الأدب والثقافةفن و ثقافة

“الثقافة”تصدر قرارات ابتعاث الدفعة الثالثة من برنامج الابتعاث الثقافي

وزارة الثقافة أعلنت اليوم عن إصدار قرار ابتعاث لــ 54 طالباً وطالبة سعوديين يُمثلون الدفعة الثالثة من مبتعثي برنامج الابتعاث الثقافي الذي تشرف عليه وزارة الثقافة لتأهيل وتطوير الكوادر الوطنية المتخصصة في مختلف المجالات الثقافية الإبداعية.

وأوضحت الوزارة أن طلاب وطالبات الدفعة الثالثة توزعوا على مسارين، الأول مسار الحاصلين على قبول مسبق وعددهم 52 طالباً وطالبة، والثاني إلحاق بالبعثة وعددهم 2، وبلغت نسبة الطلاب بينهم 37% ونسبة الطالبات 63%، فيما بلغت نسبة الدارسين منهم لدرجة البكالوريوس 41% ونسبة 59% منهم لدرجة الماجستير.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتنوعت تخصصات الطلبة والطالبات بين الآداب واللغات واللغويات، وتصميم الأزياء، والتصميم، وصناعة الأفلام، والفنون البصرية، وعلم الآثار، والمسرح، وفنون الطهي، والمكتبات، والمتاحف، وفنون العمارة، والموسيقى.

وأبانت أن الجهات التي سيدرسون فيها تشمل قائمة من المعاهد والجامعات العالمية المرموقة، منها: كلية رويال هولواي (جامعة لندن)، وجامعة جورج تاون، وكلية بارسونز للتصميم، ومعهد برات في أمريكا، وجامعة كاليفورنيا الجنوبية، والكلية الملكية للآداب والفنون، والأكاديمية الملكية لفنون الطهي، وجامعة كوين ماري، وجامعة ديلفت التكنولوجية، وجامعة كاليفورنيا بيركلي، وجامعة البوليتكنيك في ميلانو، وكلية معهد الفن في شيكاغو.

وتأتي هذه الدفعة بعد إصدار وزارة الثقافة في وقت سابق قرارات ابتعاث لــ 79 طالباً وطالبة في الدفعة الأولى، و149 طالباً وطالبة في الدفعة الثانية، ليصبح مجموع قرارات الابتعاث الصادرة حتى الآن 282 طالباً وطالبة ضمن برنامج الابتعاث الثقافي الذي يعد الأول من نوعه في تاريخ المملكة من حيث تركيزه على التخصصات الإبداعية في القطاعات الثقافية الـ16، وتوفيره لمزايا متعددة للمبتعثين تتمثل في تحمّله لكافة تكاليف الدراسة، والذي تهدف الوزارة من خلاله إلى سد الاحتياج الذي يتطلّبه سوق العمل للكوادر والمواهب الوطنية المؤهلة في التخصصات الفنية والثقافية .
"الثقافة"تصدر قرارات ابتعاث الدفعة الثالثة من برنامج الابتعاث الثقافي -صحيفة هتون الدولية-

وزارة الثقافة السعودية هي الوزارة المشرفة على القطاع الثقافي في المملكة العربية السعودية، كانت تابعة لوزارة الإعلام ثم انفصلت عنها لتصبح وزارة مستقلة بأمر ملكي من الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في عام 2018، يترأسها الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، وتهدف إلى تطوير وتنشيط صناعة العمل الثقافي في السعودية وجعلها داعمًا للاقتصاد في المملكة، كما أطلقت الوزارة في مارس 2019، استراتيجيتها العامة التي تحوي 27 مبادرة ومنها تأسيس مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، وإنشاء صندوق “نمو” الثقافي، إطلاق برنامج الابتعاث الثقافي، تطوير المكتبات العامة، وإقامة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، إلى جانب رعاية المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى