11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

مشهد مبكي .. “المهرة البحرينية” تودع عاملاتها بالأحزان

أظهر مقطع فيديو يرصد فيه مشهد مبكي .. “المهرة البحرينية” تودع عاملاتها بالأحزان ، حيث نشرته عبر حسابها الرسمي بموقع “سناب شات” وهي تبكي على فراق عاملاتها المنزليات بعد 4 سنوات من العمل لديها.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد الفيديو المهرة البحرينية وهي تحتضن عاملاتها المنزليات وتبكي عن فراقهن، بينما اعترض ابنها على مغادرة الخادمات للبيت.

المهرة البحرينية (30 يوليو 1991 -)، ممثلة بحرينية.

عنها

بدأت مشوارها الفني في عام 2013 بمسرحية عاشقة الجن وقد حصلت على لقب أجمل عارضة أزياء عام 2013 ولقبت بـ «سفيرة الزي العربي» عام 2014. وهي خريجة جامعة البحرين تخصص إدارة الأعمال.

الحياة الخاصة

تزوجت في فبراير 2016 من المنتج والممثل عادل المسلم الذي يكبرها في (21) عامًا وأقامت معه في الكويت.

العمالة المنزلية أو المساعدة المنزلية أو الخادمة المنزلية، التي تسمى أيضا خادم، هو شخص يعمل داخل أسرة، ويقوم بمجموعة متنوعة من الخدمات المنزلية للفرد أو الأسرة من توفير الرعاية للأطفال والكبار المسنين إلى القيام بأمور المنزل، بما في ذلك التنظيف وحماية المنزل، وقد تشمل مسؤولیات أخرى  مثل الطھي والغسیل والکي والتسوق لشراء الطعام والمھام المنزلیة الأخرى، هذا العمل كان دائما بحاجة إلى من يقوم به ولكن قبل الثورة الصناعية وظهور أجهزة الخدمة المنزلية مثل الغسالات ومواقد الغاز كان هذا العمل صعبًا جسديا.

ويعيش بعض العاملين المنزليين داخل أسرة رب عملهم. وفي بعض الحالات، كانت مساهمة ومهارة الموظفين الذين يشمل عملهم مهام إدارية معقدة في الأسرة ذات قيمة عالية. ومع ذلك، فإن قطاعاً كبيراً من العمال المنزليين مطالبين بأداء مهام كثيرة ولا ينالون التقدير الكافي مع أهميتهم للأسرة. وعلى الرغم من وجود تشريع يحمي العمال المنزليين في كثير من البلدان، فإنه غالبا لا ينفذ على نطاق واسع. وفي العديد من الولايات القضائية تعاني العمالة المنزلية من سوء التنظيم ويتعرض لانتهاكات جسيمة، بما في ذلك الرق

وقد أصدرت منظمتا هيومان رايتس ووتش والعفو الدولية عدة تقارير أو بيانات صحفية حول أوضاع العمالة المنزلية في العالم العربي، كتقريرها عن الإمارات وسلطنة عمان والمغرب والكويت ولبنان والسعودية والأردن وقطر والبحرين وغيرها. وتتحدث هذه التقارير عن خروقات عدة كالاعتداء الجسدي أو الجنسي أو النفسي، وإجهاد العمالة المنزلية فوق طاقتها وإجبارها على العمل ساعات طويلة بلا راحة ومنعها من استخدام الهاتف أو الخروج من المنزل والحرمان من الطعام أو الشراب أو الراتب وغيرها. بالإضافة إلى ذلك تتحدث هذه التقارير عن صعوبة الوصول إلى القضاء أو الشرطة من قبل العمالة المنزلية وانعدام القوانين التي تضمن حقوقهم بالإضافة إلى نظام الكفالة الذي يربط العامل بموظفه أو موظفته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى