الأدب والثقافةفن و ثقافة

“إثراء” يطلق برنامج “المسرح في المدارس” بنسخته الأولى

أطلق مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) بالتعاون مع تعليم المنطقة الشرقية اليوم , برنامج “المسرح في المدارس” في نسخته الأولى، الذي يهدف إلى بناء منصة ثقافية تعزّز شغف التعلّم والابتكار، وتعزيز الاهتمام بالفنّ المسرحي.

ويتضمن البرنامج تقديم دورات تدريبية لمنسوبي التعليم حول أساسيات ومهارات تدريس الدراما والمسرح وإقامة جلسات حوار وورش عمل متخصصة ودورات تدريبية متعددة منها، مقدمة في التمثيل، الأداء والإنتاج الصوتي، الحركة والأداء البدني، السرد القصصي.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ومع بدء العام الدراسي الجديد، الذي انطلق اليوم الأحد، يقوم المعلمون والمعلمات الذين خضعوا للبرنامج بتدريب طلابهم وإنشاء مسرحية منتجة داخل البيئة المدرسية، ليتم عرضها بعد 10 أسابيع من الآن، ثم ستقام مسابقة على مستوى المنطقة لتقييم جميع الأعمال المسرحية التي أنتجها الطلاب.

كما وضع البرنامج خطته القادمة في تعليم 800 معلم ومعلمة في المرحلة المتوسطة على أساسيات ومبادئ مهارات تدريس الدراما والمسرح، ومن ثم نقل المعرفة لغيرهم من المعلمين والمعلمات والوصول إلى اعتماد منهج مسرحي مدرسي يساهم في ضَم الدراما والمسرح إلى نظام التعليم العام.

ويهدف برنامج “المسرح في المدراس” إلى تصميم وتقديم دورات تدريبية عبر شبكة الإنترنت وتدريب 40 معلمًا ومعلمة من المدارس المتوسطة في المنطقة الشرقية وذلك بالتعاون مع المعهد الوطني للفنون المسرحية وأكاديمية الشارقة للفنون الأدائية.

مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي أو إثراء هو مركز ثقافي تملكه أرامكو السعودية، ويقع على نفس الموقع الذي اكتشف فيه بئر الخير أول ينبوع للنفط في المملكة العربية السعودية بمدينة الظهران، ويأتي تصميم مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي على شكل مجموعة من الحجارة المتراصة التي تضم بين جنباتها مكتبة عصرية، ومركزاً للابتكار، وواحة للصغار تشكل أول متحف من نوعه للطفل في العالم العربي، ومتحف التاريخ الطبيعي، وقاعات للفنون، ومركز الأرشيف، ويتعالى في وسطه برج المعرفة الذي يقدم البرامج التعليمية للرواد من كل الأعمار. عام 2018 تم اختياره من قبل مجلة “تايم” الأمريكية بصفته أحد أعظم 100 مكان في العالم.
يتسم مبنى المركز الثقافي الذي تبلغ مساحته نحو 80 ألف متر مربع بالتكامل والشمولية. وقد قامت بتصميمه شركة «سنوهيتا» النرويجية المعروفة عالمياً، بأسلوب فريد مبتكر ربط بين مهمة المركز وشكله الخارجي، وارتقى بالإبداع في فن التصميم المعماري إلى آفاق رفيعة وجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى