البيت والأسرةتربية وقضايا

الآيباد يدمر عقل الأطفال

انتشرت أجهزة الآيباد بشكل كبير وأصبحت تستخدم من قبل الكبار والصغار، فأصبح بمثابة اللعبة الجديدة لمعظم الأطفال، التى تستخدمها الأمهات لإلهاء أطفالهن، ولإبقائهم هادئين ومنشغلين، حيث يعتقد البعض أنه وسيلة تعليمية متطورة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مع تعدد الوسائل الالكترونية وتطورها، لم يعد التلفزيون وحده مصدر قلق للأهل بشأن حياة أطفالهم وتأثرها من النواحي المختلفة. ففي أيامنا هذه أصبح الاطفال يتعاملون مع الألعاب الالكترونية ووسائل التواصل الإجتماعي التي انتشرت بكثرة، ونادراً ما نراهم يلعبون مع بعضهم أو يتحدثون ويتناقشون.

وتأثير هذه الحالة التي نعيشها الآن لا تقتصر على جانب واحد في حياة الطفل كمسألة التواصل مع الآخرين التي يتم التركيز عليها، بل يضاف إليها التأثير في حالته النفسية وصحته وغيرها من الجوانب التي لا يمكن التغاضي عنها

الآثار السلبية للآيباد على الأطفال

صعوبة في النوم:
أثبتت الدراسات إلى أن استخدام الآيباد له أثر سيء على نوم الأطفال؛ إذ إن استخدامه يسبب مشاكل في صعوبة النوم عند الأطفال الذين يستخدمونه باستمرار، كما أن نوم الأطفال بالقرب من الآيباد والهواتف الذكية يعرضهم للضوء الأزرق المنبعث من الشاشات ويستنزف الميلاتونين وهوهرمون مرتبط بإيقاف الساعة البيولوجية مما يؤدي إلى قلة النوم وعدم الراحة الكافية، وفي المقابل فإن الأطفال الذين لا يستخدمون الآيباد ينامون أسرع ولفترة أطول؛ إذ إن النوم السليم مهم جدًا للتطور العقلي والتعليم المعرفي لدى الأطفال.

يواجه صعوبات كثيرة في التعلم والتدرس، مع إحساس بالأرق.

زيادة الوزن الناتجة من الجلوس ساعات، طويلة أمام الكومبيوتر أو غيره من الوسائل الالكترونية من دون القيام بأي حركة
.
تتأخر تنمية مهاراته التعليمية، ويعتمد على هذه الأجهزة في دراسته.

معدلات ممارسة الرياضة البدنية:
الأطفال الذين يستخدمون الآيباد يهدرون الكثير من الوقت ولا يجدون وقتًا كافيًا لممارسة الرياضة التي تعد من الأمور المهمة في هذه المرحلة العمرية للنمو البدني والعقلي بينما يستغل الأطفال الذين لا يستخدمون الآيباد وأجهزة الكمبيوتر وقتهم بممارسة العديد من الأنشطة الرياضية المفيدة، وقد أوصت منظمة الصحة العالمية في عام 2019 بضرورة مراقبة استخدام الأطفال بعمر 2-5 سنوات للآيباد والهواتف الذكية، وأن يقتصر استخدامها لمدة ساعة واحدة يوميًا لأن الشاشات تشكل خطرًا على الأطفال.إدمان الأطفال على التكنولوجيا والأرقام -واحد من 11 في عمر 8-18 سنة لديهم إدمان على التكنولوجيا- يرجع إلى عدم مراقبة الآباء لأبنائهم.

حلول للتقليل من خطر الايباد على الاطفال

* التقليل من وقت استخدام الآيباد بشكل تدريجي؛ حتى يصل الطفل إلى استعماله نصف ساعة يومياً.

* السعي لإعداد جدول للنشاطات الخارجية الحركية للطفل مثل: تنظيم دروس رياضية كالكاراتيه، أو السباحة أو كرة القدم وغيرها.

* محاولة إيجاد ألعاب جديدة وتحويل انتباهه عن استخدام الآيباد؛ حيث أثبتت دراسة ألمانية حدوث حالات نفسية للأطفال من عدوان وسلوك سيئ وحالات عصبية وعدوانية بسبب الإفراط في استخدام أجهزة الآيباد.
الآيباد يدمر عقل الأطفال -صحيفة هتون الدولية

آي باد (بالإنجليزية: iPad)‏ هو جهاز لوحي صُمم ويسوِّق من قبل شركة أبل وتقوم بتصنيعه شركة فوكسكون، تم إصداره في أبريل 2010 يعمل الجهاز بنظام تشغيل آي باد أو إس (شبيهٌ ليونكس) وتدعم شاشته اللمس المتعدد ويقوم بتشغيل عدة أنواع من الوسائط من ضمنها الصحف، المجلات، الكتب الرقمية، الكتب النصية، الفيديو، الموسيقى والألعاب وجميع برامج آي فون، يوجد نسختان من الجهاز نسخة تحتوي على جيل ثالث وواي فاي وأخرى تحوي واي فاي فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى