبداعي. مدرسة الديرة وأكاديمية العلا للفنون داعمين أساسيين للحي بالإضافة إلى معارض فنية (galleries)، استديوهات فنية، ومتاجر، إضافة إلى المطاعم والمقاهي والتي بدورها ستحيي المنطقة.

“العلا” وجهة متجددة للفنون والثقافة

سيكون حي الفنون مكانا حيا، إذ يقدم كل ما هو جديد، وهو نبض العلا الإبداعي، وهو حي بطبيعته يجمع القديم والحديث، سيتم دمج فيه الهندسة المنتقاة مع المباني القديمة والتاريخية، مع حي متجدد يتبنى جيلا جديدا من المبدعين والمفكرين.

شركاؤكم من أهالي العلا… كيف يعزز المخطط من دورهم خاصةً على جوانب البرامج الثقافية؟

– استلهام القصص وكل القصص القديمة التي كانت في العلا لتلهم المخططات المستقبلية، أحد أهم الأهداف هو تمكين الفنانين والحرفيين من العمل والعيش في العلا وذلك من خلال تكوين سلسة متكاملة لقطاع الفنون والحرف.

أطلقت مدرسة الديرة هذا العام برنامج مختص لتصميم المجوهرات بالتعاون مع «دار بياجيه» للمجوهرات يستهدف متدربين ومتدربات من أهالي العلا. يهدف البرنامج إلى تطوير حرفة تصميم المجوهرات في العلا وعمل تصاميم حديثة مستلهمة من إرثها.

ماهي أبرز المعارض والفعاليات التي ستمثل عوامل جذب للفنانين من حول العالم؟

– نعمل حاليا على استراتيجية الفنون والتي تشمل المعارض والمتاحف الدائمة في العلا وكون المنطقة بمثابة المتحف المفتوح، هناك العديد من طرق التعاون والعمل مع الفنانين والمختصين في مجال الفنون من حول العالم. بدأنا في الأعوام السابقة عدة فعاليات تمهد الطريق للمشاريع القادمة.

“العلا” وجهة متجددة للفنون والثقافة

العلا إحدى مدن المملكة العربية السعودية، تقع شمال غرب المملكة، وتتبع إدارياً لإمارة منطقة المدينة المنورة، وتبعد عن مركز الإمارة تقريباً 300 كيلو متر شمالاً، وعاصمة لمحافظة العلا. يصل عمر الاستيطان البشري فيها إلى نحو 4000 عام، وهي أحد أهم الوجهات السياحية في السعودية.[3] ذكر ياقوت الحموي العلا في معجمه، بضم أوله، والقصر، وهو جمع العليا، وهو اسم لموضع من ناحية وادي القرى بينها وبين الشام، نزل بها النبي محمد في طريقه إلى غزوة تبوك، وحدد بها مكاناً لمسجد وضع حدوده بالعظام فبناه أهلها بعد ذلك وأسموه مسجد العظام. وكانت قديما تُسمى دادان ويروى أن سبب تسميتها بالعلا أنه كان بها عينان مشهورتان بالماء العذب هما المعلق وتدعل، وكان على منبع المعلق نخلات شاهقات العلو يطلق عليها العلي. وتقع مدينة العلا بين جبلين كبيرين على واد خصب التربة، تزرع فيه النخيل والحمضيات والفواكه كما تتوفر المياه الجوفية علي مسافات قريبة رغم الشح الكبير في الأمطار، وهي من ضمن المواقع الأثرية المسجلة بمنظمة اليونسكو، وهي عاصمة الأنباط الثانية قديما، ومناخها قاري حار صيفاً وبارد شتاءً يتبعها قرابة 300 قرية.

وخلال زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى فرنسا يومي 9 و10 أبريل 2018 تم التوقيع على اتفاقية بين حكومتي البلدين حول مشروع تطوير محافظة العلا، ويسلط ھذا التعاون الضوء على رؤية مشتركة بين البلدين لحماية وتعزيز التراث الثقافي، وتعزيز المعرفة العلمية، وفتح طرق جديدة للسياحة المستدامة حول ھذا الموقع الأثري الفريد.[4]

في فبراير 2019 أطلق الأمير محمد بن سلمان رؤية العلا التي تهدف إلى تطويرها بطريقة مسؤولة لتحويلھا إلى وجھة عالمية للتراث، مع الحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي في المنطقة بالتعاون مع المجتمع المحلي وفريق من الخبراء العالميين، وتسهم الرؤية بـ120 مليار ريال من الناتج المحلي التراكمي.[5]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى