ألعاب وتساليجيل الغد

“كرة القدم” رياضةٌ ممتعة للأطفال

يستمتع الأطفال بممارسة “كرة القدم” بسبب ما في هذه اللعبة من ركضٍ ومنافسة ومساحة من الحركة تستطيع احتواء نشاط الأطفال وحيويتهم، وقد أكدت دراسةٌ أجراها باحثون من جامعة “إكسيتر” البريطانية أن ممارسة كرة القدم تحسن من نمو العظام عند الأطفال، وقد أجريت الدراسة على مئات الأطفال بين “12” و”14″ عاما، بعضهم يفضلون ممارسة كرة القدم، والبعض الآخر يفضل الجلوس في البيت.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وجاءت نتائج الدراسة على النحو التالي، فالأطفال الذين يمارسون الرياضة يتمتعون بمعدلات نمو أعلى، والذين يمارسون كرة القدم تحديدا كانت معدلات نمو عظامهم أعلى من غيرهم، حتى أن مؤشرات هشاشة العظام لديهم كانت أقل من البقية وسرعة التئام الكسور العظمية أيضا كانت أكبر.

تمثّل كرة القدم للاطفال مصدر متعة كبير ، ويرغب الطفل دائما في لعبها مع أصدقائه للتسلية.
وتعتبر خطوة أولى لتعريف الطفل على التعاون مع زملائه والتوحد سوياً في تحقيق الفوز ، وهى رياضة تعزّز لديهم روح الفريق، والعمل نحو تحقيق هدف الفوز ، بالإضافة للياقة الجسديّة للطفل .

عادة ما يكون أفضل عمر هو سن 6 – 7 سنوات ، ويمكننا القول أنه معيار دولي.

في أوروبا ، يشارك أطفال في السادسة من العمر بالفعل في المسابقات ، وفي أمريكا الجنوبية ، يبدأ التدريب في هذا العمر.

هناك أكاديميات لكرة القدم والمدارس تقبل الأطفال من 4 سنوات ولكن الأطفال في هذا السن لا تكون قادرة على تنفيذ أوامر المدرب بشكل جيد.

لا تشعري بالإحباط إذا كان طفلك أكبر من ذلك بقليل ، حتى لو كان 9 إلى 11 سنوات ، يمكنه أن يبدأ التدريبات الجادة دون أن يفقد الفرصة الملموسة لتحقيق نجاح رياضي كبير.

البدء بمُمارسة اللعبة يتوجب على الآباء البدء بتعريف أبنائهم على كرة القدم من خلال جعلهم يركلون الكرة في المنزل وذلك للتعوُد على اللعبة، ثم يُمكن البدء بالسماح للطفل بلعب بعض المباريات مع الأصدقاء في مكان مُناسب؛ حيث سيساعد هذا الأمر الطفل على التعرُف على اللعبة تدريجياً.

طريقة لعب كرة القدم

تعلُم المهارات الأساسية
يعدُّ امتلاك المهارات الأساسية في كرة القدم أمراً مهماً ليُصبح الطفل لاعباً جيداً في كرة القدم؛ لذا فإنه يجب أن يتعلم الصغير مهارات المُراوغة، والتمرير، وتسديد الكرات، ومن الامور التي يُمكن أن تعزز مثل هذا الأمر هو إشراك الطفل في أحد الأندية التدريبية الخاصة بكرة القدم، إذ إن هذا الأمر سيُعزز تعلُم الطفل ضمن بيئة مُنظمة وتحت إشراف مُدربٍ خاص.

تعزيز الانغماس في اللعبة
يجب أن تُصبح كرة القدم أكثر من مُجرد تدريباتٍ ومُبارياتٍ يُشارك بها الطفل، بل إن الأمر يجب أن يتعدى ذلك لتكون كرة القدم بمثابة وسيلة تسيلة واستمتاع بالنسبة للطفل، ويُمكن القيام بذلك من خلال السماح للصغير بمُشاهدة مُباريات احترافية في كرة القدم ومُشاهدة كبار اللاعبين؛ الأمر الذي سيعمل على تعزيز طموحهم في أن يكونوا لاعبين مشهورين، ومن الأمور الأخرى التي من الممكن أن تعزز انغماس الطفل في رياضة كرة القدم هو لعب الألعاب الإلكترونية الخاصة بهذه اللعبة بشكلٍ معتدل، حيث تعمل تلك الألعاب على تعزيز قدرة الطفل على قراءة استراتيجيات وخطط اللعبة وفهمها.

تحديد مركز اللعب
يعدُّ تحديد المركز الذي يرغب الطفل باللعب به على أرض الملعب من الأمور المهمة في تعليم كرة القدم للصغار، وذلك تبعاً لقدرات الطفل ومهاراته؛ حيث يتوجب أن يمتاز حارس المرمى بالقدرة على التنسيق بين اليد والعينين بالإضافة إلى القوة والثقة وردة الفعل الجيدة، في حين يتوجب على المُدافع أن يكون ذو حُكمٍ جيد على المواقف وأن يكون قوياً وسريعاً وأن يملك رؤية ثاقبة لمُراقبة تحركات المُنافسين، أما لاعبو الهجوم فيتوجب أن يكونوا سريعين وذوي مهاراتٍ كبيرة في التسديد واتخاذ القرارات والقدرة على اللعب تحت ضغط لاعبي الفريق المُنافس.

العمل ضمن فريق
يجب أن يتم تعليم الصغار في كرة القدم كيفية التواصل مع لاعبي الفِرق التي يلعبون ضمنها، وذلك بشكلٍ يُمكّن كافة لاعبي الفريق من فهم بعضهم البعض أثناء مُجريات المُباراة، ومعرفة متى يكون الوقت المُناسب لتسريع وتيرة اللعب أو تهدئته؛ إذ يُمكن أن يتفق اللاعبون الصغار على رمز مُعين ليُشير إلى تطبيق استراتيجية أو خطة مُعينة.

“كرة القدم” رياضةٌ ممتعة للأطفال -صحيفة هتون الدولية-

كرة القدم هي رياضة جماعية تُلعب بين فريقين يتكون كل منهما من أحد عشر لاعبًا تلعب بكرة مُكوَّرة. يلعب كرة القدم 250 مليون لاعب في أكثر من مائتي دولة حول العالم، فلذلك تكون الرياضة الأكثر شعبية وانتشارًا في العالم. تُلعب كرة القدم في ملعب مستطيل الشكل مع مرميين في جانبيه. الهدف من اللعبة هو إحراز الأهداف بركل الكرة داخل المرمى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى