أخبار وتغطياتتغطيات

هل المخالفات المرورية تمنع من القيام بأي إجراء في الأحوال المدنية؟

أوضحت الأحوال المدنية عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن المخالفات المرورية لا تمنع من القيام بأي إجراء في الأحوال المدنية، ومن ضمنها تجديد بطاقة الهوية.
وذكرت الأحوال المدنية أن «وجود مخالفات مرورية لا يمنع تنفيذ أي إجراءات لك في الأحوال المدنية».
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

جاء ذلك رداً على استفسار مواطن قال فيه: “هل أستطيع تجديد بطاقة الهوية وعلى مخالفات مرورية؟”.

وكالة وزارة الداخلية للأحوال المدنية هي جهة تابعة لوزارة الداخلية السعودية والمسئولة عن تسجيل وإحصاء النفوس، وتزويد المواطنين بما يثبت تابعيتهم
في عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود بدأت المملكة العربية السعودية في تسجيل وإحصاء النفوس، وتزويد المواطنين بما يفيد إثبات تابعيتهم، فقد كانت البداية الأولى في عام 1343هـ، وتم إسناد المهمة للمديرية العامة للشرطة بمكة المكرمة التي كانت تتولى جميع مسؤوليات الأمن بما في ذلك أعمال الأحوال المدنية.

  • صدر أول نظام يحدد تابعية المواطنين في 22/3/1345هـ، وتم تعديله في 25/9/1349هـ .
  • كما صدر نظام يُعنى بقواعد وأحكام الجنسية العربية السعودية بالإرادة الملكية رقم 7/1/47 وتاريخ 13/10/1357هـ.
  • وفي عام 1358هـ صدر نظام لدائرة النفوس بالأمر السامي رقم 1872 وتاريخ 15/7/1358هـ .
  • في عام 1374هـ وافق مجلس الوزراء على نظام الجنسية العربية السعودية في قراره رقم (4) وتاريخ 25/1/1374هـ .
  • صدر نظام الجنسية العربية السعودية بالأمر السامي الكريم رقم 8/20/5604 في 22/2/1374هـ والذي تم تعديل بعض مواده لمواكبة التطورات التي تشهدها المملكة.
  • في عام 1407هـ صدر نظام الأحوال المدنية بالمرسوم الملكي الكريم رقم م/7 في 20/4/1407هـ، وبموجبه تم إلغاء كل من نظام دائرة النفوس ونظام المواليد والوفيات، وتم دمج نظام المواليد والوفيات بكامله ضمن نظام الأحوال المدنية ونقل اختصاصه من وزارة الصحة إلى وزارة الداخلية ممثلة في الأحوال المدنية.
  • في عام 1408هـ تم إيقاف إصدار حفائظ النفوس والبدء في إصدار دفتر العائلة.

استقلال الجنسية والجوازات عن الأمن العام

في عام 1380هـ صدر تشكيل المديرية العامة للجوازات والجنسية بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 571 في 5/11/1380هـ فاستقلت بذلك أعمال الجوازات والجنسية عن الأمن العام.
النشأة والتطور الإداري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى