علوم طبيعيةعلوم وتقنية

أسوأ كوارث نووية في التاريخ

يحدث “الانفجار النووي” نتيجة التحرر المفاجئ للطاقة الناجمة عن التفاعلات النووية فائقة السرعة، وقد يسفر عن “انشطارات” أو “انصهارات” نووية أو مزيج متتابع منهما في حالة الانفجار متعدد المراحل، هذا فضلا عن الكم الهائل الذي يخلفه من الاشعاعات المدمرة.
وتعتمد فكرة السلاح النووي على هذه القوة الانفجارية الضخمة الناتجة عن تفاعل كميات صغيرة من المواد المشعة والتي تُنتج معدلات هائلة من الخسائر والدمار.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
أسوأ كوارث نووية في التاريخ -صحيفة هتون الدولية

أبرز الكوارث النووية الفاجعة، التي خلفت وراءها آثاراً لم تمح حتى الآن:

كارثة كياشتيي في الاتحاد السوفييتي
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية سعى الاتحاد السوفيتي الى تعزيز ترسانته العسكرية النووية السرية، واستخدمها في حربة الباردة، فأنشأ مجموعة من المفاعلات النووية دون ان يراعي معايير السلامة، كانت محطة “ماياك” النووية من ضمن ما أنشأه، وفي عام 1957 تعطل نظام التبريد مما ادي الى ارتفاع شديد بالحرارة ادي الى انفجار المفاعل واطلاق كميات كبيرة من الاشعاعات السامة التي تسببت في قتل 200 وتعرض الألاف على امتداد 15 ألف كيلو متر للإشعاع النووي تسبب في تشوهات خلقية سعت الحكومة على التكتم على الحادثة، وتم تصنيف الكارثة عند المستوى السادس وفقاً للمقياس الدولي للحوادث النووية.
أسوأ كوارث نووية في التاريخ -صحيفة هتون الدولية

فوكوشيما – اليابان 2011

كارثة «فوكوشيما دايتشي» النووية من أسوأ الكوارث النووية في القرن الحادي والعشرين, ففي 11 مارس/آذار 2011، حيث حدث زلزال بقوة 9 ريختر، تسبب في موجات تسونامي، ضربت الساحل الشرقي لليابان. وكان من ضمن ما تأثر سلباً بهذا التسونامي مفاعل فوكوشيما النووي، حيث تسبب الزلزال في تعطل نظام الغلق الأوتوماتيكي للمفاعل، واستمر ارتفاع درجة الحرارة في قلب المفاعل، في الوقت الذي تعطل نظام التبريد المسؤول عن تخفيف حرارة قلب المفاعل.

وحدث تسرب بكميات كبيرة لغاز الهيدروجين؛ مما ساعد على حدوث العديد من الانفجارات في المفاعل. وفي النهاية استخدم المختصون مياه البحر لتبريد قلب المفاعل المشتعل, و يضاف بأن التعامل المحترف للحكومة اليابانية مع الكارثة قلل من حالات الوفاة إلى 2 من العاملين بالمفاعل، غير أن الإشعاعات لوثت الماء والغذاء في المنطقة.
أسوأ كوارث نووية في التاريخ -صحيفة هتون الدولية

تشيرنوبل:

   تعتبر أكبر كارثة تسرب نووي عرفها التاريخ، وحدثت نتيجة خطأ بشري في المحطة النووية بمدينة “تشير نوبل” بأوكرانيا والتي كانت خاضعة لسلطة الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت، ففي 26 أبريل/نيسان 1986 كان المهندسون يقومون بأحد الاختبارات لاكتشاف أثر انقطاع الجزء الأكبر من إمدادات الكهرباء على المفاعل، لكنهم ارتكبوا عدة أخطاء أثناء الاختبار مما أدى إلى انفجار المفاعل وتسرب كميات هائلة من الاشعاع إلى الهواء، وامتدت سحابة الاشعاع سريعاً لمعظم أنحاء الاتحاد السوفيتي وبعض أجزاء أوروبا.
أسوأ كوارث نووية في التاريخ -صحيفة هتون الدولية

 وأودت الحادثة بحياة أكثر من 30 شخصاً على الفور مع تزايد عدد الوفيات والإصابات المرتبطة بها في السنوات اللاحقة، فقد تسببت الإشعاعات الناتجة عن الانفجار في إصابة الكثيرين بتشوهات وأمراض خطيرة مثل السرطان، إلى جانب تدمير مساحات واسعة من الغابات وتلويث بعض المجاري المائية، وتم التخلص من أعداد كبيرة من الماشية المصابة بالإشعاع في أثناء عمليات إخلاء السكان من المناطق المنكوبة، وشارك في عمليات احتواء الكارثة 300 ــ 600 ألف عامل معظمهم دخلوا المنطقة المحيطة بالمفاعل بعد عامين على الأقل من وقوع الانفجار.
أسوأ كوارث نووية في التاريخ -صحيفة هتون الدولية

اختبار “بانبري”:
في 18 ديسمبر/كانون أول 1970 أجرت الولايات المتحدة تجربة نووية تحت الأرض في موقع الاختبارات النووية في ولاية “نيفادا”، وعلى الرغم من دفن الجهاز على عمق 270 متراً تحت سطح الأرض فقد أدى انفجاره إلى تكون سحابة اشعاعية كبيرة بارتفاع 3 كيلومترات في الهواء.
أسوأ كوارث نووية في التاريخ -صحيفة هتون الدولية

حادث جزيرة الثلاثة أميال
شهد 28 مارس 1979 انهيار مفاعلين نوويين، والتي تقع في مقاطعة دوفين، بنسلفانيا. حيث كانت أسوأ كارثة في تاريخ محطة الطاقة النووية التجارية. الحادثة كانت عبارة عن عطل في نظام التبريد تسبب في ذوبان جزئي في المفاعل، أدى ذلك لإطلاق كميات صغيرة من الغازات المشعة واليود المشع في البيئة. لكن لحسن الحظ، لم تربط الدراسات الوبائية أي سرطان بالحادث.
أسوأ كوارث نووية في التاريخ -صحيفة هتون الدولية

تُعرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية الحوادث والأحداث النووية والإشعاعية بأن الحادثة هي حدث أدى إلى عواقب وخيمة على الناس أو البيئة أو المرافق. ومن الأمثلة على ذلك الآثار القاتلة على الأفراد، وتسريب نشاط الإشعاعي الكبير إلى البيئة، أو انصهار المفاعل الأساسي. والمثال الرئيس لهذهِ الحوادث النووية والإشعاعية هو الحادث الذي تضررت منهً البيئة حيث انطلقت منهً كميات كبيرة من المواد المشعة، كما حدث في كارثة تشيرنوبيل عام 1986.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى