علوم طبيعيةعلوم وتقنية

علماء يتوقعون “علامات وشيكة” على الحياة خارج الأرض

رجح علماء فلك في بريطانيا، مؤخرا، أن تظهر علامات على وجود حياة خارج مجموعتنا الشمسية، في غضون عامين أو ثلاثة، وهو ما يعني أن الأمر بات وشيكا للغاية، فيما يعود الفضل في هذا التقدم إلى مراجعة “بعض المعايير” العلمية.

وبحسب صحيفة “غارديان”، فإن العلماء البريطانيين قدموا هذه التقديرات بعدما أعادوا النظر في طبيعة الكواكب التي يمكن أن تكون مأهولة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وقال العلماء إنهم ركزوا على كواكب تضاهي الأرض، من حيث الحجم والكتلة والحرارة وتركيبة الغلاف الجوي.

وشرح علماء فلك من جامعة كامبردج البريطانية، مؤخرا، أنه قد تكون ثمة فرص أكبر للحياة خارج المجموعة الشمسية، بعدما كشفت بحوث حديثة عن معايير جديدة لإمكانية الحياة خارج كوكبنا. 

وأوضح العلماء، أن المعايير الجديدة تقول إن كوكبا مثل “نبتون الصغير”، يقارب ضعفي نصف قطر الأرض، بينما يزيد حجمه بثماني مرات عن الكوكب الذي نعيش فوقه، يمكن أن يكون مأهولا وقابلا للحياة.

وحدد العلماء فئة جديدة من الكواكب القابلة لأن تكون مأهولة، وهي عبارة عن كواكب ساخنة ومغطاة بالمحيطات مع غلاف جوي غني بالهيدروجين.

وهذه الكواكب موجودة بكثرة ويمكن رصدها بشكل أكبر مقارنة بالكواكب التي تشبه الأرض. “و”نبتون الصغير” الذي يعرف علميا بـ”K2-18b” واحد من تلك الكواكب، وربما تكون منه نسخ كثيرة في الكون

علماء يتوقعون "علامات وشيكة" على الحياة خارج الأرض -صحيفة هتون الدولية-

الحياة خارج الأرض هي الحياة الافتراضية خارج كوكب الأرض والتي لم تنشأ عليه. يتراوح مجال هذه الحياة من بدائيات النوى (أو أشكال الحياة المشابهة) إلى كائنات تملك حضارة أكثر تقدمًا من الحضارة البشرية. تتكهن معادلة دريك بوجود حياة ذكية في مكان ما آخر في الكون. يُعرف علم الحياة خارج الأرض بجميع أشكاله بعلم الأحياء الفلكي (الأستروبيولوجي).بدأ البحث المستمر الدؤوب منذ منتصف القرن العشرين للبحث عن علامات للحياة خارج كوكب الأرض. يشمل هذا البحث الحياة خارج الأرض الموجودة في الوقت الحالي والقديمة، بالإضافة إلى تضييق نطاق البحث إلى البحث عن حياة ذكية خارج الأرض. تتنوع الطرق حسب نوع البحث، فهي تمتد من تحليل بيانات التلسكوب والعينات، إلى استعمال الأجهزة الراديوية لاكتشاف إشارات الاتصال وإرسالها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى