الفنون والإعلامفن و ثقافة

مهرجان الإسكندرية السينمائي يكرم سلوى خطاب

قررت إدارة مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط برئاسة الناقد الأمير أباظة تكريم الفنانة المصرية سلوى خطاب، في الدورة الـ37 المزمع إقامتها في الفترة من 25 سبتمبر حتى 2 أكتوبر المقبل، عن مجمل مشوارها الفني.

وقال الأمير أباظة، رئيس المهرجان، إن الفنانة سلوى خطاب تملك مشوارا فنيا كبيرا مليئا بالمحطات المهمة والثرية، حيث تملك طابعا خاصا نجحت من خلاله تقديم أداء تمثيليا أضفت عليه البهجة.

وأضاف: “في الوقت نفسه نجحت سلوى خطاب في أن تقدم العديد من الأدوار المهمة لتجمع بين اللون الكوميدي والتراجيدي والرومانسي، وهو ما جعلها في كل عمل قادرة أن تغير من جلدها الفني حتى لا تكرر أدوارها، ولذلك تستحق التكريم لما قدمته من علامات بارزة”.

وأشار إلى أن الكاتب الصحفي محمد يوسف سيقوم بتقديم كتاب عن مسيرتها الفنية يتم توزيعه أثناء انعقاد الدورة.

من جانبها أعربت الفنانة سلوى خطاب عن سعادتها بتكريم مهرجان الإسكندرية، مؤكدة أنه واحدا من المهرجانات العريقة التي تحبها، وأن هذا التكريم الذي جاء من مهرجان كبير يعد دليلا على أنها تسير في الطريق الصحيح، خاصة أن أكثر ما تحرص عليه هو تقديم أعمال ذات قيمة تبقى في أرشيفها الفني، وتفتخر بها، بالإضافة إلى ضرورة التنوع في الأدوار دون أن تحصر نفسها في منطقة فنية واحدة لإيمانها بأن التنوع مطلوب لأي فنان، وأنها عليها أن تقدم جميع الأدوار.

يذكر أن الفنانة سلوى خطاب تخرجت في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1978، وبدأت مسيرتها الفنية بعد ترشيح المخرج هنري بركات لها للمشاركة في فيلم “عشاق تحت العشرين”.

نقلتها الكبرى جاءت مع مشاركتها في مسلسل “هند والدكتور نعمان”، ومنذ ذلك الوقت، جمعت سلوى بين التلفزيون والسينما، ومنها “شوادر، دسوقي أفندي في المصيف، عفاريت الأسفلت، الساحر”، وغيرها من الأعمال السينمائية المهمة، أما بالنسبة لأعمالها التلفزيونية قدمت “رأفت الهجان، الضوء الشارد، حديث الصباح والمساء، نيران صديقة، ومملكة إبليس”.

سلوى خطاب (26 فبراير 1959 -)، ممثلة مصرية.

تخرجت من «المعهد العالي للفنون المسرحية»، شاركت في عام 1978 مع الفنان عادل إمام في فيلم عيب يا لولو يا لولو عيب، وفي عام 1979 في فيلم عشاق تحت العشرين. تزوجت من المخرج أسامة فوزي، قدمت العديد من المسلسلات والأفلام واشتهرت من خلال دورها في مسلسل رأفت الهجان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى