‏Snap video

شاهد: روعة وجمال الشفق القطبي

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

 

الشفق القطبي (باللاتينية: aurora) هو مزيج من الألوان التي تتشكل على القطبين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية ويعرف أيضاً بالأسماء الفجر القطبي أو الأضواء القطبية وهو من الظواهر الجميلة.

حدوث الشفق الأرضي

دخول جسيمات من الريح الشمسية جو الأرض من القطب الشمالي والقطب الجنوبي.
شفق قطبي على كوكب زحل.

تحدث معظم ظواهر الشفق في المنطقة المعروفة باسم منطقة الشفق القطبي المحدّدة بدائرتي العرض 3° و 6° وخطي الطول 10° و20 ° من الأقطاب المغناطيسية الأرضية في جميع الأوقات المحلية (أو خطوط الطول)، وتظهر بوضوح ليلاً في الظلام. والمنطقة التي تظهر على الشفق في أي وقت من الأوقات كما هو معروف البيضاوي الشفقي، وهو شريط ضوئي يظهر في الجانب المظلم من الأرض. تعمل إحصاءات مشاهده الشفق القطبي كدليل مبكر على حدوث عاصفة مغنطيسية أرضية بشكل بيضوي شمالا وجنوبا. الياس وميس (1860) وبعده هيرمان فريتز (1881وS. Tromholt (1882) قد أثبتوا أن الشفق يظهر أساسا في “منطقة الشفق القطبي”، وهي منطقة على شكل حلقة نصف قطرها ما يقرب من 2500 كم حول القطب المغناطيسي للأرض. وهو حوالي 2000 كلم من القطب المغناطيسي. ثم بدأت يوما بعد يوم بالانتشار على شبكه الإنترنت.

وقد سميت هذه الظاهرة باسم “اورورا” كاسم أحد الآلهة في الثقافة اليونانية أما عن غاليليو في 1619 فقد اسماها الريح الشماليه “بوراليس”. كما يظهر تطابق في سمات الضوء من الناحية الجنوبية إلى الشفق في الناحية الشمالية، كما أن التغيرات في كلا القطبين متزامنان. تظهر هذه الاضواء باللونين الأخضر الخافت والأحمر يظهر الشفق القطبي في المناطق ذات خطوط العرض الأقرب للقطبين ومن المناطق التي يمكن رؤية الظاهرة فيها بوضوح جنوبا هي: تشيلي والأرجنتين وأستراليا. كما يحدث الشفق في كواكب أخرى غير الأرض وتكون مرتبطة أيضا بالأقطاب المغناطيسية لتلك الكواكب “تكون على شكل بقع منتشره وبعض الأقواس المرئية.

Polarlicht aus dem All aufgenommen

ومن الممكن أن تشهد بعض المناطق غير القطبيه آثار هذه الظاهرة بسبب العاصفة الأرضية المغناطيسية التي تعمل على توسيع نطاق هذه الظاهرة إلى ما يقارب 2000 كم ويكون الانتشار الفوري والعشوائي منحرفا بمقدار درجتين أو ثلاث عن القطب المغناطيسي. يمكن رؤية الظاهرة بأفضل ما يكون في فتره تسمى “منتصف الليلة المغناطيسية” يمكن رؤيتها مباشرة بالنظر إلى الأعلى، تتزامن هذه الظاهرة أيضا مع حدوث البقع الشمسية ويمكن مراقبتها من زاوية وتعرف هذه الزاوية باسم “زاوية الملعب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى