تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

«جرش» مدينة الألف عمود

تقع مدينة جرش الرومانية في الجهة الغربية من العاصمة الأردنية عمّان، «جرش» مدينة الألف عمود على بعد 48 كم منها، كانت مأهولة بالسّكّان منذ قديم الأزمنة، في العصرين البرونزي والحديدي (3200 ق. م/ 1200 ق. م)، وتشير الوثائق والأدوات الصّوانية إلى أن الإسكندر المقدوني هو الذي بناها في القرن الرابع قبل الميلاد، وهي مدينة بنيت على أنقاض مدينة قديمة تعود إلى عام 1600 ق. م، وبقيت جرش حتى ضربها زلزال عنيف عام 747 م، أتى على معالمها ومنشآتها، إضافة إلى ما أصابها من تدمير نشأ جراء الحروب.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -
ويعود تاريخ جرش إلى القرن الرابع قبل الميلاد، حيث حكمها الإسكندر الأكبر في العصر اليوناني وعاشت فترتها الذهبية خلال الحكم الروماني، وتحوّلت إلى ملتقى تجاري وثقافي تباعاً، وتعد من أكثر المدن خارج إيطاليا احتواء على معالم وأبنية رومانية على مستوى العالم.
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

ويُعد شارع الأعمدة الأثرية معلماً رئيسياً وسط المدينة، يمتد على مسافة كيلومتر واحد يقطعه الزائر مشياً، عبر أرضية مُبلّطة يحيطها 71 عموداً من الرخام.
وتشمل المعالم الأثرية في المدينة على «سبيل الحوريات» الذي شُيّد في القرن الثاني للميلاد، ويضم مجموعة من النوافير التاريخية إحداها تعود لعام 91 ميلادية، وتتكون من طابقين حولهما أحواض خلابة.
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

تاريخياً، خضعت المدينة لحكم الرومان بعد أن احتلها الإمبراطور الروماني بومبي في سنة 63 قبل الميلاد، وعلى إثرها أصبحت المدينة ضمن حلف الديكابوليس (المدن الرومانية العشر) الذي أنشئ لمواجهة نفوذ الأنباط في الجنوب.
أصبحت مدينة جرش أو جراسيا كما كانت تُسمى في ذلك الوقت واحدة من أعظم تلك المدن، ورغم أن ولاءها كان تابع للإمبراطورية اليومانية إلا أنها كانت تعكس روح الثقافتين اليونانية والرومانية معًا.
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

أثار مدينة جرش
يوجد في المدينة مجموعةٌ من المعالم الأثرية المميزة، التي تتوزع بشكل مميز، وهذه المعلام كالآتي:: شارع الأعمدة
شارع الأعمدة يكاد يكون من أبرز المعالم الأثرية في المدينة، وهو المدخل الرئيسي لمدينة جرش الأثرية، وهو عبارةٌ عن شارعٍ محاط بمجموعةٍ من الأعمدة الضخمة، ذات التيجان المميزة، والتي يظهر واضحاً فيها الطابع الروماني، ويبلغ طول هذا الشارع ما يقارب 800 مترٍ.
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

معبد أرتميس
يعود بناء هذا المعبد إلى القرن الثاني للميلاد، والذي بني على أساس أن يكون معبداً الآلهة التي ستكون حارسةً للمدينة، ويضمّ العديد من المعالم الأخرى كمعبد زيوس، وقاعة البرلمان، ويعدّ معبد أرتميس من أهمّ معالم المدينة الأثرية.
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

المسرح الجنوبي والشمالي
المسرح الجنوبي هو مسرحٌ روماني تقليدي، مصممٌ ليتسع إلى ما يقارب 3.000 متفرجٍ، وهو من أوائل معالم هذه المدينة، حيث تمّ بناؤه في أواخر القرن الأول الميلادي، أمّا المسرح الشمالي فهو أصغر من الجنوبي حيث يتسع إلى ما يقارب ا1.500 متفرجٍ فقط، وتمّ تصميم هذان المسرحان ليتمّ فيهما عرض المصارعات التي كانت تعرض مع الحيوانات المفترسة، والمبارزات، ويتمّ استغلال هذه المسارح في الوقت الحالي لإقامة الفعاليات الثقافية والفنية.”
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

نمفيوم
نمفيوم هو اسمٌ يطلق على معلم سبيل الحوريات، وهو عبارةٌ عن مجموعةٍ من
نوافير الماء، تمّ إنشاؤه في نهاية القرن الثاني للميلاد لحوريات الماء، وهو عبارةٌ عن حوضٍ يتكون من طابقين من الرخام، ومزينٌ بزخارف هندسية مميزة من الأعلى. ساحة الندوة هي عبارةٌ عن ساحةٍ مبلطة كانت مخصصةً لعمل الندوات والاحتفالات في العصور القديمة، وهي ساحةٌ مستديرة الشكل، وتحيط بها الأعمدة الرومانية المميزة.
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

المسجد الحميدي
سمي هذا المسجد بهذا الاسم نسبةً إلى السلطان عبد الحميد الثاني، وهو من أهمّ المساجد الموجودة في المدينة، وقد بني هذا المسجد في عام 1887م، من قبل الشركس الذين أقاموا في المدينة في عام 1886م، ثمّ بنوا المسجد بعد مرور عامٍ على وجودهم في المدينة.
«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

عين القيروان
عين القيروان هو الاسم الحديث لبركتي جرش، والتي كانت المكان الذي يقيم فيه الرومانيون القدامى احتفالاتهم التي يستقبلون بها فصل الربيع، ويذكر أنّها المصدر الرئيسي للماء، الذي كانت تعتمد عليه المدينة، وماء البركتين كان يتدفق إلى داخل المدينة، وقد نظّم الرومان تدفقه بعمل أنابيب من الفخار، وقنوات حجرية.

«جرش» مدينة الألف عمود -صحيفة هتون الدولية -

جرش مدينة أردنية، وعاصمة محافظة جرش وأكبر مدنها. يقطنها قرابة 50,745 نسمة من أصل 237,000 ألف نسمة يقطنون المحافظة. تقع جرش في الجزء الشمالي الغربي من المملكة الأردنية الهاشمية، وترتفع عن سطح البحر قرابة 600 م. تبعد عن العاصمة الأردنية عمّان حوالي 48 كم. يتوسط المدينة نهر الذهب، بنيت فوقه جسور رومانية لتربط بين شرق المدينة وغربها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى