التعذية والصحةالطب والحياة

علاج جديد للقولون العصبي

قالت الرابطة الألمانية لأمراض الجهاز الهضمي وأمراض الأيض إن التنويم المغناطيسي يمثل أحدث طرق علاج متلازمة القولون العصبي.

وتساعد هذه الطريقة الحديثة في تخفيف المتاعب المتمثلة في الانتفاخ المستمر وتقلصات البطن والإمساك المزعج.

وأوضحت الرابطة أن متلازمة القولون العصبي غالبا ما ترجع إلى الأعباء النفسية؛ حيث تلعب الخلايا العصبية في جدار الأمعاء دورا محوريا في الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، التي تحدث بسبب وجود خلل فيما يعرف “بمحور المخ والأمعاء”.

وأضافت الرابطة أن طريقة التنويم المغناطيسي أثبتت فعاليتها في السيطرة على متلازمة القولون العصبي، موضحة أنها تعتمد على برامج صوتية يمكن للمريض تشغيلها بنفسه في منزله، وذلك بعدما يشرح له المعالج النفسي كيفية استخدامها.

هدوء واسترخاء
ولهذا الغرض يختار المريض مكانا هادئا، ثم يستلقي مع وضع الرأس على وسادة. وبعد ذلك يقوم بتشغيل البرنامج الصوتي ويستمع إليه ويتبع التعليمات. ومن خلال عناصر التأمل وتمارين التنفس الهادفة يدخل المريض في حالة هدوء تام واسترخاء عميق، الأمر الذي يعمل على تهدئة القولون. ومن الأفضل إجراء جلسة التنويم المغناطيسي قبل الذهاب إلى الفراش.

ولتحقيق نتائج ملموسة، ينبغي إجراء جلسات التنويم المغناطيسي بشكل منتظم، ويفضل القيام بها يوميا أو بمعدل لا يقل عن 5 مرات أسبوعيا، لا سيما خلال أول أربعة إلى ستة أسابيع.

وإلى جانب التنويم المغناطيسي يمكن أيضا السيطرة على متلازمة القولون العصبي من خلال تعديل النظام الغذائي؛ حيث ينبغي الابتعاد عن الأغذية والمشروبات المسببة لتهيج القولون مثل منتجات الدقيق الأبيض والخضروات المسببة للانتفاخ كالكرنب والبقوليات والسكر ومنتجات الألبان المحتوية على اللاكتوز والقهوة والمشروبات الغازية.

التنويم الإيحائي أو التنويم المغناطيسي (باللاتينيةHypnosis) هو حالة ذهنية هادئة ومسترخية، يستقبل فيها اللاوعي الايحاءات ويستجيب لها بحالة أوسع و في هذه الحالة يكون العقل الباطن مستجيب بشكل كبير للاقتراحات والإيحاءات. التنويم الإيحائي هو حالة طبيعية جدا، ويمكن القول بأن كل شخص سبق ومر بتجربة كهذه حتى ولو بحالات جزئية. فعندما تستغرق في قراءة كتاب معين، وعندما تركز كل التركيز بمشهد أو فيلم معين، وعندما يغرق ذهنك بالأفكار والتركيز بموضوع معين، فهذه كلها حالات طبيعية من التنويم الإيحائي، حيث ينصب التركيز الذهني الشديد الذي يضع كل الأشخاص والأشياء من حولك خارج نقطة التركيز تلك. وقد لعب التنويم المغناطيسي لآلاف السنين دورا كبيرا في مجال الشفاء والمداواة. فحسب “منظمة الصحة العالمية” 90% من عامة الناس قابلين للتنويم الإيحائي.والاستجابة لمضمون الإيحاء. فمثلا عندما تكون مستلقياً امام التلفاز فجأة تجد نفسك تغط في النوم دون إرادتك وهذه الفترة التي تكون قبل النوم والتي يكون فيها جسدك في كامل إسترخائه هي التي تسمى بالتنويم ففي هذا أنت نوّمتَ نفسك بنفسك فهذه الفترة هي التي يستغلونها المعالجون النفسيون لترسيخ شيء ما بعقلك اللاواعي…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى